الجمعة 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

منظمات حقوق الانسان الى اين

الأحد 20 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هذا التخبط الذي يحدث مع الاكراد ما هو الا تعسف وأستهتار بحق الشعوب الضعيفه والمسالمه والمطالبه بابسط الحقوق وهو بتمثيل كيان لها يعزز من هيبتها امام شعوب العالم واعتقد ان هذا حق مشروع لكل سكان المعمورة وهي قطعة ارض لا تتجاوز بظعة كيلو مترات تستقر بها وتجمع شتاتها المبعثر في شتى ارجاء المعمورة اسوة بغيرها من الشعوب في هذا العالم المترامي الاطراف
> وكما هي الحال مع الشعب اليهودي على سبيل المثال لا الحصر .
> واذا بالقوات التركيه الاسلامية ان تتصدى لها بأبشع انواع العنف والقتل والتدمير والتهجير دون رادع وكذلك دون رحمه ودون تكافئ وتحت رايه الاسلام .
> اي اسلام هذا الذي يبطش بالناس شر البطش والقتل والترويع بالاطفال والنساء والشيوخ دون رحمه.
> مع العلم انهم مسلمين والا ما كان يعمل معهم لو كانوا من غير المسلمين.
> ولماذا نصب اللوم على داعش وبعض المنظمات الاسلامية الذي تدعون انها ارهابيه ,اذن كيف يكون الارهاب.
> وتعتبرون كل من يطالب في ابسط الحقوق هو ارهابي وعميل ومتأمر .
> اذا كان الاسلام هكذا فعلى الدنيا السلام .
> كذلك لا يفوتنا ان نتطرق له وهو اهم من ذلك حيث هنالك حرب عالميه شيعيه سنيه شعواء تفتك بالالاف من المواطنين المسلمين اكثر من الحرب بين اليهود والمسلمين . وخصوصا بالدول العربية وبأساليب ملتويه ومختلفه وبطرق مسمومه راح ضحيتها مئات الالاف كما ان هنالك حرب ضروس بين احزاب ومنظمات مع حكوماتها من اجل لقمة العيش او من اجل متنفس للحريه او مطالبة بعدم تهميشها في السلطة في كافه دول العالم دون استثناء.
> اذاُ لماذا هذا التعتيم الاعلامي من قبل العالم العربي والاوربي .
> هل هو للفتك بالشباب المسلم والقضاء عليه دون حلول ناجعه هل هذا ما تريده الدوائر الصهيونيه والقوه العالميه الاخرى ام هو لدرء الخطر عن شعوبها من اخطار المسلمين والمنظمات الارهابيه الذي تعدها الدوائر الاوربيه هي منظمات اسلاميه .
> ام هو الخيار الامثل للدول الاسلامية ذاتها واذا كان كذلك ما هو رد فعل الامم المتحدة ومنظمة حقوق الانسان ومنظمة العفو الدوليه والهيومن رايتس عن ذلك العمل الاجرامي واذا لم يكن هنالك دور لهذه المنظمات العالميه لماذا هذا التمثيل والانصياع لها من قبل الدول الضعيفة والمسالمه ولماذا لا تكون هنالك منظمة عالمية لردع مثل هذه الاعتداءات على الشعوب من حكوماتها المتغطرسة .
> واذا كان دور هيئة الامم المتحدة يتلاشى ويضمحل تدريجيا امام الانظار وامام القوه العالمية والمنظمات الارهابية والمليشيات والعصابات واصبح دورها على الورق فقط ودون جدوى واصبح وجودها غير مؤثر في نهج وسياسات الدول الرعناء وليس لها سلطان على اي دولة مهما كانت سياستها وضعفها في الوسط الدولي اذاً يتوجب على الدول العظمى القيام باحلال هذه الهيئة وانشاء هيئة امم متحدة جديدة اكثر صرامة بأتخاذ القرار واصدار قرارات فوريه بحق كثير من الحكومات العربيه الارهابيه والذي تحكمها المنظمات الارهابيه والمليشيات والعصابات المنفلته والتي لا تتمكن السلطة من القضاء عليها .
> حيث تقوم بأدراجها تحت البند السابع والتعامل معها بحزم وتضعها تحت الوصايا وتمنع كافه التعاملات معها من تصدير واستيراد وتجفيف مصادر تمويلها وفرض القانون عليها بالقوة لانقاذ الشعوب المغلوب على امرها وتخليصها من حكم المليشيات والعصابات التي سيطرت عليها بالنار والحديد .كما ان حكومات عديدة في البلدان العربية تدعي الاستقرار والانتعاش .
> وهي في الاحرى ذات شعب بائس ودون خط الفقر وبنى تحتية معدومة ومحطمة تماماً وتفتك بها الامراض والجهل والمخدرات .
> ومن تسلطوا في الحكومة وافرادها بمعزل عن الشعب حيث الانتعاش والرفاه والبذخ المفرط بلا حدود وتحويل الاموال الى خارج البلد على شكل ارصدة وعقارات وما شابه ذالك .




الكلمات المفتاحية
الشعوب الضعيفه منظمات حقوق الانسان

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.