الخميس 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

احمد الرفيعي .. عراب الفساد الجديد..!

الأربعاء 16 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لم اتصور ذات يوم ان تذهب دماء الشيخ عارف البصري ومرتضى العسكري واخرين ادراج الريح ، والسبب هو طمع القادة وحبهم للمال والسلطة في العراق على الرغم من رفعهم شعارات ( يا ليتنا كنا معكم ) ..
و ربما اركز على الشهيدين البصري والعسكري بحكم كوني من المقربين من عائلتهما ، فقد جمعتنا طرقات الكرادة وازقتها .. و حزنا فيها اياما قبل ان نشد الرحال عام ٨٠ هاربين من بطش الدكتاتورية البعثية المقيتة ..!
و كنا نامل في اسقاط البعث وتأسيس دولة كريمة نعز بها الاسلام..!
ولكن بوجود بعض هذه القيادات الاسلامية فان الوضع يتراجع في العراق وينحدر تدريجيا نحو الهاوية .
قبل اسبوع كنت في بغداد وتحديدا بعد زيارة قصيرة للاهل ، وصادفت اندلاع للتظاهرات واحتجاجات عارمه لشباب من مناطق ومدن فقيرة مسحوقة ، وكم تفاجات بطريقة قمع التظاهرات بقسوة وعنف وتذكرت ايام ( ابن صبحه ) وكيف أنتا كنا نستنكر تلك الأفعال ونؤكد ان المشروع الاسلامي لو حكم العراق لمنح الحرية ولكن على ما يبدو كانت مجرد شعارات اصطدمت بنزوات ورغبات بعض القيادات الفاسدة والتي تراجعت بالعراق بسبب الفساد ونهب المال العام ..
قبل يومين وانا في بغداد كنت استمع لحكاية فساد جديدة بطلها مكتب عادل عبد المهدي ، و ايقنت بان البلد متجه للانهيار لا محال ان لم يتدارك العقلاء الوضع ..؟!
كنت استمع بمرارة لحديث احد كبار المسؤلين الحالين وهو صديق ايضا من ايام المعارضة ، حيث تحدث عن فساد احمد الرفيعي سكرتير عادل عبد المهدي ، وكيف انه اصحب بمثابة هيئة اقتصادية مصغرة لوحده يجمع الكومشنات من وزارة النفط او الكهرباء ويتنقل كالفراشة بين المشاريع ..!!
يتذوق من أموالها ما يشاء .
يتدخل الرفيعي في كل شاردة وواردة في احالة العقود واستحصال الكومشنات وكّون خلال هذا العام ثروة كبيرة دون ضجيج ..!
نعم ظاهرة احمد الرفيعي ليست فريدة كما يقول صديقي المناضل السابق فقبله كان احمد نوري المالكي وياسر صخيل ونوفل ابو الشون واخرين ..!!
فالجميع غرف من خيرات البلد وكون الثروات ، ولكن الرفيعي قد يكون مميزا في قصر الفترة التي كون بها ثروته ..
فخلال عام واحد يحصل على اكثر من ٤ مليون دولار فيا ترى كم ستكون بعد عامين او اربع ..!!
فمن يوقف الرفيعي يا ترى ..؟!




الكلمات المفتاحية
احمد الرفيعي الفساد

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.