لن تفلح بعدها أبدا …

كانت أمامك فرصة ذهبية للخلاص منها ولم تفعل .. وكانت أمامك فرصة لرمي تبعاتها وآثامها خلف ظهرك ولم تنتهزها .. وكانت أمامك فرصة للتكفير عن الذنوب والخطايا التي ارتكبتها ولم تكفرّ .. وكانت أمامك فرصة للاستغفار عما يحصل في البلد من إراقة دماء ولم تستغفر الله .. أوهموك أنّ بقائك واستمرارك على رأس السلطة هو خدمة للشعب والوطن ومرضاة لله سبحانه وتعالى .. وأنت تعلم جيدا أنّ السلطة هي سلطتهم والقضاء هو قضائهم والدولة كلّها هي دولتهم والفساد هو فسادهم .. وما تقوله بتقديم كبار الفاسدين إلى القضاء هو وهم وخداع وامتصاص لنقمة الشعب الثائر .. أنت تعلم أنّ الذين جاؤوا بك لرئاسة الوزراء هم كبار الفاسدين .. وأنّ الذي سرق أموال الشعب والأجيال القادمة هي أحزابهم وكتلهم السياسية المتمسكة بك .. لا يهمهم شيء ما دمت أنت بالواجهة .. اصدروا أوامر القتل بدون علمك .. استباحوا دماء الضحايا من أجل دولتهم ونظامهم كما كان المقبور صدّام يستبيح دماء الشعب العراقي من أجل نظامه ودولته .. أوهموك أنّ بقائك واستمرارك بالحكومة سيفوّت الفرصة على أعداء الشعب العراقي من العملاء والمأجورين .. وأنت تعلم علم اليقين أنّ العملاء موجودون في قلب الدولة ومؤسساتها .. وتعلم أنّ سفارة أمريكا في بغداد هي أكبر وكر للجواسيس والعملاء ..

قبل استماعي لخطابك البائس اعتقدت أنّك ستعلن للشعب براءتك من دماء الضحايا التي سالت وتعلن استقالتك من رئاسة الوزراء .. لكنّي صدمت لاستمرارك بحزم الخداع التي تخدع بها الشعب العراقي وتصوّرها لهم أنّها إصلاحات نزل بها الأمين جبرائيل إليك لتلاوتها على الشعب العراقي .. عن أي حزمة وأي إصلاحات تتحدّث دولة الرئيس .. من هم كبار الفاسدين الذين تريد أن تعلن للشعب عن أسمائهم ؟ هل بينهم قادة الأحزاب السياسية والرئاسات الثلاث التي حكمت البلد خلال الستة عشرة سنة الماضية ؟ أم تحاكم آلاف كبار المسؤولين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي ؟ وأنت دولة الرئيس من الذي سيحاسبك على تفريطك بأموال الشعب العراقي لمسعود وعصابته ؟ .. نعم تستطيع أن تغيّر بعض الوزراء الفاسدين الذين جئت بهم أنت وتستبدلهم بغيرهم .. لكنّ هذا ليس هو الإصلاح الذي يطالب به الشعب العراقي المنتقض .. دولة الرئيس الشعب يريد ما يلي :

الشعب يريد إسقاط العملية السياسية الفاسدة برّمتها .. الشعب يريد إعادة كتابة هذا الدستور من جديد بأياد عراقية مخلصة .. الشعب يريد العودة للنظام الرئاسي وانتخاب الرئيس بشكل مباشر من قبل الشعب .. الشعب يريد انتخابات حرّة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدّة بقانون جديد للانتخابات ومفوضية جديدة نزيهة من القضاة .. الشعب يريد الخلاص من هذه الأحزاب الفاسدة وهذه الطبقة السياسية اللصوصية بالكامل .. باختصار دولة الرئيس خسرت آخرتك بدنيا غيرك .. ولن تفلح بعدها أبدا ..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...