الأربعاء 05 آب/أغسطس 2020

غياب صدقيّة «برهم صالح» حضور مُلتمس مِنبر الامم المتحدة

الجمعة 27 أيلول/سبتمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

اعتداء جنسيّ على فتاة في أربيل!، مِن قِبل “المُمثل السّاخر الشَّهير «حمكو HAMKO»”. إذ تمَّ توقيفه، قبل ايّام بتهمة الاعتداء الجنسيّ، وقد رفعت إجراءات اعتقال بحقه، الحال النفسيّة للفتاة. في ذِكرى استمناء استفتاء انفصال شَماليّ العراق المُدان دوليّاً (25 ايلول 2019م)، وكَّد مصدر أمني، ان “حمكو حاليّاً مُعتقل في سجن اربيل على ذمّة قضيّة الاعتداء على فتاة”، مُبيّناً ان “المُدَّعي عليه قد اعترف امام قاضي التحقيق بالجَّريمة. وان حمكو افاد خلال اعترافاته انه استدرج الفتاة إلى شقته في مجمع كوارترال بأربيل، واعتدى عليها وهي تحت تأثير الكحول”، مُضيفاً انه “ كان على علاقة بالفتاة وكان قد وعدها سابقاً بالزَّواج مِنها”. وان حمكو حاليّاً رهن الاعتقال على ذمّة القضيّة حسب المادة 395 مِن قانون العقوبات العراقيّ، وانه سيُفرج عنه خلال ايّام بكفاله ماليّة لحين استدعائه مِن قِبل المحكمة”. وقال المُدير العام لمُكافحة العُنف ضدّ النساء في الإقليم المحلّي كوردو عُمر، ان “الفتاة قدَّمت شكوى ضدَّ المُدّعى عليه حمكو، مرَّتين وهي كانت في وضع نفسي غير مُستقر حيث كانت تعتقد انها قد غبنت وانها لن تستطيع ان تحصل على حقها، إلّا ان بعد اعتقال حمكو تحسنت الحالة النفسيّة للفتاة وهي حاليّاً تحت مُراقبة وحماية المُديريّة. وان عائلة الفتاة مُتفهّمون لقضيّة ابنتهم وهي الآن تعيش مع اهلها ولانتوقع ان يكون هناك ايّ خطر على حياتها”. شارك حمكو في الكثير من الاعمال الدّراميّة وهو يعمل في هذا المجال مُنذ ربع قَرن مِنَ الزَّمَن وله العديد مِن الافلام والمسرحيّات، تزوَّج “مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَيتطلّع لرُبَاع”، مُتزوّج حاليّاً مِن فتاة برازيليّة تُدعى “روبير تاروج” والآن هي الزَّوجة الثانيّة وله طفل مِنها يبلغ مِن العُمر اربع سنوات. لابنة أربيل حُرمة ولأجواء العراق القمر الصّناعيّ العراقيّ العبّاس. القمر الصّناعيّ العراقيّ “العبّاس” للأمن والبرمجة والطّائِرة المُسيَّرة (IACSP) Iraqi Abbas for Cyber Security & Programming & Drone. صُنع في الصّين في الذكرى 70 لانتصار ثورة الصّين الشَّعبيّة عام 1949م، بقيادة «ماو مِثال الرَّفيق عادل عبدالمهدي» رئيس حكومة العراق. الحديث الشَّريف: “ اطلب العِلم ولو في الصّين ”.. بعد سلسلة خرق حُرمة الأجواء العراقيّة واستهداف مخازن عِتاد “ الحشد الشَّعبيّ ” عام 2019م.
غياب صدقيّة «برهم صالح» وحضوره المُلتبس الإبليسيّ على مِنبر الاُمم المُتحدة أمس، وإذا حضرت الملائِكة غاب إبليس الرَّئيس التشريفيّ المُكلَّف المُكْلِف لميزانيّة العراق الَّتي يبتزَّها حزب الرَّئيس وحزب خصمه اللَّدود «برزاني» مُكافئة لجرائِم والده المُلّا ولميليشيا مافيا اُكذوبة حرس حدود شَماليّ العراق عديم الولاء للعراق وعدوّه المُستتر بدستوره الَّذي يحميه الرَّئيس مُلتبس الإبليس بتفاصيله الشَّيطانيّة ورهط الطُّلقاء المُؤلَّفة قلوبهم؛ هكذا نرى حضور المُستأجرة النائِحة بالوجه الصَّفيق المُتربّح على حساب الصّدقيّة، نراها بالوجه الَّذي تُقابلنا به باستصحابنا مبدأ فرضيّة حُسن الظَّن الفِقهيّ حسب الظّاهر بحرفيّة الرَّئيس التشريفيّ المُكلَّف مولود مدينة السُّليمانيّة الشَّماليّة عام 1960م ونشأ مع ذويه في مدينة السَّماوة الجَّنوبيّة واستهلَّ (فخامته) تكليفه التشريفي بروح رابح المنصب المُبتسِم والفَرح مزموم الشَّفتين فرط قصد تلبَّسْ خداع العالَم مِن على مِنبر الاُمم المُتحدة، وقد كان سلفه «صدّام الإجرام» أصدق أنباءً “ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ” إبليس بلقيس، في الإعراب عن مَخبر صدّام في مظهره، وقد ندَبت وناحت وباحت واستراحت مُواطنة موقع “ النور ” الإلكتروني:
http://alnoor.se/article.asp?id=357693
بصدق، الصَّبيّة السّويديّة Greta THUNBERG، الناشطة في مجال البيئة، سوء المصير الذي ينتظر أجيال البشر القادمين من ظهر الغيب، صرخت في وجه العالَم، لم تتحدث عن مُعاناة شخص أو شعب أو طائفة بعينها كما تعودنا على المنابر، بل عن الكارثة الكونيّة، وركّزت الكاميرات على ملامحها الغاضبة، عندما دخل السّمسار الأميركي ترمب Trump، فبدت وكأن لها إيثاراً وثأراً شخصيّاً معه، وتكاد تحرقه بنظرتها، تبكي الأمازون ولا بواكي على حمزة ودَجلة الخير ..، و “ برهم على كُلِّ لبوسٍ يرهم، مَرهم عويل جراحات يهود العصر في فيافي شتاءات الشَّتات ”، حيث سفير «محمدعلي الحكيم»، نشأ وتعلَّم الطّبّ في ظلّ عصابة صدّام، أشِرٌ بطِرٌ سَفِهٌ مُتكرّش هِشامٌ مُهشّم الثريد كعبه الأعلى وكأسه الأوفى في مُناسبات “ حُسينيّة الكوثر ”، وجه الرَّفيق الصَّفيق مُهمّش المُغترب، مولود مدينة الكوت واسط وسط العراق عام 1960م، تسرَّبَ (سعادته) مِن ملاك وزارة الصّحة ليلهو بعينين مُراوغتين تسمّرتا على مسامير بوّابة محكمة جرائم الحرب الدّوليّة في لاهاي اللّاهية الوادعة، ويُكذب على العالَم بأنه وجه العراق الَّذي بُحَّ فيه صوت المَرجعيّة العُليا يجأر ويستجير فرط الفساد المُستشري، ويا غافلين في أرض السَّواد الرّافدين الطيّبين؛ استجيروا بالعالَم وبالجّوار فرط الجَّور الَّذي لا يدوم ويدوم الكُفر مع العدل..، ولكم الله مِن قبلُ ومِن بعدُ أعوام إعدام صدّام!. أقول خُطبتي اليوم الجُّمُعة 27 مُحرَّم 1441هـ 27 أيلول 2019م هذي PrimarySecondary Skills، قولٌ على قول الرَّئيس لابس باب المُغترب السّابق الّذي لاينسى فرنسا، مُتبنى المجلس الإسلامي الأعلى High school الرَّفيق السّابق الباكي على ضريح ماو في ذِكرى انتصار ثورة الصّين الشَّعبيّة الـ70 «عادل عبدالمهدي»، أمس الأوَّل، إذ أوصى بمُتابعة أوضاع العراقيين في الخارج.. في لبنان طيف شبيه بطوائف العراق، الرَّئيس المسيحيّ الأسبق «إلياس الهراوي» كان لمّاحاً يُلاحظ الفَقر بعد تسنمه منصبه قام مع زوجته بزيارة أرملة باني لبنان الرَّئيس السَّبعينيّ الرّاحل «فؤاد شهاب»، وسألها كيف يستطيع أن يساعدها؟، أبلغته بأبلغ سؤال لسان حال: “… لا شيء فخامة الرَّئيس. سوف أكون شديدة الامتنان إذا سددتم عني ديون البقّال 300$ دولار”. وأوصى اقدم حزب عراقيّ الشُّيوعي، أمس الأوَّل أيضاً: “ لا للقمع.. نعم لمطالب المُواطنين العادلة، وإلى جانب توفير فرص العمل، فإن الدّولة ومُؤسَّساتها مُطالَبة بتحسين مُستوى المعيشة وتوفير الخِدمات العامّة للمُواطنين، كالصّحة والتعليم والنقل والسَّكن اللّائق ”..، وأستغفر الله.
محطة تلفزة أميركيّة توقف بث كلمة ترمب وتقول: نعتذر إليكُم… ولكن الرَّئيس يكذب! (youtube) أدناه ‘We Hate To Do This, But Trump Isn’t Telling The Truth’ تحرّوا الصّدقيّة وكونوا أحراراً في دُنياكُم ومواقع تواصلكُم:

Watch: Nicolle Wallace Cuts Away From Trump: ‘We Hate To Do This, But Trump Isn’t Telling The Truth’
During President Trump’s news conference, Nicolle Wallace cut away from Trump’s audio saying: “We hate to do this, really. But the president isn’t telling the truth …
www.youtube.com




الكلمات المفتاحية
الامم المتحدة برهم صالح

الانتقال السريع

النشرة البريدية