الخميس 1 ديسمبر 2022
13 C
بغداد

ياوزير الداخلية شرطة المرور اشقياء وحرامية

في كل الدول تحترم حقوق الانسان ولا تهان ، الا في بلدي العراق المواطن يهان ويحتقر ويفتقد لكل الحقوق ويعطي ولا يأخذ . وزارة الداخلية متخمة بالأموال والافراد والالوية ولكنها قلية العطاء دوائرها خربة والمواطن يراجع عشرات المرات من اجل الحصول على المستمسكات الرسمية والبطاقة الموحدة والجواز واضف اليه اجازات السوق والسنويات وارقام المركبات مديرية المرور تخلق الازمات وتعتاش عليها ، لا تخلو سنة من السنين الا وتقوم مديرية المرور بافتعال هذه الازمات وتصر على الاستهتار وخرق القانون وضرب المواطن بشتى المجالات . لا نعلم متى تتخلص مديرية المرور العامة من اللصوص والحرامية ، وضافة فقرة للأشقياء والكلاوجية لا نقول كل رجال المرور ولا يجوز التعميم هناك اغلبية واعداد كبيرة منهم يعتاشون على الرشاوي والسرقات وايذاء المواطن تبدأ من سرقة مستمسكات واضابير السيارات بحجة بدون عائديه بينما المواطن مستلم سنوية جديدة ومتحولة السيارة باسمه ولا نعلم كيف اختفت هذه الاضبارة واين التقنيات ومن هم المستفيدين والخماطة ؟!. الان الحصول على السنوية واجازة السوق والارقام اصبح حلم يراود اصحاب المركبات والمواقع اصبحت مزابل وقذرة ولا نعلم اين الاموال التي تخصص الى مديرية المرور والغرامات والكلاوات بالمليارات ؟.

مشاكل الاعتداء على المواطنين امام عوائلهم وامام عموم الناس في الشوراع العامة وقرب المولات التجارية وغيرها اصبحت وصمة خزي وعار على كل من يعتدي على المواطن ويستغل المنصب والواجب ويعمل بضمير ميت ولا واعز انساني بغياب الرقابة والمحاسبة والكل يقول يا جيبي . يوم 13 / 9 / في منطقة المنصور الساعة تاسعة مساء امام مول المنصور استغل احد رجال المرور والمنصب وعمل خارج القيم والاخلاق والنظام بالاعتداء على احد الشباب الجامعين والاهانة ويرون ضربه وتمزيق الملابس لولا تدخل الاهل وهو لم يخالف ويحترم النظام والقانون الذي يقوم بدراسته ، ولا نعلم متى يردع وزير الداخلية هذه الحالات الشاذة ويقوم بمحاسبة بعض رجال المرور وتطبيق القانون . نطالب رئيس الوزراء وزير الداخلية ومن يعنيه الامر بضرورة احترام القانون وزيارة مواقع مديرية المرور ومحاسبة المخالفين ومعاقبة المسيئين والتفليل من اخذ الرشاوي وزيادة الروتين واحترام حقوق الانسان يا وزير الداخلية ولنا عودة ثانية.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...