الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
26 C
بغداد

قصص ما خلف الاسوار : سبعة قصص من كوريا الشمالية

“المذنبون”: الكتاب المهرب من كوريا الشمالية – لا بد لأي مقاتل من أجل الحرية ان يقوم بقراءته
القصص السبع التي هُربت من كوريا الشمالية الى اوربا ؛ تتميز بعرض الحقيقة في بلاد يشوبها الغموض . هذه القصص قد كتبها مواطن كوري شمالي لا يزال يعيش فيها. ولولا السنوات الممتازة في نهاية كل قصة ، لكان قد تم التفكير في أنهم قد كُتبت في أرض بعيدة ومنذ فترة طويلة أيضًا. وأعلنت الاديبة والناقدة الكندية (مارجريت أيتوود) ، مؤلفة رواية “حكاية الخادمة” ، أنه كتاب يجب قراءته وليس فقط بسبب خطر الموت الذي يحوم فوق مؤلفه؛ انما لاسلوبه الشيق وتنوعه المثير.
وليس عبثا ان تعترف الناقدة الادبية ” ايتوود” بانه كتاب واجب القراءة لكل مقاتل يبحث عن الحرية ، فقد يكون لدى أتوود أيضًا إحساس خادع بأن هذه قصص خيال علمي. ليس فقط الواقع الذي لا يمكن تصوره فيها، وانما الإحساس بالغرابة أيضًا ، لعالم له قوانين مختلفة حقًا ، والآخر مستمد من تصور مختلف تمامًا للإنسان.
وكل ما نعرفه عن المؤلف ” باندي ” وهو من مواليد الصين عام 1950 لابوين كوريين هربا من ويلات حرب الكوريتين وعادا اليها بعد ان حل السلام فيها. و تتألف النسخة الخطية الكاملة من 750 صفحة مكتوبة بالقلم الرصاص ، تم تهريبها مع احد اقرباء العائلة. هذا ، بطبيعة الحال ، ليس أول وصف للحياة في كوريا الشمالية. اذ كانت الرواية “الهروب من المعسكر 14” والتي تروي قصة السجين الوحيد الذي تمكن من الفرار من معسكر اعتقال كوري شمالي ، وهو واحد من بين العديد من مئات الآلاف من المدنيين الكوريين الشماليين الذين لقوا حتفهم هناك.
وافادت الصحفية باربرا ديميك في كتابها “لا شيء يدعو للحسد” عن قصة ستة مواطنين كوريين شماليين اختاروا الهرب. وتنميز المجموعة القصصية “المذنبون” أولاً وقبل كل شيء في كونه كتابا نثريا. ثانياً ، القصص السبعة كتبها مواطن كوري شمالي لا يزال يعيش هناك ، وليس من قبل منشق. وهكذا ، فإن الكلمات الواردة في الكتاب تدل على قدرتها على تمثيل – أو بالأحرى أن تكون – الحرية ، في حين أن الجسد لا يزال مسجونا. وفي الوقت نفسه ، يحمل هذا الكتاب خطرًا حقيقيًا بأنه إذا تم اكتشافه في كوريا الشمالية ؛ فان عقوبة المؤلف هي الموت بلا شك.
إن الرعب الذي يفرضه النظام الكوري الشمالي أكثر بكثير من أي صاروخ باليستي يخفيه من ترامب. فالحكومة في كوريا موجودة في حياة الناس مثل البكتيريا. ومن خلال فهم ابعاد قمع النظام الكوري ، لا يُقدَّر (باندي) بوصفه كاتب ؛ انما لشجاعته. وأثناء قراءة ” المذنبون” ، تثير القرابة والغرابة في اللغة والسلوكيات من نفور القارئ ، مما يجعله يشعر بأنهم مخلوقات أخرى ، ومن كوكب اخر ، لأنه ليس من الممكن ، لا أحد يعيش هكذا. لكن الناس على قيد الحياة. يعيشون في رعب مدى الحياة ، إلى جانب “الخوف الذي يجب أن يكون جزءا لا يتجزأ من ولادة أي شخص يطمح في البقاء على قيد الحياة في هذا البلد.”
ولولا النهايات السعيدة لكل القصص – التي كُتبت اغلبها اثناء تولي ” كيم ايل سونغ ” السلطة في كوريا الشمالية والذي فارق الحياة عام 1994 ؛ لقلنا ان هذه القصص تعود الى كوكب اخر والى زمن اخر.
ففي القصة الاولى ” شهادة هروب ” يحاول فيه زوجان التخلص من وضعهم البائس الذي سيؤثر على ابنهم ايضا في حالة مجيئه الى هذه الدنيا. اما في قصة “مدينة الهبل” ، تدور حول الطفل الذي يتوق لرؤية صورة ماركس والذي يتسبب في اتهام والدته “بالفشل في تعليم ابنها في ضوء مبادئ الثورة ، والذي له انعكاسات خطيرة على الاحتفال باليوم الوطني” ، وبالتالي طرد الأسرة من المدينة.
و في قصة ” فوضى ربانية ” ، ينتظر الجد وحفيدته الصغيرة في محطة قطار التي تتحول إلى موقع استقبال بسبب “حدث من الدرجة الأولى” من قبل “الزعيم العظيم ، والدنا جميعًا” ، مما يعني حشدًا على شعبه. في الوقت نفسه ، تلتقي الجدة بالزعيم العظيم نفسه ، ولرعبها ، أصبحت المقابلة التي أجرتها لوسائل الإعلام بعد اللقاء وباستعمالها اللغة الأورويلية التي تحتقرها وتتساءل قائلة: “كيف يمكن أن يتحول الصراخ والبكاء على جحافل من الناس إلى” ضحك “هنا دون أن يتصرفوا بسعادة هنا؟ “.
وتدور قصة “على خشبة المسرح” حول الخداع الذي تبناه أزلام النظام: “أليس مخيفًا أن هذا المجتمع قد علمنا أن نكون ممثلين جيدين بحيث يمكننا جميعًا البدء في البكاء دون أي علامة على وجود مشكلة؟”

لذلك صحيح أنه يجب ألا يقارن المرء ، ولكن ربما يكون جديراً بالاهتمام. ربما يجب علينا رمي هذه الديكتاتورية الوحشية في الديكتاتوريات الصغيرة التي نسجناها بايدينا واصبحنا لها خاضعين.
فلنجعل أنفسنا في فحوى القصص. ما مدى سرعة تكييف الوسائط أو اعلام الدولة عندما نتحدث عن حدث “مهم” أو “حساس”. وكيف نتجنب بطبيعة الحال الكشف عن آرائنا عندما نخشى أن تؤذينا؟. كم هو سهل بالنسبة لنا لتغيير بشرتنا ، البكاء أو الصراخ بصوت عال ، مثل الضبع. ان المشكلة ليست في تزوير العواطف. طالما أنها وهمية – وضعنا جيد. تنشأ المشكلة ، كما يشير كتاب ” المذنبون” ، ونحن نبدأ في العيش “حياة معكوسة تمامًا ، مختلفة تمامًا عن الحقيقة”.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم ..الكاتبة والروائية ذكرى لعيبي

تعتبر الاديبة الكاتبة ذكرى لعيبي مصداقا للمثل العراقي القائل : ( منين ما ملتي غرفتي ) فهي روائية ذا سرد يسلبك حواسك ولايتيح لك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مول الشاهين الصرح التجاري في منطقة جنوب الموصل…

كانت قرى جنوب الموصل بالأمس القريب محرومة من الكثير من الخدمات وكان قسم منها غير متوفر في القرى نهائيا فتجد اغلب ابناء هذه القرى...

أبجدية تغير النظام الايراني لدى الامريكان من عدمه

ما يحدث في إيران هو الصراع القديم والصعب في المنطقة ولا يمكن حله بدون عوامل خارجية. حيث نرى أن إيران تمر بأزمة اقتصادية وسياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخطوط الجوية العراقية تأريخ شوهته المحاصصة

المسافر الاخضر ، أو الطائر الآخر ، هو الطائر الذي انطلق من مطار بغداد سابقا (بقايا مطار المثنى حاليا ) لأول مرة عام 1946...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما سيحدث على الساحة الرياضيّة سيحدث على الساحة السياسيّة

يُخطّط الإتحاد العراقيّ لكرة القدم لإنشاء منتخب وطنيّ جديد، من أجل الصعود إلى مونديال كأس العالم القادم عام ٢٠٢٦، وهذا ما تطمح أليه الجماهير...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كباب عثمان ومطعم سركيس

كانت كركوك متميزة بالمهن المختلفة المهنية واشتهرت عبر تاريخها الحديث بمطاعمها الشهيرة وخاصة مطاعم الكباب والباجة وجبات الغداء والعشاء ومن اشهر الكبابجية الكبابجي عثمان...