الثلاثاء 14 تموز/يوليو 2020

بالعراقي/ أنقلاب شباط عام 1963 وحظ البعثيين!!

الجمعة 06 أيلول/سبتمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

واحدة من خلافات الناس الكثيرة هو لما يحجون عن ( الحظ)، قسم من الناس يشوفون الحظ هو الأساس بكل مفاصل حياتهم، زواجهم، أبنائهم ، رزقهم حتى في وجود أصدقاء وجيران طيبين يعتبرون هذا حظهم، يعني بأختصار كل مفاصل حياتهم وتوفيقهم أو عكس ذلك يرجعوا للحظ، بس بنفس الوقت همه ينطون للكفاءة والاجتهاد والمثابرة، دور في ذلك النجاح والتوفيق بس بنسبة قليلة!. بالمقابل أكو ناس، يكلك ماكو حظ وأن أكو فهو قليل ويرجعون موضوع توفيقهم بالحياة ونجاحهم فيها الى الأجتهاد والكفاءة والعمل والمثابرة والجهد. يبقى موضوع الحظ موضوع جدلي بين الناس وكلمن يشوفه من وجهة نظره ومدى نجاحه وسعادته بهاي الدنيا. ولكن علينا أن ممنسه أن موضوع الحظ مذكور بالقرأن!، ( سورة فصلت آية/ 34) ( بسم الله الرحمن الرحيم: وما يلقها ألا اللذين صبروا ، وما يلقها ألا ذو حظ عظيم. صدق الله العظيم)، وأعتقد أن الآية تفسيرها واضح وهي تتحدث عن حظ الأنسان بالدنيا. وكثير ما نسمع بين الناس من يحجون عبارة ( أخوية الله يخليك هو كلمن وحظ بالدنيا)، حتى نسوان كبل الله يرحمهن، جانو يكولون ( يمه أذا البنية يرادلها بخت وحظ ، فالرجال يرادله سبع بخوت!). بالحقيقة كليتنا شفنه الحظ شلون خدم ناس ونزل ناس، وره الدكة السودة من سقط العراق بيد الأمريكان، شلون شكول وشكول شفنه، كاعدين بالبرلمان وخاصة بعض النائبات لا لا كفر لا خلقة ولا منطق ووحدتهن تاخذ ملايين كل شهر!، حتى قسم يكولون ويحلفون أنه أكو نائبة جانت تبيع سمج!، واللخة جانت حفافة!. وآني أشوف العراقيين يمكن أكثر الناس يحجون بالحظ!، لأن طول عمرهم مااجتهم حكومة وسياسيين زينين بيهم خير يحكموهم، جابوها من الأول ضيم ولطم وموت وقهر وفكر، والي موتهم من القهر هو بلدهم نفطي، صدك حظهم أسود!، ولا مرة أجتي بيدهم عدله وحكموهم ناس حبابين وطنيين وريحوهم وخلوا عيشتهم شويه بيها خير ، وأعتقد بل أني متأكد أنهم راح يبقون هيج ألى يوم يبعثون!. وعله طاري الحظ ، ترة الحظ مو بس للشخص وللرجال وللمرة، الحظ من يلعب لعبته ويه الأحزاب، ذيج التمام!. فمثلا البعثيين مرتين أستلمو الحكم سنة 1963 وسنة 1968 يعني جتي وياهم عدلة، وهسه ذابحين نفسهم أريدون يستلموها ثالث مرة!، بس ناسين الشيعة بعد ميطوها علما يطلع المهدي عله كولتهم!، وأشلون جتي بيد الشيعة حلوة مكشرة وتسوه الأول والتالي وصدك تسوه مظلومية 1400 سنة!. بس الشيوعيين مكاريد طول عمرهم مكفخين!، وبزمن الملوكية مطارديهم، وعود شويه بزمن الزعيم عبد الكريم قاسم جروا نفس، بس هم تواهم وطاردهم رغم همه الي ناصروا ووكفوا ويا بأنقلاب 1963 الي هو موضوع مقالنا لهذا الأسبوع. شوية طولنا المقدمة وأعتذر بس كان لازم منها. هسه ندخل الى صلب المقال، وشلون الحظ لعب لعبته ويه البعثيين ونجحوا بأنقلاب 1963. سالفة الحظ وقصتها تكول: قبل يوم من الأنقلاب مال شباط عام 1963 ، أكو واحد من البعثيين الي راح يشتركون بالأنقلاب جان سهران ويه وحدة بليلة حمراء، سكر ومزات ودك أصبعتين و و و!، وأنتوا تعرفون كثير من العراقيين يبيعون عنتريات بس أكثرها فارغة وبوخة، وواحدهم بلحظة يصير (أبو جاسم لر)، وكلنا ندري محد مطيح حظ العراق والعراقيين ووصلنه الهحال، غير عنتريات صدام الفارغة!. ما علينا نرجع السالفتنة، صاحبنا البعثي صعد السكر براسه وسلطن وهايه بحظنة!، آجلكم الله كام يمضرط!، شكللها، كلها لج باجر أحنه راح نكتله للزعيم يقصد عبد الكريم قاسم ، كلتله شنو تكتلوا؟ كللها نسوي علي أنقلاب!؟. بالصدفة هايه الي سهران وياها، طلعت مصادقة واحد شيوعي وتحبه!، ما أدري شلون غافلت صاحبنه وهذا سكران وصاير طينة فدمرة، وخابرت صاحبها الشيوعي وكالتله هيجي وهيجي، هذا هم مجذب خبر، أتصل بالمسؤول مالته ، وذاك هم اتصل بالمسؤول مالته، الى ان وصل الخبر بظرف ساعة الى (سلام عادل) سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الله يرحمه. الخبر أخذوا على محمل الجد لأن يدرون وعدهم أخبار عن تحركات البعثيين ومخططات وخباثة الأمريكان والأنكليز ولأنه جانت كبلها تقريبا (6) محاولات أنقلابية للقضاء على حكم الزعيم الوطني الشهيد عبد الكريم قاسم. المهم كوم (سلام عادل) أتصل بالرفيق (جورج تلو) وهو شيوعي قيادي بارز وجان مسؤول الخط العسكري بالحزب الشيوعي، الحجي هذا الساعة صارت تقريب بالوحدة من الليل، وشباط والدنية شته وباردة كلش، وشته كبل مو مثل هسه يطب الشته ويطلع ونصنه فاتحين بنكات! جانت باردة من صدك، المهم كله رفيق تطلع كبل هسه على الرفيق( جلال الدين الأوقاتي) وتخبره بالموضوع وخلي يتخذ كل التدابير!. (جلال الدين الأوقاتي)، جان قائد القوة الجوية بوكتها وهو شيوعي ومناضل ومخلص للعراق ولثورة 14 تموز 1958 ومخلص للحزب وللزعيم. وجان عنده بحدود 50 طيارة والطائرات الجيدة من طراز ميك 17 وهستوها مصنوعها وجايبيها من الأتحاد السوفيتي بوكته يعني أحدث طائرة على مستوى العالم، ومخلي أحسن الطيارين الشيوعيين وأحسن الطائرات بالقواعد الجوية الي بغداد، تحسبا لهيج طواريء وحتى من تصير أي محاولة أنقلابية بسهولة يتم أحباطها. معروف لأن القوة الجوية هي من تحسم الموقف بهيج ظروف وبأي ظرف آخر. المهم أجه (جورج تلو) عنده سيارة يمكن ( فوكس واكل) الي نسميها ( الركة) ديشغل السيارة متشتغل!، راد عالج يدير سلف يمعودة يبله عليج أبد صارتلك حجارة! وباردة الدنيا وهو يدير بالسلف علما كعد الباتري!. ضاج شكال، كال خلي أنتظر ويه الفجر أروح للرفيق (جلال الدين الوقاتي) هسه بهالباردة شسوي ومنو يكول خبر مضبوط!؟ ، هو خبر مال وحدة ( ساقطة)!. وهنا شوف الحظ من يجي عدل، البعثيين لواته وخاصة جماعة 1963 ومرتبيها مضبوط ويه الأمريكان والأنكليز ضبطة تمام. دزولك من الصبح قبل الفجر( 3 ) من المشتركين بالأنقلاب لبيت (جلال الدين الأوقاتي)، وكبل ماكو هيج حمايات وسيطرات للمسؤول!، وبطريقة أو ما وية مادكوا الجرس وأول ما طلع ( جلال الدين الأوقاتي) كتلو بالباب!. وبعدها نفذوا أنقلابهم بالقصة المعروفة وأسقطوا النظام الوطني للزعيم عبد الكريم قاسم. بوكتها الصحف البريطانية علقت على نجاح الأنقلاب بالقول( عاد العراق لحظن الغرب)، وأيضا بوكتها الرئيس الأمريكي آنذاك ( جون كنيدي) كال ( لو لم ينجح أنقلاب 1963 لكنا قد حرقنا بغداد) راجع كتاب( مقايضة بغداد برلين لمؤلفه نجاح محمود). وصار الي صار ودخل العراق في دوامة من الدم والأنتقام لأن البعثيين وهايه نقطة عار في تاريخ حزب البعث متنسي ولا كدروا يلكولها تبرير، كتلو بحدود (11) ألف شيوعي للفترة من 8 شباط الى 18 تشرين الأول من نفس السنة قبل ميسوي عليهم أنقلاب عبد السلام عارف الله يرحمه. شفتوا هسه شلون الحظ من يلعب ويكعد عدل وية الواحد أو وية الحزب وشلون لعب لعبته ويه البعثيين. وهسه نكول بالعافية عله الطبقة السياسية والأحزاب الأسلامية تحديدا هذا الحظ الحلو الي مجان حتى يجيهم بالحلم ( حقهم يكولون بعد منطيها!). وأنشاله حظكم أعزائي القراء مثل حظهم!.




الكلمات المفتاحية
أنقلاب شباط عام 1963 بالعراقي

الانتقال السريع

النشرة البريدية