الأربعاء 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

شهر الأحزان..منهاج وسلوك

الخميس 05 أيلول/سبتمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

جمرة المصاب لا تطفىء ولا تبرد
نارها تتوقد
على طول ألدهر..صدى تتردد
عندما يحل عاشوراء…يتوحد ألدمع بولاء غالي لمن ذبح ولمن نزف لرجال أنجبت كربلاء
ونحن صغار تعلقت قلوبنا بطقوس عاشوراء ورمزيتها ، دموع مستمرة ، حزن سرمدي له بداية وليست له نهاية من جموع تحتشد حلقات ومسيرات في قلوب هائمة من محبي وأتباع أهل ألبيت بحب إبن بنت نبي ألامة ألاسلامية ، وإستخلاص دروسها في قوة الحق ومسيرة الاصلاح وفضح حكام الضلالة والمفسدين ، ويستمر ويتعالى الصوت هيهات منا الذلة ، لحدث ومأسا ة إنسانية مستمرة منذ عام 61 للهجرة ألمحمدية .
أجيال وأزمان ونحن نسير في درب سيد ألشهداء لتستقيم لنا ألحياة ، بإختلاف أشكال ألتعبير في إقامة مواكب ألعزاء ،مجالس تقرأ ألسيرة كعبرة وعبرة ، قصائد وشعراء ، أموال تصرف لتقديم الخدمات لمن يسيرمشيا على ألاقدام ، ألبيوت وألجدران تلبس السواد لطم ونواح ، رايات ترفع وأعلام تعلق ، من على منابر ألحسينيات وألجوامع تصدح ألرسائل وألخطب بالثبات وديمومة الشعائر بالزيارة الى القبر الشريف كفهم ومعنى ، وما يعكسه هذا أللقاء على السلوك والأخلاق ، بأننا لا ننسى أهداف ألاصلاح والقيم ألتي دعا أليها ألحسين ونصرتها بسلوك يومي فردي ومجتمعي ، وعدم الرضا على بعض الممارسات الضارة وألدخيلة وخلق قصص التشويه وألإساءة لافراغ ألملحمة من معانيها وجوهرها.
ما غرد به ودعى أليه عميد المنبر الحسيني د.أحمد الوائلي { رحمه ألله } لا زالت عالقة في سمعي وذهني وأمام بصري ( الحسين لا يريد منك أن تدمي رأسك ، لا تذل نفسك ، لا تضرب ظهرك بألسلاسل ، وإنما يريد منك أن تصفع وجه ألظالم ) ، وحري بنا أليوم تجسيد منهج عاشوراء سلوكا وعملا في ألوقوف صفا متراصا للجم ألفساد أداري كان أو مالي ألذي تجاوز كل ألحدود وألخطوط وقلع جذوره من ألبلد .
ماجرى في كربلاء من انتفاضة لتحقيق العدل ونشر القيم وتثبيت الجانب العقائدي والتطرق الى السياسة في مشروع اصلاحي برؤية سليمة لإظهار الفساد المالي والاداري وألإنحراف بما أختلف عن منهج جده الذي خرج ألإمام من اجله.
ان كربلاء كانت مسيرة عبر عنها حشدنا الشعبي بصدق ، لما اثارت فيه هذه الثورة ثبات قدم ألحق ، أمام باطل الوجه ألقبيح للدواعش صنيعة الوهابية ، وأعطى صورة ناصعة تمثلت في إعادة مشهد حي لشهداء عاشورا ألذين نصروا أبي عبد ألله بداية ونهاية وإرتبطوا بمنهج رسالي قارع ألظلم وألطغيان ونظام ألفسق وألعصيان ، باخلاص حديثهم وقتال موحد وراء راية الحسين عقيدة وولاء.
الطائفيون من أتباع ألطلقاء وألناكثون يحاولون تشويه صورة ألإباء ، في خلق احداث يحتفلون بها تسودها الكراهية لال الرسول وأتباعهم ، والتي تضلل ألبسطاء بادوات وآليات الوهابية من عمائم فاسدة ، بنسج قصص من خيالهم المريض لخداع الناس بالإبتعادعن ألذكرى والنصرة لواقعة الطف ، وألتثقيف أليوم يجري من أيادي مغلولة بألتحريض ضد ألحشد وضد ألمقاومة في جنوب لبنان وعامة اتباع ألآل في اليمن والبحرين والسعودية وأين ما تواجدوا على أرض ألله الواسعة لحرمانهم من الحياة والحرية والاستقلالية في إقامة ألشعائر ألحسينية .
لا يبلغ ألمآل من صور لهم الباطل حق ، ومطر ألسوء سيرتد عليهم بفضل ثورة الحسين وسيُعظم الجزاء والثواب وألإحسان لعباد الله الساعين الكادحين من حشد حمل راية ألله أكبر، وأتباع سارت على درب خالد ، تحت ظلال خيمة مرجعية ألامام ألسيستاني ( حفظه ألله) بما حمى الوطن والمقدسات ،من شر ألدواعش ، الوهابية ، من آوى ونصر بالمال وجهاد ألنكاح ، وكان دليل خيانة وخسة .




الكلمات المفتاحية
شهر الأحزان منهاج وسلوك

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.