الجمعة 20 أيلول/سبتمبر 2019

نظرية الأعداد وعلم الهندسة عند ثابت ابن قرة

الأحد 25 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

” إذا شاورت العقل صار عقله لك”
ولد ثابت ابن قرة في حران بالشام سنة 836 ميلادي وتوفي في بغداد سنة 901 ميلادي وتتلمذ على يد بني موسى وعمل بالجماع الكبير بحران ولكنه أسس بالرقة مدرسة عليا لتعليم الفلك والفلسفة وراسل أبي القاسم عبيد الله ابن سليمان واسماعيل ابن بلبل وناقش في مؤلفاته سقراط واقليدس وساهم في تكوين عدة علماء هم البتاني وسنان ابراهيم وقرة بن قميطاء وأيوب ابن قاسم وابراهيم ابن زهرون وأسير بن عيسى.

أتقن ابن قرة الى جانب العربية اللغتين الاغريقية والسريالية وترجم الكثير من الرسائل في مجال الفلك والرياضيات وخاصة هندسة المخروطيات لأبولونيوس وأرخميدس واقليدس وبطليموس وعمل على تنقيح ترجمات حنين ابن اسحاق حول اقليدس والمجسطي والجغرافي لبطليموس وترجم رسالة أرخميدس التي يصف فيها الأجسام سباعية الأضلاع والتي بقيت مهملة الى أن تم اكتشافها وتحقيقها في القرن العشرين.

برع ثابت ابن قرة في الهندسة والعدد والموسيقى والمنطق والفلك والفلسفة والطب وكان قد حصل على وظيفة في بيت الحكمة في الزمن العباسي مكنته من ممارسة الترجمة ولذلك أسهم في اثراء المكتبة العربية بالعديد من الرسائل أهمها: كتاب المدخل الى علم العدد الذي ينسب الى نيقوماخوس الجاراسيني وكتاب مختصر في علم النجوم ومقالة في حساب خسوف الشمس والقمر وكتاب في الأنواء وكتاب في حركة الفلك وكتاب في ما يظهر من القمر من آثار الكسوف وعلاماته وكتاب في تركيب الأفلاك وكتاب في الهيئة وكتاب في الموسيقى وكتاب في تسهيل المجسطي وكتاب المدخل إلى المنطق يستعيد أرسطو وألف في الميدان الطبي كتابين الأول حول أوجاع الكلى والمثاني والثاني حول المولودين في سبعة أشهر. غير أن عبقريته بدت واضحة في مجال العدد والهندسة وكان قد ألف في الرياضيات كتاب المدخل الى اقليدس وكتاب في المثلث القائم الزاوية وكتاب المختصر في علم الهندسة وكتاب في المربع وكتاب في المسائل الهندسية وكتاب في العمل بالكرة وكتاب في قطع الاسطوانة وكتاب في قطوع الاسطوانة وبسيطها وكتاب في مساحة الأشكال وسائر البسط والأشكال المجسمة وكتاب في تصحيح مسائل الجبر بالأدلة الهندسية وكتاب في أن الخطين المتساويين اذا خرجا على أقل من زاويتين قائمتين التقيا وكتاب في المخروط المكافئ وكتاب في الشكل المقلب في القطاع وكان له السبق في المزج بين علم العدد وعلم الفلك وأول من توصل إلى عد طول السنة الشمسية وكان تقديره 365 يوم وبعض الساعات والدقائق والثواني.

لقد أسند له لقب اقليدس العرب وذلك لجمعه بين العديد من العلوم وخاصة الجبر والهندسة وتمكنه من حل المعادلات الجبرية بالطرق الهندسية وتمهيده لقيام حساب التكامل والتفاضل وكانت له عدة اجتهادات في مجال الهندسة التحليلية قبل ديكارت بعقود وطور نظرية فيثاغورس ودرس للأعداد والأشكال وفرق بين الأعداد الفردية والأعداد الزوجية وبين العدد التام والعدد الناقص والعدد الزائد وأوجد طريقة سهلة تساعده على استخراج الأعداد المتحابة وعالج الأمراض الجلد والرأس والعيون والجنسية والقلب والكلى والمثانة.

في ناهية المطاف ترك لنا ثابت ابن قرة ثروة علمية هامة تركزت في علم الفلك والحساب على رسالة في حساب رؤية الأهلة ورسالة في سنة الشمس بالأرصاد وكتاب في آلات الساعات التي تسمى رخامات. فما تفسير إضاعة الوعي بالزمن وفقدان التقدير الكبير للساعة والتوقيت الذي برع فيه العالم ثابت ابن قرة؟

المرجع:

ثابن ابن قرة، ثلاثة رسائل في علم الهندسة وعلم الهيئة، اصدره فؤاد سزكين، طبع بالتصوير عن مخطوط 948 ، مكتبة كوبريلي، استنبول ، 2018، 116 صفحة.




الكلمات المفتاحية
ثابت ابن قرة نظرية الأعداد

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.