الأحد 15 كانون أول/ديسمبر 2019

بكاءٌ على أطلال اليمن!

السبت 24 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة():قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00
انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضلِ ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي للعجائبِ أُندَبُ( بيت الشاهر)
قصيدتي حمالة الشعر القديم، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاهر)
انا من غنيس، بيد أنهم لايفقهون( مقولة الشاهر)
ماذا أصابكِ(ياعدن) ؟

من مارقٍ ، أو من وَثَنْ!

لم القَ مثلكِ شيمةً

صارَ الزفافُ لها كفنْ!

بعدَ اقتدارِكِ تسقطيـ

كسيحةً بلظى الزمنْ

قد فخخوكِ بحقدهمْ

جعلوكِ أمّا للمِحنْ!

سبعونَ جزَّارا لنا

من قدسِنا حتى عدنْ
!
يتفننونَ بقتلِنا

(قتلٍ) تمنهجَ فامتهنْ

صارَ الجحيمُ لأمتي

كأسا يُذاقُ على السُننْ!

هي تستحي من جرحِها

والغربُ يرقصُ في العلَنْ!

هم فخخونا بالفِتنْ

والانتقامُ هو الثَّمنْ!

صِرنا لهمْ أضحوكةً

والضاحكاتُ بِنا تُجَنْ

من بعدِ صرحكِ (ياعدنْ)

لم يبقَ حلمٌ للوطنْ!

قومي فصلي يايمنْ

هذي نهاياتُ الزمنْ!




الكلمات المفتاحية
أطلال اليمن بكاء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.