السبت 19 تشرين أول/أكتوبر 2019

اعادة تعيين المجرب فساد الحاكم وفساد النخب السياسية

الجمعة 23 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يبدو ان هواة السياسة الذين تصدوا للمواقع في الدولة (منتخب او معيبن ) منذ السقوط والى يومنا هذا يعانون من عقدة الفراغ والتوقف عن اداء دورهم المخرب ، وهم بالضد من كل شخص عام في كل دول العالم يحاولون التمسك بالمنصب العام رغم المأخذ عليهم او كونهم من الفاسدين ، وترى ان ثمة تضامن عام فيما بينهم بهذا الصدد رغم خلافاتهم العقائدية او السياسية ، كما وان هذه الفئة رغم علمها انها عند الناس فئة فاشلة فإنها تمعن في التودد والوساطة من اجل الحصول على منصب او مقام لا يبعد هذا الفاشل الهاوي للمنصب والاضواء، والمسؤول يعلم ان هذا المنصب هو للشخص النزيه والكفؤ لا للمجرب الفاشل .
لقد تمادى كل حكام بغداد ومجالس المحافظات في استغلال المنصب العام لصالح الرزق الحرام ، فهذا يبتدع منصب ويعد له ملاك ودرجة لنائب سابق ، وذاك يرشح وزير فاشل لعضوية مجلس النواب ، وثالث يرشح من على ذمته المالية الف علامة استفهام لعضوية نيابية ، وها هي اليوم تقام الضجة على عدد كبير من النواب الفاسدين ، والسؤال المهم . كيف وصل هؤلاء إلى كرسي النيابة ،؟ وهذا الكرسي لا يقبل من عليهم شبهة . بالله عليكم كفاكم عبثا بالمنصب العام ودعوا الكفاءات لان تأخذ دورها في تصحيح مساراتكم الفاشلة وسياساتكم المدمرة،، وان تغادروا سياسة ابتداع المناصب على وفق مقاسات المحسوبين عليكم ، وان لا تركنوا الى المزيد من التلاعب بهيكل الدولة العام ، وامنوا بمقولة لا تجرب المجرب ، ودعوا المنصب لصاحبه ، وان لا تتمادوا في احتكار كل شئ لمن لا شئ له في الاخلاص والوطنية ، لقد وصل البلد إلى حافة الهاوية ، وأيديكم وان طالت فلا تغتروا بها ،، ،، فإن يد الأيام منهن اطول … والحليم تكفيه لعنة الله على من سبقوه، ولو دامت لغيرك لما وصلت اليك…




الكلمات المفتاحية
النخب السياسية تعيين المجرب فساد الحاكم

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.