الأربعاء 11 كانون أول/ديسمبر 2019

إبعدوا دواعش العلن عن الفلوجة !!

الخميس 22 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

“الموضة والجمال ” أي شعار محمل بحب الحياة هذا الذي اقيم تحت براقته الجميلة عرضاً للأزياء في مدينة الحبانية السياحية التي تبعد نحو 20 كيلومتراً غرب مدينة الفلوجة ..
الموضة والجمال أثارتا حفيظة بعض من رجال الدين وشيوخ العشائر ، ان كانوا شيوخاً بالفعل أو رجال دين حقيقة ..
وقبل هذه الحفيظة المسخ ، كانت السلطات المحلية في الفلوجة بالمرصاد لشعور وبرمودات الشباب الذين صحوا لتوهم من عسف الدواعش وظلاميتهم ..معيدين الى الاذهان الزمن الطلفاحي المقبور..
وتحت شعار مدينة “أم المساجد ” يطل الفكر الداعشي برأسه ببنادق محاربة الجمال والحب والموسيقى والفنون في الحياة..
لم تثر هؤلاء فجائع التغييب والفساد المالي وخراب المدن ، فهي ليست في جدول اعمال اهتماماتهم ، لأنهم منغمسون فيها وعناصر فاعلة في إنتاجها ، وفي أفضل الأحوال ستاراً لها !!
تقول لمى الجميلي وهي مصممة ازياء ” نريد ان نبين للجميع أن المدينة السياحية بدأت بالازدهار، ولا توجد أي اشكالات او عراقيل ، وأضافت أن مصممات الازياء أردن أن يتحدين الظروف بإقامة أول مهرجان للأزياء النسائية في المدينة السياحية التي لم تشهد مهرجاناً مشابها منذ ثمانينيات القرن المنصرم !
الله عليك يا أصيلة ..
وهؤلاء المسخ يهددون بالملاحقة القضائية لـ “الساعين الى الفساد في الأرض” وهؤلاء الساعين من وجهة نظر أولائك الظلاميين هي المدينة السياحية وهي احدى منشآت وزارة الثقافة والتي ينبغي ان تقام فيها الفعاليات الثقافية والفنية من مسرح الى موسيقى الى عروض ازياء ..
والقمهم حجراً مدير عام المدينة مؤيد الجميلي بقوله الشجاع أن إدارة المدينة السياحية “لا يمكن ان تمنع شخصاً من ممارسة حياته بحرية، باعتبار المكان منتجعاً سياحياً للجميع”..ورد على المطالبات الظلامية باقالته بالقول ” هناك من يتربص بالانبار لاعادتها الى ايام بزيبز”..!
برافو الجميلي ..
التوكل على الأعراف والتقاليد البالية ، ليس الا عبوراً وتعكزاً للفكر الداعشي في مواجهة نهوض للأنبار وناسها ومنشآتها ، وقلناها مرّات ومرّات ان الفكر الداعشي ليس بندقية اسقطناها ، فتحت الرماد نار تحارب الموسيقى كما في كربلاء ، وملابس الشباب والاحتفالات كما في الفلوجة ومهرجان بابل في بابل و ماندري بماذا سيخرجون علينا يوم غد ان تركنا لهم الساحة فارغة وهم يخوضون فيها بعباءة الدين والمقدس والاعراف والتقاليد الاشد تخلفا من أي عصر مضى !
من بين هؤلاء يظهر الفكر المتطرف وتحت رعايتهم حتى يصل الى الجحيم الذي إكتوت اجساد العراقيين بناره من مختلف الطوائف والاديان والانتماءات ، انه فكر يحارب الجميع بما في ذلك مناسبات واعياد المرأة والحب ..
لم تعد هذه العباءة صالحة للحياة بنتاجها المشوّه هذا ..
لم تعد تمر على الناس مرور النائمين الذين لدغوا من اجحارهم اكثر من مرّة ..
لم تعد قادرة على ان تكون كما كانت ..
لكننا ينبغي ان لانسمح بهذه النار التي تحت الرماد ان يظهر لهيبها ثانية ..




الكلمات المفتاحية
الفلوجة دواعش

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.