الجمعة 20 أيلول/سبتمبر 2019

جبهة جديدة او تعاون خفي ؟ اسرائيل تسال باستغراب لماذا صمت العراق على الهجمات الاسرائيلية المتكررة

الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

جبهة جديدة او تعاون خفي ؟ اسرائيل تسال باستغراب لماذا صمت العراق على الهجمات الاسرائيلية المتكررة
صحيفة هارتس
12 – 8 – 2019
علي محمد رشيد ترجمة :
اثار الصمت المطبق من قبل الحكومة العراقية حيال الهجمات الاسرائيلية اكثر من علامة استفهام ، فهناك من يتهم العراق باجراء علاقات دبلوماسية خفية مع اسرائيل ، وهناك من يصرح بوجود ضغط امريكي وخليجي على بغداد لاتخاذ الصمت . هذا الامر فتح الباب للتكهنات حيال الهجوم المنسوب إلى إسرائيل في العراق ، وخاصة الهدوء الذي أعقب ذلك ، بوجود تعاون مشترك بين بغداد و القدس. وبغض النظر عن هذه القضية ، فإن النقاش حول مستقبل بلد يعتمد على الأميركيين من ناحية – والإيرانيين من ناحية أخرى هو امر يثير الحيرة.

كتب الصحفي الإيراني علي موسوي الحلحلي في مقال نشر على موقع IFP أن صمت بغداد في وجه الهجوم الإسرائيلي على أرضها أمر مدهش. واضاف ان حوالي 80 نائباً عراقياً لبوا دعوة الحكومة لإدانة أو الرد بطريقة أو بأخرى على الاعتداءين المنسوبين إلى إسرائيل ، أحدهما في قاعدة امرلي في محافظة صلاح الدين والآخر في قاعدة أبو منتظر المحمداوي في شمال محافظة ديالى ، والمعروف باسم معسكر أشرف. ومن جانبة افاد رئيس الورزاء العراقي بان بلاده لن تكون طرفا مع او ضد الحرب على طهران وقال إن العراق لن يشن أبدا هجمات على إيران ، وفي الوقت نفسه افاد السفير العراقي في واشنطن فريد ياسين مرة أخرى ، قائلا “هناك أسباب موضوعية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل”.
ويثير هذا التناقض سؤالين مهمين : الأول هو هل سيكون العراق جبهة إسرائيلية جديدة في معركته ضد التهديد الإيراني ، كما تشير تقارير الاستخبارات الإسرائيلية. والثاني ، على العكس إلى حد ما ، هو أن العراق قد يكون حليفًا سريًا ، حتى لو لم تشارك في الحملة ضد إيران ، فلن يتدخل في نشاط أجنبي أو إسرائيلي أو أمريكي أو سعودي للمساعدة في شن حروبهم ضد إيران على أراضيه؟ حتى إذا لم يكن هناك إجابة واضحة ، وفقًا للدبلوماسيين الأوروبيين ، فقد عقد المندوبون الإسرائيليون اجتماعات سرية مع مسؤولي الحكومة العراقية في بغداد ، و في إسرائيل ايضا.
وينتقد الصحفي الايراني بشدة زيارة كلا من نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل عام 2019 ، ولمياء بشار وثلاث وفود دبلوماسية عراقية الى اسرائيل العام الماضي ، وهذا تاكيد بان العراق يقيم علاقات سرية مع اسرائيل على حد زعمه.
ويضف حلحلي ، بان زعيمة المعارضة الايرانية ” مريم رجوي ” زعيمة ما يسمى بـ ” مجاهدي خلق ” قد زارت اسرائيل عشية الهجمات على المواقع العسكرية في العراق، وعلى حد قوله بان هذه الزيارة لم تكن صدفة. اذ ان مجاهدي خلق بلا شك ، يعملون لصالح الولايات المتحدة بوصفهم مصدر مهم للمعلومات من داخل ايران ؛ والدليل على ذلك ، ان الامريكان قد اعتبروا المنظمة تنظيم ارهابي في الماضي ، حتى اصبحت هذه المنظمة حليفا لامريكا حسب تصريح جون بولتون ، مستشار الأمن القومي ، ويضيف ان رودي جولياني ، الصديق ومستشار الرئيس ترامب ، قد عاش في مخيم أشرف طوال عقود.
وقد قامت الحكومة العراقية بمشاركة القوات الايرانية من طرد منظمة مجاهدي خلق من الاراضي العراقية ومن معسكر اشرف عام 2016 – ونقلت حيازة هذا المعسكر الى قوات الحرس الثوري الايراني . وتدعي اسرائيل بقيام الحرس الثوري بتخزين الصواريخ البالستية فيه ، وهذه الصواريخ – على حد زعمها – معدة لنقلها الى سوريا وحزب الله او اطلاقها مباشرة من العراق الى اسرائيل.
ولكن منذ ذلك الحين ، كان هناك ثغرة في قصة حلحلي – فلم تزر رجوي إسرائيل قط. وكشف تحقيق أجرته صحيفة ديلي بيست أن المعلومات المتعلقة بالزيارة جاءت من حساب تويتر الذي يُزعم أنه مرتبط بالقنصل العام الفرنسي في القدس ، بيار كوشار. يبدو أن هذا مصدر موثوق به ومؤهل ، لكن اتضح أن القنصل الفرنسي لم يغرد على حسابه. و هذا الحساب لا ينتمي إليه ، أو تم اختراقه من قبل المتسللين الذين زرعوا قصة الزيارة.
ومع ذلك ، لم يناقض هذا التفصيل ما أصبح حقيقةً في تقارير وسائل الإعلام الإيرانية والعربية – فهناك تعاون بين المنظمة المذكورة أعلاه وإسرائيل ، وهو ما ساعدها في الحصول على معلومات حول ما يحدث في القواعد الإيرانية في العراق. الامر الذي اثار العديد من التساؤلات ، على سبيل المثال ، من الذين ساعدوا الطائرات المهاجمة ، والتي على الأقل في طلعة واحدة (مصادر أجنبية) ذكرت أنها كانت طائرة من نوع اف 35.
هناك سؤال آخر يتعلق بالرحلة الطويلة التي كانت تسير على ما يبدو في سماء سوريا والعراق ، والتي قد تعرّضت – بلا شك – للرادارات الروسية والسورية في حالة تحليقها في علو منخفض ، ويعتمد هذا التقييم على حقيقة أنه إذا كانت هذه طائرة إسرائيلية ، فقد تجنبوا الطيران فوق سماء الأردن. لأن عمان سترفض الموافقة عليها ؛ أو الشعور بالحرج من رحلة غير موافق عليها وانتهاك سيادتها – الأمر الذي كان سيهز العلاقة المتوترة بين البلدين.
اما في العراق ، بالمناسبة ، بعد الهجمات ، كان هناك طلب لشراء صواريخ مضادة للطائرات وتحسين أنظمة الدفاع الجوي التي تم التغاضي عنها لعقود خصوصا بعد سقوط النظام العراقي السابق. هذا ، بالإضافة إلى مطالبة البرلمان باستعادة السيطرة على المجال الجوي الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة.
سؤال آخر يتعلق هدف الاعتداء. ان وضع صواريخ زلزال وفتح 110 الإيرانية القادرة على الوصول إلى مدى يتراوح بين 200 و 700 كيلومتر وضرب أهداف في إسرائيل ليس بالأمر الجديد ، ففي أغسطس من العام الماضي ، ذكرت رويترز أن إيران قد أرسلت العشرات من هذه الصواريخ إلى العراق لشهور عديدة. حيث نقلت ايران عشرات الصوايخ الى العراق . فضلا عن هذا هناك تقارير تفيد باعادة مصانع الصورايخ في العراق وخصوصا في منطقة الزعفرانية شرق بغداد والصخر بالقرب من كربلاء ، وكذلك عن وجود مصنع مماثل في شمال العراق. والتي قد بُنيت هذه المنشآت منذ عهد صدام حسين وأعيد ترميمها عام 2016.
رفض طويل
في مايو من هذا العام ، ورد أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو قد سارع إلى بغداد لحث رئيس الوزراء العراقي على وقف نقل الصواريخ الإيرانية والمطالبة بإزالتها من الاراضي العراقية. وفقا لبعض التقارير – بما في ذلك المسؤولين عن رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي – فقد نقلت إسرائيل صورا للصواريخ الايرانية في العراق إلى وزير الخارجية العراقي معدة للأطلاق وأوضحت أنها تعتزم اتخاذ إجراء ضدها إذا فشل العراق في إزالتها من اراضيه.
سؤال آخر هو لماذا لم تضرب إسرائيل هذه الصواريخ خلال تلك الفترة. بعد انتقاد إعلان دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا ، بطريقة قد تعرض إسرائيل للخطر ، حصلت القدس على تصريح كاسح من البيت الأبيض للقيام بذلك بهذه الهجمات حماية لامنها في المنطقة . وجاءت هذه العمليات في اعقاب تصريح ترامب بان الولايات المتحدة تزود اسرائيل بـ 4,5 مليار دولار سنويا ؛ لذا فهم ( الاسرائيليون ) يعرفون كيف يدافعون عن انفسهم .
اما واشنطن ، التي لا تريد أن يبدو أنها تهاجم إيران نفسها ، لم تشعر بالقلق من الهجوم الصاروخي في العراق. لكنها طلبت من إسرائيل السماح لها بممارسة الضغط الدبلوماسي قبل القيام بعمل عسكري.
وشملت الضغوط الأمريكية على العراق ، من بين أمور أخرى ، مطلب وقف نشاطات الميليشيات الشيعية الموالية لإيران على أراضي الدولة ؛ وتوقف عن شراء الكهرباء من إيران ؛ وعلى الرغم من تمديد ترامب لإعفاء العراق من فرض عقوبات على إيران حتى 15 سبتمبر ، فقد طلب من الحكومة العراقية تحديد مصادر بديلة للغاز والكهرباء.
ودخلت التاكيدات الامريكية حيز التنفيذ أيضًا: فقد فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على أربع شخصيات عراقية ، بما في ذلك محافظي نينوى وصلاح الدين السابقين واثنين من قادة الميليشيات الشيعية ، في أعقاب أنشطة الحرس الثوري في العراق.
كما يعتزم الكونغرس تطبيق قانون العقوبات على من يتصرفون لتقويض الاستقرار في العراق ، وهو قانون مصمم للسماح للحكومة بالتصرف ضد الشركات والشخصيات داخل البلاد وخارجها ، بما فيها الشخصيات التي تخدم الحكومة الإيرانية وتقوض الحكومة العراقية.
لا جانب ، ظاهريا
في هذه الأثناء ، تعلن الحكومة العراقية علنًا أنها ليست طرفًا في الحرب الأمريكية الإيرانية ، لكن رغم إعلان معارضتها للعقوبات المفروضة على طهران ، فقد وافقت على إطاعتها. – تنفيذ القرار الصادر عام 2016 بإخضاع الميليشيات للسيطرة العراقية الكاملة. علاوة على ذلك ، في بداية الشهر الماضي ، أُمر جميع المقاتلين الشيعة بالتسجيل في قوات الأمن العراقية بحلول 31 يوليو – لتنفيذ القرار الذي صدر في عام 2016 لإخضاع الميليشيات للسيطرة العراقية الكاملة.
هذه التعليمات ، التي تم قبولها بصورة مرضية في واشنطن ، فانها غير مجدية في الوقت نفسه. ستظل هذه الميليشيات موالية لإيران ، وإذا لزم الأمر ، فسوف تلتزم بالتعليمات الواردة من طهران – حتى لو كانت تتعارض مع التسلسل الهرمي العراقي المسؤول. كما أن الطلب للتنازل عن شراء الكهرباء والغاز الإيراني غير عملي ، حيث أن العراق ، الذي استثمر أكثر من 120 مليار دولار في أنظمة الطاقة الخاصة به منذ عام 2003 ، يعاني من نقص مزمن في الكهرباء ، خاصة في المحافظات الجنوبية. كما أنها تعتمد على شراء الكهرباء الإيراني بشكل رئيسي في البصرة ، وهي المحافظة التي توفر الكهرباء أيضًا لأجزاء أخرى من العراق.
ويذكر ان هذا العام ، قد اندلعت احتجاجات عنيفة في المدينة على خلفية النقص في الكهرباء ، وإلى جانب الشعارات التي أدانتها الحكومة ، كانت هناك دعوات قليلة مهينة ضد إيران التي تحتفظ بالعراق بوصفه خزانة مستمرة للمال. لا يمكن لأولئك الذين يعيشون في واشنطن والذين يشعرون بالقلق من استقرار الحكومة العراقية أن يتوقعوا انقطاع الكهرباء الواردة من إيران ، والتي سترسل مئات الآلاف من المدنيين إلى الشوارع. عرضت المملكة العربية السعودية خدماتها بالكهرباء ، لكن إلى أن يتم بناء خط كهرباء مستقر وموثوق بين البلدين ، سيظل العراق بحاجة إلى الكهرباء الإيرانية.
وبغض النظر عن الكهرباء والغاز ، يستورد العراق من إيران (وكذلك من تركيا) معظم السلع الاستهلاكية ويبلغ حجم التجارة بين البلدين حوالي 12 مليار دولار في السنة ، في حين تهدف إلى زيادته إلى 20 مليار دولار. وفي الأسبوع الماضي فقط ، وقعت إيران اتفاقية مع العراق لإقامة بورصة مشتركة للسلع الأساسية وإنشاء صناديق استثمار مشتركة.
كل هذا يحدث بينما تحاول السعودية زيادة نفوذها في العراق. ففي الأسبوع الماضي ، على سبيل المثال ، أعلنت عن توقيع اتفاقية تعاون عسكري ، تفاصيلها غير واضحة ، وفي العام الماضي تعهدت بمساعدة العراق مليار دولار لبناء مدينة رياضية ، وفتح أربع قنصليات واستئناف المعابر الحدودية بين البلدين ، والتي تم إغلاقها منذ الحرب.
ومع ذلك ، سوف تواجه الدبلوماسية السعودية والأمريكية صعوبة في قطع العلاقات بين العراق وإيران ، وليس فقط بسبب اعتمادهما الاقتصادي العميق؛ انما العلاقة الدينية الشيعية ، التي تغذي البنية التحتية الثقافية المشتركة بين الشعبين ، والخوف من الاستيلاء على المملكة السنية ، إلى جانب المشاعر العميقة المعادية للولايات المتحدة لدى طائفة كبيرة من الجمهور ؛ لذا فان على كل حكومة عراقية – مؤلفة من غالبية الوزراء الشيعة ، حتى لو لم يكونوا من المؤيدين لإيران – أن تدرس خطواتها بعناية.
وتزعم اسرائيل أن الهجمات الصاروخية يجب أن توضح للعراق أنه يمكن أن يصبح ساحة قتال دولية إذا لم يوقف الاختراق العسكري الإيراني. لكن هذه الفكرة الكثيفة قد تكون بمثابة طفرة إذا قررت ، تحت الضغط السياسي الداخلي ، أن يكون درعًا لإيران.




الكلمات المفتاحية
الهجمات الاسرائيلية المتكررة صمت العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.