الأربعاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2019

الأنبار مستقبل العراق المهجور

الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تأخرت الحكومات العراقية منذ خمسينيات القرن الماضي في إفتتاح جامعة في الأنبار ولم تُستحدث جامعة فيها إلا في عام 1987 مع أنَّ علمائها وتدريسييها من حملة الشهادات العليا إنتشروا ومازالوا في كل الجامعات العراقية ودرسوا وخرجوا أجيالاً متعددة فضلاً عن تبوأهم لمناصب وزارية ورؤساء جامعات وعمادات كليات ومدراء عامين خدموا العراق وضحوا لإجله فكان من الحري أن تنتبه الحكومات إلى هذا الأمر منذ أكثر من نصف قرن واستحداث جامعة في الأنبار بإعتبار أن الجامعات تعدُّ منجماً لا يمكن الإستغناء عنه في رفد جميع الوزارات بالإختصاصات العلمية والإنسانية ودورها الحضاري والإنساني والإجتماعي الذي وصل متأخراً مع الأسف الشديد ، تسبب بلا أدنى شك في تأخر إنجاز الكثير من المشاريع الكبرى في المحافظة أو هجرة عقولها إلى أماكن أخرى .. ومع تواصل العطاء الفكري والعلمي والتربوي لجامعة الأنبار وهي تضمُّ 22 كلية تمتدُّ من القائم غرباً وإلى الفلوجة شرقاً مروراً بالرمادي أي على مساحة أكثر من 400 كم .. لابد لنا من وقفة متأنية عما أُخفي بتعمد عن دور المحافظة الإنساني قبل كل شيء ثم العلمي والثروات الهائلة التي تمتلكها وهي تعادل الثروات المخزونة في منطقة الشرق الأوسط بلا أي مبالغة .. وللتذكير فقط لثروة إنسانية وإجتماعية فاضت بها نفوس أهل الأنبار ..ففي عام 1974 هاجرت مئات العوائل الكردية من شمال العراق إلى محافظة الأنبار نتيجة الأحداث العسكرية آنذاك وسكنت هذه العوائل في مدن الأنبار وسميت أحياء كاملة بإسمها ( حي الأكراد ) في الرمادي والفلوجة وغيرها من مدن الأنبار وإختلطوا وذابوا في النسيج الإجتماعي لهذه المحافظة .. وفي عام 1987 هاجرت أيضاً آلاف العوائل البصرية من البصرة بعد وصول مَدَيات المدفعية الإيرانية إلى داخل البيوت .. وهاهم أهلها يعيشون لحد الآن في الأنبار بعد أن تصاهروا مع أهلها وأصبحوا كتلةً موحدةً إسمها أهل العراق وهو كنزٌ إنساني عظيم يختزنه أهل الأنبار في قلوبهم لكل أهل العراق .. والذي يسمع عن الأنبار يختلف تماماً عمن يزورها .. بل أنَّ معظم أبناء عمومتي في الأنبار لا يعرفون ما تحويه محافظتهم من كنوزٍ وثرواتٍ لو حُسبت جيداً وتمَّ إستثمارها أو إعادة الحياة لها بجدية وعلمية لكفت العراق وإستبدلت إعتماداته على النفط إلى إعتماد مطلق على الأنبار ثلث العراق المجيد .. فحاضرة بني العباس الأولى وعاصمتهم في العراق هم الّذين علموا العرب الكتابة بعد أن أخذها منهم أهل الحيرة ونقلوها إلى الجزيرة العربية ليتعلم العربُ الكتابة بجذورٍ أنبارية.. وفي إستقراءٍ مختصر لما تحويه الأنبار من ثروات لابدَّ من الإشارة إلى أنَّ هذه الثروات لم تستثمر منذ عقود بشكلها الصحيح والمدروس وفي المدة التي تلت الإحتلال لم يقدم أي مشروع على أرض الواقع بل مجرد ندوات ووعود وأخبار مكتوبة وخطابات لا تقدم للعراقيين ولأهل الأنبار غير الوعود الفارغة والسجالات (والعنتريات) البائسة .. ولمن يُريد للعراق خيراً وللأنبار مستقبلاً يعمُّ خيره على كل العراق أقدم بعض هذه الكنوز والثروات بلا تفاصيل بسبب كثرة تداولها .. فالأنبار يشقُّ باديتها نهر الفرات الخالد لمسافة أكثر من 400كم من الحدود الغربية وهو ثروة مائية كاملة إذا ما أحسن إستغلال روافده وسدوده وحوضه والطاقات الكهرومائية والإمكانات السياحية الكبيرة .. وللتذكير فقط أوجز ماتحويه محافظة الأنبار من مستقبلٍ إقتصادي وثرواتٍ مخزونة لو إلتفتَّ لها المعنيون لكان للأمر حديثٌ آخر :
1-ثلاثة معامل إسمنت كبرى في القائم وكبيسة والفلوجة الذي يعد من المعامل الرائدة في العراق .
2-معمل القائم للفوسفات وهو الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط ويتصل بالجذر الفوسفاتي الكبير الممتد من الحدود الأردنية وحتى نهاية البادية الغربية وتفرعاته المعدنية الأخرى كاليورانيوم وغيرها وهو شبه متروك حالياً قياساً بما يفترض أن يقدمه من إنتاج متوقع .
3-معمل الزجاج والسيراميك الوحيد في العراق وهو يعاني من تعمد الإهمال من وزارة الصناعة والمحافظة على حدٍ سواء ومحاولة إغلاقه رغم جاهزية بعض أقسامه للعمل وتوفر مواد أولية لزيادة الإنتاج في محافظة الأنبار فقط .
4-شركة الأخاء وشركة الشهيد وهما من المصانع العملاقة لإنتاج مواد مصنعة كانت تستورد من الخارج والمعملان شبه متوقفين لأسباب مجهولة .
5-المدينة السياحية في الحبانية وهي الوحيدة في العراق وقد تحولت الآن إلى شبه معزولة رغم محاولات القائمين عليها لإعادة الحياة لها وبشكل فردي .
6-عشرات المطارات والقواعد والمخازن المتروكة جراء الإحتلال والتي لو أعيد إستغلالها أو إستثمارها لزادت مواردها عن موارد دول مجاورة .
7-سدود عملاقة كسد القادسية والبغدادي ونواظم وسدود طبيعية .
8-معامل لتكرير وتصفية النفط وما تعانيه من إهمال متعمد .
9-أول أنبوب لنقل النفط من حقول كركوك الى فلسطين (H) والمقصود ميناء حيفا في فلسطين المحتلة .
10-أطول سكة حديد فرعية تربط بين بغداد – القائم – عكاشات وهي عاطلة أو شبه عاطلة في بعض مواقعها .
11-بحيرات كبرى ومنافذ حدودية على ثلاث دول .
12-حقل عكاز الغازي ومايختزنه من ثروة غازية هائلة تُنهي إعتماد العراق على إستيراد الغاز من دول مجاورة .
13-شوارع وطرق دولية تربط العراق بسوريا والأردن والسعودية والمحافظات العراقية المجاورة .. كربلاء ، صلاح الدين ، بابل ، الموصل ، بغداد .
14-بساتين نخيل محاذية لنهر الفرات على طول إمتداده تُضاف إلى حقول الحنطة والشعير المعتمدة على السقي بوساطة الرش والتنقيط .
ما تم عرضه قطرةٌ من بحرٍ كبير إسمه الأنبار .. لا أحد على علمٍ بالسبب الذي يجعل الحكومات المتتالية للمحافظة أو الحكومة المركزية بمنأى عن إستغلالها بالشكل الأنسب .. هذه الثروات إحدى كفتين في ميزان خالد هو الأنبار وكفته الأخرى أهلها بمختلف أديانهم وطوائفهم وعشائرهم وقلوبهم المنتظرة لمن ينثر من عبق الأنبار مجداً على ربوع العراق الواحد العزيز.




الكلمات المفتاحية
الأنبار مستقبل العراق العراق المهجور

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.