الأحد 22 أيلول/سبتمبر 2019

رواية السيرة او سيرة الرواية … سامي ميخائيل يصف حياته برواية ” ميات تقبّل مياه “

الاثنين 19 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ان رواية ” مياه تقبّل مياه” هي رواية سيرة ذاتية بلا شك، على الرغم من انكار ميخائيل لها ، الا ان الحبكة تتحول الى رحلة يعرّفها مؤلفها بـ ” السير بين مساحات الصمت”

يعد سامي مايكل مثال كلاسيكي لما حدث لنخبة اليهودية الشرقية العلمانية ؛ فقد هاجر إلى إسرائيل عام 1949 مع مجموعة من الناشطين الصهاينة من العراق ، وعندما كان في الثالثة والعشرين من عمره سعى لإيجاد طريقه في البلد الجديد ” اسرائيل”. كان منزله الأول هو الحزب الشيوعي الإسرائيلي. حيث كان الشيوعيون هم الوحيدين الذين أدمجوا في حزبهم نخبة من اليهود العراقيين ، معظمهم من أعضاء النخبة في الحزب الشيوعي العراقي. و لم يكن على ميخائيل الانتظار حتى يتم الكشف عن جرائم ستالين في عام 1956 ليقرر أنه ليس شيوعياً ؛ فبعد أقل من ست سنوات من الهجرة إلى إسرائيل والقدرة على الانضمام إلى فرع الحزب المحلي ، قرر ميخائيل الابتعاد عن الحزب الشيوعي نهائيا. وهكذا ، فإن طريقه إلى مركز النشاط الأدبي الإسرائيلي قد مُهِد ، واخذ بنشر النتاجات الادبية الاكثر روعة.
ان الرواية التي صدرت عام 2001 هي سيرة ذاتية ادبية بلا شك ، تدور الرواية حيال صعوبات مهاجر عراقي شاب قد وصل الى البلاد الجديد ” اسرائيل ” تملئه الحيرة والارتباك ، في الحقيقة انك ترى ابتسامة على وجه أي شخص يقرأ التحذير خشية أن يتم التعرف على أبطال الرواية ويشبهونهم مع أبطال الواقع ، أولاً وقبل كل شيء المؤلف نفسه – سامي ميخائيل.
تكمن المشكلة في هذه السيرة الذاتية هي الميل إلى تكييفها مع آراء المؤلف ؛ كيف يمكنك البوح بقصتك وتبقى مختبئا وبعيدا عن الانظار ؛ كيف تحاول حتى أن تتحدث عن حياة صعبة ولكنك لا تزال في حضن الإجماع الصهيوني الدافئ ؛ كيف تكتب عن الشرق وتعرف أن المؤسسة الأدبية الإسرائيلية هي جزء صريح من الثقافة الغربية. هذا هو ما يخلق ما يمكن تسميته التنافر الأدبي الذي لا يمكن حله.
بطل الرواية هو ” يوسف ” شاب هاجر من العراق ووجد نفسه في إسرائيل الجديدة ، اثار الخسارة بعد حرب 1948 ، دخل المجتمع الإسرائيلي الجديد بكامل قوته. جند في خدمة المياه ، تاركًا الكتابة وعاش مغامرات جديدة في جميع أنحاء شمال إسرائيل ؛ في الوقت نفسه ، دخل المجتمع الإسرائيلي العنصري بكل قوته وهو يناضل في اختيار حبه الجديد ” اينا ” اليهودية من اصول غربية مع والديها الاكثر عنصرية : الأب ، ضابط الأمن ، والام امراة أكاديمية. فكان كلتا المؤسستين الأمنية الأكاديمية في ذلك الوقت بحوزة الأشكناز – اليهود الغربيين – . في الرواية ، تحمل زوجته في قلبها سر مؤلم ، وبعد اختفائها المفاجئ دخلت سمدار في حياته ، وهي صديقة عشيقته السابقة. وهكذا كان يوسف ممزقا بين حبه لإينا ، الضطربة نفسيا ، وسمدار ، المرأة النابضة بالحياة.
ابدع ميخائيل في الوصف كثيرًا ولذلك بدا أحيانًا غير طبيعي. لقد اضطر إلى إنشاء حبكة تحوي تغيير بشكل أساسي ، وأحيانًا إلى حد اثارة القارئ وفضوله إلى الحد الأقصى. هذه قدرة رائعة للكاتب. قد يقول البعض أن هذا التوتر كبير للغاية بالنسبة لهم ، وأن العلاقة بينه وبين الواقع هي بالتأكيد عرضية ، إن لم يكن أقل من ذلك. هذا صحيح جزئيا جدا. حيث يكسر ميخائيل في روايته البنية الأدبية الجدلية التاريخية المتمثلة في “التعقيد والكشف”. هناك الكثير من التعقيدات: الشخصيات التي تدخل في الحبكة ولا يمكنها فهم ما هي عليه ، ودورها ومساهمتها ، أو حول طبيعة العلاقات بين الشخصيات (العلاقات التي لا تستند في بعض الأحيان إلى شخصين فقط). هكذا يترك سامي ميخائيل الكثير من التعقيد في العلاقات بين الشخصيات ، إنه معقد نسبيًا من حيث الصور وتسلسل الأحداث ، وعندما يتخلى عن الحبكة الرواية فجأة “ينسى” … فك العقدة او حل الحادثة ، وهذا ليس بالصدفة ؛ انما.بهدف اثارة القارئ واجباره على متابعة القراءة .
ومع ذلك ، يمكن في بعض الأحيان أن يكون ميخائيل مبالغا في الصور او الاحداث. اذ يوجد في جوهر الرواية الكثير من المجاز ؛ الذي يرتكز على فرضية أن بين الناس هناك “مساحات صمت” يمكن تعريفها باللغة الإنجليزية: “فراغات الصمت Spaces of silence “. إنه في الواقع فراغ من الصمت. لسوء الحظ ، لم يوضح تفاصيل الصمت بينه وبين بطل روايته. فإصراره على إنكار تشابه سيرته الذاتية مع الرواية يضر بجودتها. ومع ذلك ، فإن الصراع الخفي الذي يثور ويكون أكثر مأساوية ، هو توازن إيجابي.
ويمكننا تلخيص رواية سامي ميخائيل بوصفها رواية جيدة تمتلك ميخائيل مايكل المألوفة والصفات والتعبيرات فضلا عن الحنين الى الماضي والى الوطن. من المؤسف ، أن يكون لديك تحد في السير على طول السيرة الذاتية واستخدام الاغراض الأدبية الخاصة التي اكتسبها لنفسه. هذه فرصة ضائعة ، لكن لا تزال روايته تستحق القراءة بالتأكيد.




الكلمات المفتاحية
سامي ميخائيل سيرة الرواية ميات تقبل مياه

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.