الاثنين 19 آب/أغسطس 2019

الأحزاب الإلكترونية

الخميس 15 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يميل البعض لتسميتها بالجيوش الإلكترونية ولكني أرى ان هذه الجهات التي تنبثق فجأة تدافع عن وزراء او نواب لم بكن لهم وجود على خارطة الخدمة في العراق وان همها الأول والاخير تلميع صورة فئة او شخص انما هي أحزاب إلكترونية لانها ان خرجت من النطاق الإلكتروني ثتر رصيدها صفرا، علي العكس تماما عمل البعض من قيادات الصف الأول بصمت دون ضجة اعلامية دون ان تحفه جوقة او منتفعين تماما كما يحدث مع سيد فياض حسن نعمة الوكيل الأقدم لوزارة النفط، هذا الرجل الذي لم نرا او نسمع ان له اذرع اعلامية او حزبية ولو كانت له ربما كان الان وزيرا، سيد فياض منذ ٢٠٠٣ وهو يدير وزارة النفط يعمل بصمت بجد لم يشاكس او يعاكس توجهات اي وزير يتسنم منصب الوزير، ربما لانه رجل مهني نشأ في حقرل النفط منذ ان كان معاون مهندس حتي صار خبيرا، مهنيته تجلت حين عبر عن تحفظه علي عقود جولات التراخيص فكلفه موقفه غاليا، ولكني حين اذكر خذا الموقف له لا استبعد ان الله وفقه ليكون وكيلا اقدم للوزارة تماما كما كلف الصدق نبي الله يوسف عليه السلام ان يلقى في السحن ثم عوضه الله بان يكون رئيس وزراء مصر، في نفط البصرة يحن الجميع لإدارة سيد فياض رغم قصرها لكنها اتسمت بالقوة والوضوح، وربما يعد هذا الحزم والقوة سببا ان الجيوش الإلكترونية لا تقترب منه لانها لن تستفيد من هذا القرب ولكن رغم هذا الصمت المحيط بهذه الشخصية الوطنية فان صوت أدائه يبقى عاليا أعلى من كل الابواق الجوفاء التي يصم صوتها الاسماع لكنه بعيد عن الوجدان والعقل




الكلمات المفتاحية
الأحزاب الإلكترونية الجيوش الإلكترونية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.