الاثنين 16 كانون أول/ديسمبر 2019

تشريح…مقطع معدّل لسُوزان برنار

الاثنين 12 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بطَريقَة مَا و بأَمْر غيْر مفَسَّر
سَيكُون لسُوزَان بَرْنَار سَاعَة يَدَوية
لتَرتَكب بِها الزّمَن
لتفْتحَ للنَثْر قَارُورَة شِعْر
لتُغنِّي لرَامْبو و ترقصَ
فِي اهَاب المَشي عَلى الكَعْب العَالِي
سَتردِّد عَلى وتَر مُوسِيقى الزَّجَل
نشِيد شجَرَة عانسٍ
ضلَّ حَفيفُ أوراقِها يُغنِّيها شَبقاً
كلَّما رآها تغتسل في نهر يجري
…………..
مَمزوجةً بالأَحْرف الممْشُوقة
ستذَكّره بفداحة ريبَتِه
أنّه لَم يكُن أبَدا
غَيْر ذلك النَّورس وذلَك التِّيه…
أنَّه لمْ يكُنْ يعْرفُ
أنّ كلمات السِرّ ليسَت ورْدا
أنَّ نهْر السّان المتْعبِ
لنْ يقْوى علَى حَمْل قواربهِ الوَرَقية
……………
عِوضًا عنْ غرسِ وردَة شرٍّ
ستُمارِس عشْق الأَلْوان
ستَخلطُ اللّون المُحْتملَ لكلَام كَالعِهن باللَّوْن المَفقُود مِن الأبَد
ستَميزُ إلى الرُّوح
فِي يدِها قطراتُ مطَر بنِّي
…….
في لوْثة غيْر مقرَّرة فِي متْن طبِّ التشْريح
عَبْر البحْر
عَبرَ طَريق دائِرَة
ستَقبضُ علَى قانُون الموْت الأبَديِّ
ستقْبضُ علَى جُرم آلهَة قَديمَة
ستفتَحُ أوزَار الحِجَارة الكلْسِيَّة
ستُحاول بِطريقَة البُوليس السّياسِّي
ان تقْتحِم عند الفَجْر مَنازِل الكَلمَات
ستَركُض علَى الكَراسِي
لِتأخُذ مِن مطْبخٍ دَائريّ
ملاَعِق للّغة و آنية الفضَّة
ثمّ تتَّهم الشِّعر بالخِيانة
……………
كَذلك هِي الفِضَّة تقُول الجَدّة
وهي تقتلِع آخِر ذاكِرة لَها
غيْر أنّهَا لنْ تتنهَّد
فقَد نسِيَت كلَّ القَرَابين
وَأضَاعَت كلَّ الهَدَايا..
ستعُود سُوزان إلى الحكَايَة
لتَتمشَّى فِي شفِيف الثَّوب
لتُغريَ علَى القَارعَة
كلَّ الأَحْلام النّائِمة…
حتَّى تَتُوه فِي أضْواء الشَّارع
وتوَزِّع قصَاصَات الدِّعاية
حتى يَغلِب مَلَارمي
فِي لعبَة رنْد لم تنتَه بعْد….
و لأنّه لمٰ يبْق من الوَردةِ
إلاَّ أنْ تكسِر سُوزان أصْنام الشِّعر
كادَت أوْراقٌ بيٍضاءٌ
أنْ تجلِس عَلى أورَاد الحِبر
أنْ تغادر بلا أسَفٍ علَى القصِيدة
سعيف
صيف 2019(نسخة أخيرة )




الكلمات المفتاحية
تشريح سوزان برنار

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.