عن (أبولو) و “أهلّتنا” ..

الندّيّة حافز ألهب واشنطن لاستباق السوفييت إلى القمر بعدما استفزتها موسكو باتجاه الفضاء
غالبية ناس اليوم لم تعلم أو غاب عن ذهنها وصول الإنسان إلى القمر ووضع قدمه على سطحه ولمرّات! بل والأغلبيّة أنكرت كلّ ذلك!
رغم مواصلة سبر الفضاء إلّا أنّ حماس الناس للمتابعة بهذا الشأن فتر وخفّ تفاعله ولأسباب ما, أحدث هوّة معرفيّة غائرة استحدثت منذ انتهاء “البرنامج العشري 1962-1972” الذي وضعه الارئيس الأميركي جون كيندي السبب الرئيس من أسباب كثيرة هو إعادة تفعيل “المقدّس” ثبّتت خلالها عمليّات التجهيل الّتي انطلقت لتفعيل ماكنة السيطرة على عقول الأفراد والمجتمعات بمؤسّساتهم وإعادة عرى اللحمة المذهبيّة لفعّاليّاتها الاظطداديّة.. إذ اقتضب الاعلام منذ إعادة نفخ الروح في إحياء الماضي ولغاية اليوم مع الأسف قصر فلم يعد يتحدث بحماس عن القمر والفضاء كسابق عهده ,وفي أحسن أحوال المترقبون أملاً بخطّة للفضاء قادمة أوسع كانت قد أعاقتها متغيّرات اجتماعيّة وسياسيّة دوليّة بعضها كبرى كان سقوط السوفييت السبب الأهم ,ذلك أنّ عوامل التعمّد في توسيع الخواء فتح أبواب الدينسياسي بأوسعها ليوقظ في نفوس المجتمعات ومجتمعاتنا بالذات ثقافات الماضي والماضي السحيق واستدعاء جميع ملفات أنواع الخرافات, لمواجهة “الإلحاد”! وفي التعامل مع الغيبيّات والتعتيم على مناقضاتها العصريّة وإلغائها رغم دخولها في صلب احتياجات الفرد اليوميّة!.
إجراءات أنتجت عوامل مساعدة “في انحسار تفاعل الفكر مع الوجود وفرملة تفعيل أسباب ظواهر المستقبل وتأشير مساراته ومسافاته وأبعاده, وغيرها” كما أظن ,واقتضابه على “الرضا بالموجود” انحسار لعمليّات “مواصلة إعادة يقاض كوامن التفكير الجاد في استباق الذات” برأيي, ساعد على بدء تراجع ظهور حالة “جمهور الفضاء” ليس إلّا ,مثلًا! وهو على انحساره لم يعايش الرغبات الجامعة بسياميّة ثقافيّة مفاهيميّة أيّامها, قد تؤدّي علّة الحاضر لإنتاج وعي من نوع آخر وتبنّي تلك الأساسيّات النهضويّة الأولى للمواصلة بطفيلية الامتصاص من جذريّات تلك المفاهيم الموقظة..
لقاء خروتشوف كيندي في زيارة الأوّل لأميركا ,حينها موسكو شوّطت واشنطن بعيدًا في اكتشاف الفضاء.. التقط ليونيد حصاة من الأرض رماها عاليا وعادت فقال خروتشوف لكندي ساخراً: إنّ طريقة غزوكم الفضاء كهذه الحصاة! ثار كيندي وفجّرها في مجلس الشيوخ بخطاب حماسي حدّد “10” سنوات لوصول بلاده للقمر.
ابولو “جيمني” أو جيميناي.. ابولو1 ولغاية انطلاق أبولو11 لتحطّ على سطح القمر حاملة روّادها الثلاث شاهد تلك اللحظات الحابسة للأنفاس وللنطق 600 مليون إنسان ثم لتستمر رحلات أبولو إلى القمر لغاية أبولو16 برحلات نتائجها 300 كيلوغرام من صخور وتربة قمرنا الجميل الّذي أصبح صديقًا لجنسا البشري منذ ذلك الحين.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...