الثلاثاء 17 مايو 2022
28 C
بغداد

العالم الممزوج والتديّن الممجوج!!

العالم من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه , يمتزج في وعاء خلاّطٍ دوّار إستطاع أن يؤكد أن الأرض وطن الجميع , وأن الخلق موجودات متفاعلة متواصلة بحسها الإنساني وطبيعتها البقائية الحية.

فكل موجود في مسيرة تمازح وتفاعل إنصهاري وتذويبي يسعى لتأسيس وحدة الوجود الإنساني المطلق الدوّار.

وهذا المزج لا قدرة لأي مجتمع أو موجود على مقاومته , لأنه إعصار هائل ودوامة لا تتوقف عن الدوران الذي يخلط كل شيئ ويستولده ما لا يحصى من الأشياء.

فالأحياء تلد أحياءً , والجمادات تلد جمادات , وأرواح تتمازج , وأفكار تتفاعل , ونفوس تتواشج , وأيام واعدة وولودة , حبلى بالمستجدات.

وفي هذا النهر الأرضي العارم التيار , لا يمكن لعقيدة أن تصمد إذا تمترست وتخندقت وتصندقت , وتدرعت بالباليات والغابرات وإنغمست بالأوهام القاهرات .

فلا حياة للتدين الممجوج الذي يعني الأصولية والدوغماتية والتوهم بإمتلاك الحقيقة المطلقة , وأن عقيدته هي المثلى ودينه هو الأقوم , بينما الأض تزدحم بالأديان والعقائد , وفي دوامة الإمتزاج الفعّال لا بد أن يدرك كل مخلوق بأن له دين أو معتقد , ولغيره دين ومعتقد , وأن يكون الشعار واضحا ” لكم دينكم ولي دين” , فهو الحل الأمثل الذي إنطلق مع بدايات الإسلام.

أما المتمذهبون والطائفيون والأصوليون والمتحزبون , وغيرهم من ذوي العاهات الإعتقادية والسلوكيات السقيمة , فأن تيار الحياة الدفاق سيسحقهم وينهيهم رغما عن إرادتهم.

فلا خيار عندهم إلا الإندماج بالخلق الطافح بالحياة , والساعي إلى بناء كينونات ذات قيمة إنسانية ومسارات تؤدي إلى حياة حرة كريمة للأنسان فوق الأرض.

فما عادت أمّنا الأرض تقبل بالعزلة المكانية والنفسية والفكرية , وإنما تريد لخلقها التفاعل على ظهرها كأمة واحدة , لتتباهى بهم وتسعد ببهجتهم وجمالهم وحسن سلوكهم.

وإن الأرض إرادتها لفاعلة , وكل عقيدة منزوية ومنطوية متطرفة لبائدة وزائلة حتما .

فهل لنا أن نتعلم صناعة الحياة؟!!

*ممجوج: مستقبح , مستهجن

المزيد من مقالات الكاتب

ما هو الإقتصاد؟!!

أنا استجيب لأنا!!

الإستغفال قراط!!

الأحزاب والخراب!!

إزرع ولا تقطع!!

الإبداع الدامع!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
853متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق : القضاء , والقضاء والقدر!

منَ البيديهيّاتِ او منَ المسلّمات , او كلتيهما أنْ لا أحدَ بمقدورهِ توجيه النقد للقضاء " إلاّ بينه وبين نفسه , او مع مجموعةٍ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدور الشعبي في علاقة العرب بتركيا وإيران

لم توفق الدول الأوريية الرئيسية في تذويب النعرات القومية العنصرية المتأصلة في شعوبها فتُوحد الفرنسيَّ مع الإنكليزي، والألماني مع الإنكليزي، بجهود حكوماتها، وحدها، بل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التطورات الاخيرة لتأليف الحكومة العراقية القادمة!

هناك تحــرك داخل (الاطار التنسيقي)للاحزاب الشيعية بعيدا عن جناح (المالكي) للتفاوض مع تحالف (انقاذ وطن) الصدري الذي يمثل73 نائبا والاحزاب السنية(السيادة)برأسة خميس الخنجر و(التقدم)ل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعثّر مشاريع المعارضة.. الأسباب والحلول

مؤسف أن نعترف بأن مشاريع المعارضة العراقية لم تحقق النسبة الكافية للنجاح طوال فتراتها الزمنية سواء قبل أو بعد العام ٢٠٠٣. والأسباب قد يتصورها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الأمن الغذائي بأيدي أمينة؟

يذكرنا اللغط والاختلاف حول قانون الدعم الطاريء للامن الغذائي والتنمية بقانون تطوير البنى التحتية الذي طرح عام ٢٠٠٩ في فترة المالكي الاولى وارسل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العقيدة الاسلامية بين محنتين … الأعتقاد ..والمصالح الخاصة

الوصايا العشرفي العقيدة الاسلامية مُلزمة التنفيذ..لكن أهمال المسلمين لها ..أدى الى تغيير اهدافها الأنسانية ...من وجهة نظر التاريخ . وهذا يعني فشل المسلمين في الالتزام...