الأربعاء 30 نوفمبر 2022
22 C
بغداد

واشنطن – طهران : الحرب النفسية والعقوبات!

تتباين وتختلف الحرب النفسية القائمة بين هاتين الدولتين , ولا يبدو أن تضع نهاياتٍ لها في الأفق المنظور وربما الأفق المتوسط كذلك , كما انها مختلفة ايضاً عن مثيلتها الأوسع نطاقاً سابقاً والتي كان عنوانها الرسمي< الحرب الباردة > بين الأتحاد السوفيتي السابق والإدارات الأمريكية التي تخللتها , فمجريات هذه ” الحرب النفسية ” من خلال الأزمة القائمة بين الأمريكان وايران , انها تمتاز وتتميز بأنَّ كلّ مفردةٍ او موقفٍ من آلياتها المعنوية والإعلامية , تكون مرفقةً بسلوك عمليٍّ يعزز ” الى حدٍّ ما ” من صدقيتها المفترضة , مع تباينٍ خاص في ” الإخراج ” لكلٍّ من طرفي النزاع او الصراع . وبغضّ النظر عن أنّ السلاح الفتّاك بيد الأيرانيين هو اعلانهم المتكرر عبر ” الإعلام ” عن تقليص التزاماتهم في تخصيب اليورانيوم ضمن الأتفاق النووي السابق ” ودونما اشرافٍ وتأكّدٍ من دقّة هذا التقليص ” والتي قد لا تتطلب التشكيك في صحته , فمن الملاحظ أنّ القيادة الأيرانية لجأت الى استخدام ” الإعلام ” المتشدد بالصبغة العسكرية والصاروخية + التلويح والتلميح للإشارة الى الفصائل والميليشيات العاملة تحت أمرتها في بعض الأقطار العربية للتصدي وضرب المصالح الأريكية في المنطقة < وهو ما تسببَّ في ارباكٍ ما للقيادة العسكرية الأمريكية , وهو إرباكٌ يمكن توصيفه بالتكتيكي المرحلي اكثر من اعتباره ستراتيجيّ > . !

ودونما استعراضٍ ” منشور ” لما جرى خلال الأشهر والأسابيع الماضية فوق مياه الخليج بين الطرفين , ومع الإشارة العابرة أنّ ادارة ترامب استخدمت الأسلوب الدعائي والدبلوماسي الهادئ في هذه ” الحرب النفسية ” عبر تصريحات ساستها عن استعداد واشنطن للحوار مع طهران , والتركيز على عبارة ” دون شروطٍ مسبقة ! ” وكأنّ ” بومبيو ” وزير الخارجية الأمريكي لم يضع 12 شرطاً مشروطاً أمام القيادة الأيرانية لتنفيذها , لإعادة الوضع الطبيعي للسماح بتصدير النفط الأيراني , لكنّ بومبيو هذا قام بالأمس بتصعيد درجة حرارة هذه الحرب ” النفسية – الباردة ” بأعلانه أنّ العقوبات الأمريكية على طهران سوف تحتد ! وسوف تمتدّ الى سنواتٍ مقبلة .! , وبالرغم من الإدراك والمعرفة المسبقين لكلا الأمريكان وايران بأنْ لا ضمان لبقاء بومبيو ورئيسه ترامب , ولا ضمانٌ آخر بمجيء الأكثر تطرّفاً منهما او حتى أقلّ قليلا .! , فمن شديد الوضوح أنّ تصريح وزير الخارجية الأمريكي هذا يأتي ” اولاً ” من بوابة إحباط وكسر الروح المعنوية للمسؤولين الأيرانيين , سيّما وخصوصاً أنّ الأستاذ بومبيو قد جرى التزامن والترابط المقصود مع تصريحه عبر اعلان الجيش الأمريكي عن تطوير سلاحٍ جديد لطائرات F 15 لتمكينها من اطلاق صواريخٍ عنقودية للتصديّ لمجموعاتٍ من الزوارق الصغيرة المسلحة للحرس الثوري الأيراني في حال محاولة الدنوّ او تهديد القطع والسفن الأمريكية في مياه الخليج .

وبعيداً جداً عن هذه السمفونية المسلحة , فوحده ” على الأقل ” هو الشعب العراقي الذي يتحمّل ” فوق ما يتحمّل ” اعباء هذه الحرب النفسية , ليس من ايران والأمريكان ! , وإنما من المدافعين عن ايران اكثر من الأيرانيين , مّمن محسوبين على حَمَلة الجنسية العراقية .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صخب وتهويل لمشاريع مسروقة التمويل

درج المسؤولون منذ العام 2003 على ملئ الساحة الإعلامية بضجيج وصخب لا يتناسب وحجم المشاريع المقترحة ولا يتناسب ايضا مع الاهمية النسبية لتلك المشاريع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مجلس حسيني النفقة في التشريع الاسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم { لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ملف الصحافة والاعلام .. وانتهاك حرية الصحافة والاعلام ..

تقرير .. الامم المتحدة ( الاخير ) نهاية عام ( 2014 ) ان اوضاع الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام غير جيدة ، ويعتبر ملف الاعلام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر 2022 وأستفتاء التطبيع مع اسرائيل!؟

تعتبر البطولات الرياضية العالمية الكبرى مثل الأولمبياد وبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تجري كل 4 سنوات أشبه بكرنفال انساني وبشري يجتمع العالم كله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر……خسارة المطبعين

بعيدا عن التباين في الموافق من حيث سماح قطر برفع شعار المثليين وكيفية منحها او بالأحرى سماحها لوفود إعلامية صهيوني بحضور المونديال, نقول بان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأدبية رائدة جرجيس

هي رائدة رشيد توفيق جرجيس غادرت العراق منذ عقدين من الزمان وطافت تركيا سوريا لبنان ماليزيا ثم استقر بها المطاف في أمريكا وهي أديبة...