الأربعاء 18 أيلول/سبتمبر 2019

عتمة الخرفان “العبودية”

الأربعاء 31 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ايام الجاهلية كان الانسان يصنع “الإله” الصنم من التمر وبعد ان يكمل عبادته وعندما يشعر بالجوع يأكل الهه ، الان نحن نعيش ايام الجاهلية العكسية الصنم يصنع عباد الاوثان ويأكلهم بدون ان يجوع ويتركهم جائعين يلهثون خلفه

يتسائل صديقي مبارك المبارك اي عتمة نعيش ؟

هل هي عتمةُ الاربطة المتخلفة، عتمة الافكار، عتمة الخرفان، عتمة الموت، والمقابر…. عتمة جوانب الطرق….؟!

ثم يجيب على نفسه بخوف ان يقرأ الاجابة
نحن نعيش عتمة خرفان العبودية… واصفا ذلك بأنه
احلك انواع العتم واسوء انواع العبودية.

اقرأ كل يوم ردودكم في التعليقات تغمرني السعادة عندما يكتب اثنين او اقل عن جلد الذات و قرار محو الامية التي تقتل فكرة التغيير وتسيطر على ابواب التطور و التعليم والنهوض لمستقبل لابد رغما عن انف الصعاب ان يكون مشرق..




الكلمات المفتاحية
العبودية عتمة الخرفان

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.