الأربعاء 18 أيلول/سبتمبر 2019

هل العراق إلا أحزاب معدودات… و أسر منتقاة ؟

السبت 27 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أن تكتب عن حقائق تؤرق عموم أهل البلاد، دون اكتراث الجميع من ضعف و من قوة، أمر خطير و عمل شرير لا يسترعي و لا يستحق الانتباه، بل هو كذلك وجع داخلي مرير لا يحسه إلا قلة مقيدة بأصفاد و مفاهيم المتغلغلة حتى النخاع في نسيج المجتمع و المستحكمة في عقول أفراده

و منظومات جماعاته “الشرائحية” الاعتبارية و المفاهيمية حتى الجنون المفضي من بعد إلى التيه.
هو العراق لايبرح مكانا في موطن “الرافدين ” الاختياري و لا تغير في لبسها إلا ما يكون من أقنعة المرور على خشبة المسرح و لعب أدوار النخاسين و المدافعين عن قيم قرون الضياع و البحث عن الدولة المركزية و ما بعد تشكلها و رسم حدودها و رفع رايتها و تحديد شعارها.
هي الحقائب الوزارية توزع بينها في غفلة من الزمن و جمود المكان مجموعة من ارستقراطية أحزاب معدودات و إقطاع الإثنيات، لها الحضور الطافح و اليد الطولى على الرطب و اليابس من معنى و خيرات البلد، و تقتسم موسميا الوظائف التسييرية الكبرى بمشيئتها، لها و لأجل خدمتها و رفع أسهمها في الحضور السياسي و السيادي و تثبيت مكانتها؛
و هي الأموال العمومية توضع تحت تصرفها و لحواشيها و زبونيتها و قد فتحت لأفرادها أبواب الصفقات الحكومية شو الاحتكارية الكبرى فامتلكوا بسرعة:
ـ العقار الممتد و المتاجر الهائلة المحتوية كل بضائع العالم،
ـ و الصيدليات المُحتكِرة كل الأدوية لصالح مصحاتهم التي قلصت دور المستوصفات و المستشفيات و رمت بالضعفاء على قارعة الأوبئة و في متاهات المقابر الموحشة،
و امتلكوا دون سواهم زمام :
ـ التعليم الفاسد فزادوه فسادا بمدارسهم الخصوصية حتى قتلت دور المدرسة الحكومية التي صنعت على علاتها و في بداياتها أجيالا مضت لم يكن دور أفرادها و في أضعف حالته إلا أنهم وضعوا البلاد على سكة الدولة المركزية،
ـ المواني البحري حتى هاجر التاجر من شدة سطوتهم وفسادهَم،
،
ـ و الثروة النفطية فأداروا سياستها ليهرب النفط من قبل مافيات حزبيا بعيدا عن الحكومة الاتحاديه.
فإلى متى و الوعي يستشرى و يدب ـ و إن ما يزال على نحو نظري ـ سيظل الوضع على هذه الحال و البلاد في ركودها المزمن و تخلفها المرير عن ركب الأمم من حولها؟
ثم إلى متى ستظل سماء العدالة ملبدة بغيوم الغبن و الإقصاء و الوساطة و المحسوبية و الزبونية و الإقصائية و الانتقائية على أيدي قلة القلة، يعيث أبناؤها و نساؤها و شيوخها بمقدرات البلد المعتبرة و يمسكون على غير هدى بسياساته الاقتصادية و التجارية و التبادلية و ما يكون من الاستخراجية و التسويقية على أيدي المبتدئين يؤطرهم المقعدون بفعل السن و تحت وطأة المرض و خطاب الماضي و صلف الإقطاع الذي أفرزهم من جلباب لا يبدو أنه يبلى؟
و متى يكون أخيرا الفرج من قبضة هذه القلة من الإقطاع الحزبي و الإثني و الشرائحي الجاثمة عبثا على مصائر العباد لم ترهبها سياسات مكافحة الفساد و نهب مقدرات البلد فظلت تقطع أرزاقهم و تثقل كواهلهم و تنشف ريقهم و عرقهم و تهدر حقوقهم و تكمم أفواههم و تصعد ثم تمر على ظهورهم، المثخنة بجراح سياطهم المعنوية و التسلطية، سلما لهيمنتها و كأن الأمر طبيعي؟
فهل من مجيب؟




الكلمات المفتاحية
أحزاب أسر منتقاة العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.