الثلاثاء 9 أغسطس 2022
31 C
بغداد

الى كل عراقي وطني لا زال متمسكا بعراقيته ووطنيته وعروبته .. تنبيه والحذر العالي رجاء تحيه الوطن والشرف …

واسط المستباحه !!
الاخوه والاهل والاخيار في عراقنا الحبيب .. القليل وللاسف من العراقيين يعرفون اهميه التعداد السكاني واهميته للدول المحترمه لانها تحدد مدى القدره للموارد البشريه التي تعتمدها الدول لرسم ووضع الخطط التنمويه في مجالات البناء والاقتصاد والدفاع وكل الامور والاستراتيجيات التي تسهم في التطور والتقدم ولكافه المستويات …

الذي يهمني في هذه المقاله الموجزه ان نتعرف ونعرف المواطن البسيط والذي يجهل خطوه خطيره استخدمتها ما يسمى العمليه السياسيه منذ يوم الشر 4/9/ 2003 ولهذا اليوم وهو تجهيل المجتمع العراقي وادخاله بخنادق مظلمه من طائفيه ومحاصصه بقياده رجال دين وعملاء للاجنبي .. ورغم كل الذي عملوه من لصوصيه وسيول الدماء انتهجوا منهجا قذرا في التهجير الداخلي والنزوح الخارجي .. والارقام لهذه الفئات مخيفه يقرب من 8 مليون عراقي .. بالاضافه الى 3 مليون شهيد ومفقود ومغيب .. من هذه المقدمه المعروفه اعلنت العصابه الحاكمه بضروره اجراء تعداد سكاني هذا العام 2019 .. في حين ترفض ولمده 16 عام القيام به ولحسابات في نفوسهم واسيادهم الفرس … علما انهم قد اعلنوا العام الفائت ان تعداد سكان العراق قد بلغ 39 مليون نسمه .. في حين اخر احصاء قبل الاحتلال عام 1997 كان تعداد السكان 19 مليون و 185 الف و 543 فقط .. طبعا عدا محافظات الحكم الذاتي الثلاث .. وبعد الاحتلال وعدد الشهداء والمهجرين والنازحين والمغيبين يصل الى 11مليون !!
اذن كيف اصبح عدد سكان العراق ما يقارب 40 مليون عام 2017 ؟؟
الغريب قبل ايام اعلنت محافظه كربلاء ان عدد سكانها بلغ 1/250/000 في حين كربلاء من المحافظات التي لا يتجاوز تعدادها بين 600000و 700000 ألف نسمه اذن على كل عراقي صالح ان يتحمل المسؤوليه الوطنيه والاخلاقيه للوقوف امام التغير السكاني الممنهج لكل محافظات العراق سيما بغداد وصلاح الدين وديالى والفرات الاوسط والجنوبيه .. والكثير منا قد اطلع على الفديو للاحياء الباكستانيه وتوطينها وتجريف البيوت العراقيه العربيه . من كل ذالك نستيطع ان نؤشر التالي :-

1- سكان العراق بعد الاحتلال قد انخفض بما يقارب من 10/000/000 مليون نسمه بين شهيد ومغيب ومهجر !!
2- استغلال الزيارات ومناسبه محرم تتدفق الملاين من الايرانين والافغان وغالبيتهم يتم توطينهم ..!!
3- وما قانون الاقامه والتجنس الجديد الا لطمس ما تبقى من وطنيتكم وعروبتكم وعروبه العراق ..

4- وما اصرار العمليه السياسيه الطائفيه الكسيحه على تعين وزيرا للداخليه ايراني الهوى والمنهج الا ليكون مسؤولا عن منح الجنسيه للفئات النازحه من دول الجوار واتمام المهمه المخيفه …
5- عراقكم ووطنكم ينتخبكم مما اصابه من تقطيع اوصاله واقتلاع مكونات شعبه الاصيله بجيوش من الرعاع المتوحشين ….
ولا خلاص من هذه الكارثه الا بكم
ولا تترقبوا ترامب وحكام العرب لانقاذكم ..
كل الخلاص بهبه شعبيه وطنيه لاقتلاع كل مكونات نفايات الاحتلال ومن الله التوفيق وهو المعين ..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سخونة المشهد العراقي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية .!

عادَ وتجددَ التحدي مرّة اخرى بين المالكي والصدر , مرّة اخرى , بطروحاتٍ حادّة , يصعب معها التنبؤ الى اين يسير العراق والكيفية التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نجم الجبوري مازال الرهان بيننا

لا اخفي سراً اذا اقول لكم انني كنت قلقاً جداً على مستقبل محافظة نينوى ومدينة الموصل بالتحديد عندما استلم السيد نجم الجبوري منصب محافظ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20

صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياســـــــــــــــــي في العــــــــراق الى متى؟

اعلنت قوى عراقية مدنية واحتجاجية العمل على معالجة الازمة السياسية الراهنة والعمـــــــل على رفض المحاصصة الطائفية المقتية والوصول الى مؤتمر وطني للتغيير.وضـم الاجتماع الاحزاب المدنية الديمقراطية...

التغييرات الحقيقية لبناء العملية السياسة

لعل اغلب من قرأ مقالنا ليوم امس والذي كان بعنوان ( من يفوز بالانتخابات المبكرة ؟ومن يشكل الحكومة القادمة ؟) توجه لنا بالسؤال الاتي ماهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم الأيام ،، الإنتصار المرّ

كان صدّام مولعا بالتسميات الضخمة لمعاركه وحروبه سواء التي انتصر فيها او التي خسر ، ولكن مصادفة -ربما- كانت اغلب تسمياته تصدق او تطابق...