الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019

ملفات ساخنة

الخميس 25 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بادئ الأمر اقدم اعتذاري لقرائي الكرام لتوقفي للفترة المنصرمة عن تناول ما يجري هنا وهناك من احداث يتسم اغلبها بالخطورة والتصعيد ليس لشيء سوى لغياب وضبابية الرؤيا وبعض الأحيان مجانبة الصدق في القول والعمل لبعض الرؤساء والقادة الذين يتحكمون بمصير الشعوب , نزولا لجميع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة وتضليلهم للرأي العام العالمي بكلام منمق بعيدا عن النوايا المبيتة في جعبتهم ,مما يجعل الحليم فينا حيرانا وكنا نكتفي بالتغريد عن كل حالة لتنبيه وارشاد متابعينا وتوضيح ما يجري على الساحة العربية والإقليمية بشكل حيادي ..

الملف الأول :

هو التصعيد الأمريكي الأخير من النظام الإيراني وتحريك الفرقاطات والأساطيل في عرض البحار والمحيطات وتحديد ساعة الصفر لمرات في تدمير ايران واحالة قواتها الى خرداوات!!

وقد قلناها ابتداءا انها مسرحية أمريكية واضحة المعالم والفصول ومدفوعة الثمن حتى وان لم يحضر للمسرح احدا!

وان الرئيس الأمريكي ترامب ليس برجل حرب بل هو اشبه ما يكون بقاطع طريق او كاوبوي بتسميتهم وثقافتهم يمارس عمله من داخل البيت الأبيض وان كل هذه الزوبعة تخلص بالنتيجة الضغط على الدول المتضررة من التوسع الإيراني لدفعها لتوقيع المزيد من عقود التسليح والحماية وتمديد تواجد القواعد الأمريكية وتوسعتها لكن هذه المرة ليس ببدل ايجار تتعهد الخزانة الأمريكية بتسديده للدول المضيفة بل إنما اليوم يصار بالشكل المعكوس كما حصل مع دولة قطر !!

وبالنتيجة ففي الأفق المنظور وفي عهد ترامب لن يتم التعرض للنظام الإيراني سوى تمديد العقوبات الاقتصادية المخروقة أصلا وسيبقى الحال على ما هو عليه بين الشد والتراخي مع نظام الملالي لكن ربما قد نشهد بعضا من اشكال التصعيد المتفق عليه مع حلول الانتخابات الأمريكية لحفاظ ماء وجه ترامب وادارته المهزوزة ..

الملف الثاني:

هو انعقاد مؤتمر السلام الاقتصادي او ورشة عمل السلام من أجل الإزدهار في 26 وال 27 من يونيو المنصرم في العاصمة البحرينية المنامة بهدف التشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية والذي اعتبره البعض جزءا من صفقة القرن , وأن ما حدث من لغط حوله تقف وراءه اطراف لها اجندتها ببث الفرقة والكراهية بين انظمة وشعوب الخليج العربي التي لها مواقف ثابتة وما زالت من مناصرة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني الذي يقف بوجه ابغض احتلال, ورغم انني لم احضر جلسات ذلك المؤتمر عملا بقول وتوجيه رسولنا الكريم ( دع ما يريبك إلا ما لا يريبك ), لكني اطلعت على بيانه الختامي وما تم بثه من حوار ولم اجد فيه أي بند واضح في تمييع القضية الفلسطينية ولا الالتفاف حول مطالب الشعب الفلسطيني وتضحياته .وكان على الجانب المعارض والمشكك من موقف مملكة البحرين ان يتذكر مواقفها الداعمة للقضية والشعب الفلسطيني والأمة العربية ومنذ عقود, ويتدبر الوضع الدولي والإقليمي والمتغيرات التي تجري على الساحة الاقليمية والضغوط الكبيرة التي تتعرض لها دول المنطقة من دول كبرى لا طاقة لها بمجاراتها, والتي يستوجب معها ان تتعامل قياداتها بكياسة وتروي دون المساس بالحقوق والمكتسبات للشعوب بعيدا عن البقاء متجمدة على مواقف متعنتة وبالية لم تعد تتناسب والمرحلة ولم تقدم للقضية الفلسطينية سوى المزيد من الويل والثبور..

الملف الثالث:

سنتناول فيه الملف العراق وهو من اعقد واكثر الملفات تشابكا ويكاد يطغى بضلاله على جميع القضايا والأزمات التي تموج كقطع الليل المظلم في سماء المنطقة , فما زال ذلك البلد يعم بالفوضى والفساد والتشرذم والتمزق والإرهاب والتخلف والتناحر منذ احتلاله لغاية الساعة. واليوم الإدارة الامريكية تجد نفسها عاجزة تماما عن إيجاد أي حل ومخرج له لما آلت اليه الأمور , خصوصا بعد ان ضعف دورها وتعاظم دور وتواجد النظام الإيراني فيه وسيطرته على جميع مفاصله .

ولم تتمكن إدارة أوباما سابقا وإدارة ترامب من كبح جماح التمدد الإيراني فيه , بل اصبح هنالك قناعة تامة للمراقب ان ما تم من تمدد إيراني هو اتفاق عميق ومسبق بين أمريكا وايران بتمكين ايران من العراق على حساب ملفات أخرى في المنطقة. اما ما نلاحظه اليوم من الزيارات المكوكية بين الطرفين الأمريكي والعراقي والاشارات الخجولة التي تصدر من الإدارة الامريكية لحكومة السيد عادل عبد المهدي بالحد من دور الحشد الشعبي والمليشيات ومحاربة الفساد , وهي تعلم يقينا انها ملفات كبيرة تعجز الحكومة العراقية عن معالجتها لان المتحكم بالملف العراقي هو النظام الإيراني حصرا . وبعد الحاح واضح خضع السيد عبد المهدي مضطرا لإصدار تعليماته بتصحيح وضع الحشد الشعبي مع نهاية هذا الشهر يوليو بدمجه ضمن صفوف الجيش العراقي فسارعت جميع قياداته بالتأييد الفوري للأمر الديواني لان ذلك هو مبتغاهم ليتحول بعدها الجيش العراقي الى حشد شعبي على غرار الحرس الثوري الإيراني. وفات على الإدارة الامريكية ان مفاتيح الحشد والمليشيات هي بيدي كلا من السيد السيستاني والخامنئي ,فكما تشكل الحشد بفتوى فلا يحل الا بفتوى مقابلة..

وبعد ان عجزت الإدارة الامريكية في معالجة هذا الملف الشائك والذي يمثل اكبر عقبة في الاستقرار الأمني ليس في العراق فحسب بل في جميع دول الجوار العراقي , تتناول الإدارة الامريكية اليوم شأنا اخر بكشف بعضا من ملفات اقطاب العملية السياسية بتهمتي الفساد وانتهاك حقوق الانسان لتبدأ بذيل القائمة ولتكشف لنا الخزانة الأمريكة عن أربعة أسماء (احمد الجبوي , وعد القدو , نوفل العاكوب , ريان الكلداني ) بتجميد اصولهم المالية وتغفل عن هوامير الإرهاب والفساد الذين لا تتسع القائمة لجردهم!!

وكان يستوجب عليها ان كانت صادقة النوايا ان تلاحق وتلقي القبض اولا على المتهمين بتفجير سفاراتها في لبنان والكويت كالمالكي وأبو مهدي المهندس وغيرهم والذين صدرت بحقهم مذكرات القاء قبض من الانتربول وهي مركونة جانبا!!

أستميحكم عذرا سادتي واكتفي اليوم بوضع هذه الملفات الثلاثة تحت ناظريكم على امل ان يتجدد لقائي بكم مع ملفات أخرى تعج بها بلادنا كان الله في عون شعوبها وقادتها ان كان في العمر بقية…




الكلمات المفتاحية
الأساطيل الشعوب ملفات ساخنة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.