الأحد 25 سبتمبر 2022
27 C
بغداد

الحكمة والحلقة المفقودة

” ركض السارق في اتجاه، والمسروق في ألف اتجاه”. مَثَلٌ فارسي.
يحتاج كل عمل لمفاصل متعددة, ويجب أن تكون تلك الأعمال متصلة بإحكام, فإن فقدت حلقة من حلقاته, يكون العمل مشوهاً غير متكامل, وستكون النتيجة الفشل الذريع, حتى وإن حصل نجاح, في بعض المفاصل.

بعد التخلص من الحكم الفردي الظالم, اِتَخذَ ساسة العراق سياسة حكم جديدة, بالاِتفاق على الحكم الديموقراطي البرلماني, ولكن البناء كان سريعاً, فقد كان من المعتاد باستبدال الحُكم, عن طريق الانقلابات العسكرية, بقيادة حزب واحد ينسى شعاراته, بنبذ الحكم الفردي, ويطالب بحكم الشعب, لتتكون حكومة بقيادة قائد ضرورة أوحد.

تَشكل البرلمان العراقي, بعد إجراء أول انتخابات, شارك بها عدد من الأحزاب العراقية, تمثل مكونات الشعب العراقي, وتكونت الحكومات بالمحاصصة, من تلك الأحزاب المشاركة بالعملية السياسية, ثم تغير المصطلح بعدها, إلى مصطلح التوافق ثم الشراكة, دون الانتباه لحلقة هامة جداً, في العمل البرلماني الديموقراطي, وهي عملية المعارضة, التي لا تشترك بالحكومة, بل تأخذ دورها بالرقابة البرلمانية, وإجراء تقييم وتقويم للعمل الحكومي, وهو الدور الذي يجب أن يعمل عليه, نواب البرلمان الذين انتخبوا لأجله.

بعد أكثر من عقد ونصف, من عمر العراق الجديد, ولفشل التجارب السابقة, كان لابد من حركة شجاعة, لوضع الحلقة المفقودة, في العمل الديموقراطي البرلماني, فليس من المعقول, أن تُشارك جميع الأحزاب بالحكم, دون وجود من يراقب ويقيم العمل الحكومي, ويقوم بإرسال الملفات إلى القضاء’ ليبت فيها, والحكم على من تعمد الإفساد, أو تسبب بالفشل وهدر المال العام.

عندما يرى من يتصدى للحكم, أنَّ هناك من يراقب أداءه بإخلاص, سيمعن في عمله وتقديم الأفضل, ليحصل على تقدير المواطن, ومن منحه الثقة لنيل المنصب, لم يكتسب أي حزب من الأحزاب العراقية, المشاركة في العملية السياسية, الشجاعة الكافية ليتخذ جانب المعارضة.

تَيارُ اَلحِكمة الوطني, الذي ولد منذ عامين, متوكلاً على الخالق العظيم, معتمداً على تأريخه الوطني الراسخ, ليكون أول تيارٍ سياسي, يعلن معارضته السياسية برلمانياً, وعدم المشاركة بالحكومة, ليثبت أصالة شجاعته, بالرغم من التهديد بالقضاء.

إن أصل النجاح عندما تعرف, أن هناك من يراقب بمهنية, وكما قال المثل العربي”المال السائب يعلم الناس الحرام.”

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الإستفتاء.. كان عند الرئيس بارزاني مَنْ يسمعه

بسبب تهميش الدستور العراقي والخرق المشين لأكثر من خمس و خمسين مادة  من مواده المتفرقة الواضحة والغامضة، وتعمد الطائفيين والمذهبيين والشوفينيين بإنتهاج سياسات مشحونة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن وايران و الثـــــــــورة المــــــــــغدورة

الاحداث تتسارع في ايران المظاهرات  و الاحتجاجات تعم الشوارع في مختلف المدن ومختلف المكونات تشارك بعد مقتل (مهسى اميني ) على يد الشرطة الدينية...

إنسانية الفرد والفعل الاجتماعي

1     مركزيةُ الوَعْي في الروابط الاجتماعية مُرتبطة بالتَّحَوُّلات التاريخية التي تُساهم في تطويرِالأنساق الثقافية، وتوظيفِها في إفرازات الفِعل الاجتماعي القائم على العقلانية ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب في أوكرانيا: قاعدة الانطلاق نحو نظام عالمي جديد

لم يكن مفاجئا، اعلان الرئيس الروسي عن التعبئة الجزئية بعد الهزيمة التي تعرض لها الجيش الروسي في الايام الاخيرة، بل ان هذا الاعلان كان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم مشهود في حياة الكرد!

الضغط السياسي والاقتصادي مازال مستمرا من قبل الأحزاب الشيعية الحاكمة في بغداد على إقليم كردستان الذي يديره ويتولى السلطة فيه حزب الديمقراطي بزعامة "مسعودبارزاني"...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلام العالميّ والعراقيّ والحروب النوويّة!

كثيرة هي الأحلام التي تركض وراءها البشريّة لنيلها والظفر بها، وأهمّها الاكتفاء الغذائيّ والمائيّ والدوائيّوالأمن والسلام والإعمار والرفاهية، وأتصوّر أنّ من أكثرها تأثيرا هو...