السبت 24 آب/أغسطس 2019

اذا اردت ان تصبح سياسيا بارعا انتقد ايران !

الثلاثاء 23 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اختلطت الاوراق على الشعب العراقي ، وبات لا يعرف الصالح من الطايح ، ساسة يتمتعون بالمكاسب والمغانم وبعقارات الجادرية وبالدرجات الخاصة ومناصب لا تعد ولا تحصى ، واليوم لم يحصلوا على تلك المناصب ومنهم المحافظين ومحسوبين على الاسلام السياسي اصبحوا في ليلة وضحها من المعارضون للحكومة ويطالبون بتقديم الخدمات والتعينات والبناء والاعمار فورا . كثير من الساسة الذين كانو يشغلون مناصب قيادية منهم محافظين ونواب في الحكومة تم طردهم من التيارات والحركات السياسية واصبحوا معارضون ومحللين سياسيين ليس لديهم تحليل واقعي ولا معلومات مقربة من قادة العملية السياسية ويفتقرون الى اي رؤي وأبعاد ولا يملكون الوثائق الرسمية وكانوا تحوم حولهم ملفات الفساد والافساد ،اليوم يظهرون على بعض القنوات الفضائية ويدلون بمعلومات مغلوطة ، ويتحدثون عن ملفات الفساد والاصلاحات وكيف تهدر الاموال وتوزيع المناصب من سفراء ودرجات خاصة تارة يهاجمون احد المكونات للشعب العراقي ومرة ينقلبون ضده وتارهم مخضرمين في القنوات الطاكة ويظهرون بين الحين والاخر مثل الشرقية ، دجلة ، العراقية ، الرشيد ، الحرة ، العربية ، الجزيرة ، وغيرها من بقية القنوات والاذاعات والصحف اليومية . مودة جديدة بسبب دفع الاموال من دول الخليج والتقرب من امريكا تراهم دائما يهاجمون ايران من اتهام ، وخيانة ، وتدخل ، ودعم للفصائل المسلحة وتصدير المخدرات . والتدخل في شؤون دول الجوار ، ودعم المكون على حساب مكون اخر تلك الأحاديث يقبضون الثمن من خلالها وليس لديهم التحليل السياسي المنطقي والواقعي ويستفيد منه المتلقي والمتابع من المشاهدين الكرام .




الكلمات المفتاحية
الشعب العراقي الطايح ايران

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.