الأحد 15 كانون أول/ديسمبر 2019

موقف ايران اصاب ترامب باللف والدوران

الأحد 21 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ونتيجة اللف والدوران هو الهذيان ولو عدنا الى ما كان وما يكون وسيكون سنخرج بنتيجة واحدة التخبط الامريكي يقابله التخطيط الايراني ، ولسنا بصدد المفاضلة ولكن الاحداث ترغم المنصف العاقل لان يفاضل بينهما ، فمنذ ان انسحبت امريكا من الاتفاق النووي وبدات السياسة الهوجاء الامريكية والتي اربكت الوضع العالمي واكثر سخفا وهزالة عندما يظهر توقيع ترامب المثير للاشمئزاز على قرارات لا يقدم عليها مبتدئ في السياسة او معلم في الخباثة ، ولكن قد تكون نقطة التحول في التصعيد عندما بدا يوقع قرارات الحصار ظنا منه بانها ستؤدي الى ثورة شعبية ايرانية على الفقيه ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يناله بل خاب خيبة اسوء ما مر في السياسة الامريكية وبدا يتوسل للتفاوض وخصص رقم هاتف عله يتشبث بمكالمة خارج نطاق التغطية .

النتيجة الثبات الايراني وجاء دور ترامب ليعلن الحصار على فقيه ايران السيد الخامنئي ولان الدول الاوربية عاجزة عن دعم ايران بدا الموقف بالتصعيد وهذا من حق ايران وهنا السؤال من هو الثابت ومن هو المتحرك؟ ، الثابت ايران والمتحرك الامريكان ، بكل قوة ووضوح اعلنت ايران بانها زادت من معدلات تخصيب اليورانيوم ولم تمارس اللف والدوران ، وبكل ثبات اعلنت ايران اسقاط طائرة تجسس امريكية باهضة الثمن وعالية التقنية وحساسة التجسس وهنا المفارقة الذي اعلن اسقاط الطائر قائد ايراني عسكري ولم يعلنها لا خامنئي ولا روحاني ـ بينما اكذوبة ترامب قبل يومين انه اسقط طائرة مسيرة ايرانية اعلنها ترامب بنفسه وهذا يثبت تخبطه مع كذبه بوقوع الحدث زد على ذلك سابقته بالكذب انه اوقف ضربة على ايران يا للمهازل التي يدفع ثمنها ال سعود .

وجاء احتجاز الناقلة الايرانية من قبل ابو ناجي في جبل طارق وقالت ايران انها سترد وكانت صادقة بردها بعدما توسلت بريطانيا ان تتعهد ايران بعدم تصدير النفط الى سوريا حتى تطلق الناقلة فلم ترد على طلب الانكليز ولم تعر له اهمية بل وللحكومة البريطانية برمتها .

الان يتشبث ترامب بان يحث المجتمع الدولي على حماية دولية لمضيق هرمز وهو الذي لا يعترف بالمجتمع الدولي الان بدا يتشبث به ولا اعلم الشبح الامين العام للامم المتحدة المجهول الهوية والاسم والشكل لم يظهر له تصريح فالذي قبله كان يتحفنا بقلقه دائما فهل هذا بنومه دائما ؟

ولو اقدمت على هذه الخطوة امريكا فلن يندم عليها الا ال سعود وال زايد ولا تتاثر ايران بهذا الامر بل لديها من القوة ما تجعل البيت الابيض يعيد حساباته مرارا وتكرارا ، وهو الذي تلقى صفعات فشل الحصار على ايران اضافة الى فشل صفقة القرن ، اضافة الى خسارته طائرة التجسس باهضة الثمن .

لربما ترامب مستانس بهذا الوضع لانه لا يبال بالاهانات ولا بكرامته طالما البقرة الحلوب تدفع المليارات ، ومن يتوسل بانه يتفاوض مع ايران دون شروط فهل انت ثقة يا ترامب حتى تتفاوض معك ايران وتصريحك هذا معناه يا ايران لا تشرطين علينا ونحن مستعدين للتفاوض ولربما يمنح ايران اكثر مما حصلت عليه من الاتفاق النووي طالما يحفظ ماء وجهه وتستطيع الادارة الامريكية اخفاء تنازلاتها على الراي العام ولكن هل ايران ستوافقها الصمت ؟

اسمعوها جيدا في حرب العراق مع ايران لم يوقف الحرب الا الصواريخ البالستية التي منتحتها السوفيت للطاغية والا ايران كانت في مواقف اضعف من موقف موافقتها على وقف اطلاق النار ولم توافق، ولان دول العالم لم تؤازر ايران ، لذا اعتمدت على نفسها في كل شيء والاهم فيها تقنية صناعة الصواريخ التي ارعبت الكيان الصهيوني وقلبت المعادلة على راسهم عندما رضخوا لحماس في مواجهتهم الاخيرة بسبب صواريخ ايران ونفسها كان لها الحسم في اذلال ال سعود في جبهة اخرى واما انتصارات حزب الله في الجنوب اللبناني وفي سوريا فانها نار على علم .

والمحصلة النهائية صواريخ بتقنية عالية بحملها رجال بعقيدة راسخة وهي اس القوة الايرانية العقيدة ثم العقيدة ثم العقيدة وهي المشكلة بالنسبة للصهاينة وللوهابية.




الكلمات المفتاحية
الدوران موقف ايران

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.