الاثنين 26 آب/أغسطس 2019

الخلقية والتلقائيه ..(4) علماء نصابون (56)…للتطور!

الأحد 21 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

التطور في الاختراع والمعيشه والتكيف وتحسين مناحي الحياة والمظهر وانتقال الانسان من الغابة الى القريه والمدينه ومن التوحش والتوحد الى الالفه والاجتماع على مدى الاف السنين او مئات الالاف لااعتراض عليه ولاغرابة فيه فهذه سنة الحياة ومنطقها، اما التطور المقصود والذي يدعي تحول الشمبانزي الى انسان او السمكه الى طائر او العكس ..هذا الادعاء هو الذي حوله الجدل وما راى المجتمع العلمي المحايد له سندا الا احفوريات يظهر زيف اختراعها الوهمي او يبطل خطا تقييمها على انها تعني التطور المقصود ومن ذلك
…(حفرية Archaeopteryx) التي اكتشفت عام 1861 في المانيا ، والتي بنيت عليها كليا فكرة تطور الديناصورات الى طيور حيث اعتبرت الحلقه الوسيطة المفقودة التي يطالبهم بها الناس والعلم وقالوا ان هذا الطائر المتطور عن الديناصور هو الاول ولايجب ان يكون طائر قبله وفق الزمن والتطور ..ثم وفي عام 2000 بعد (140) سنة اكتشفت حفرية لطائراقدم منه ونشرته مجلة Science ,ونشرت في حينها نيويورك تايمز (اكتشاف حفرية يهدد نظرية تطور الطيور) ! حيث قدر هذا الاخير من قبلهم بانه يسبق الArchaeopteryx ب 45 مليون سنه ..ثم اضطرت Nature ان تنشر عام 2011 ان طائرهم التطوري الاول المزعوم ليس طائرا اصلا وفق التحليل العلمي لخصائص الحفرية ..!! لاباس لدينا طالما اننا نؤمن بالبحث والعلم بشرط عدم العناد والمكابره وتضليل الناس وتسميم مناهج الطلبه في المدارس والجامعات..فحتى وان راينا طبقا لهذا الاكتشاف ان احد اكبر الادلة التي ظلوا يعتمدونها لقرن ونصف على التطور والتي ملئت بها الكتب العلمية وصارت من المسلمات ، انهار بلحظة واتضح انه خطا ! لاباس مع طلب الحق والحقيقة ..ولكنهم ينتجون افلام للاطفال عام 2015 يدرسهم نفس الخطأ (الذي صار كذبة الان ) ولكنها لم تحذف من الكتب ومازال ببغاواتنا يرددونها الى عام (2015 عدنان ابراهيم نظرية التطور)
ثم جاء دليل حفرية سمكة السليكانث coelacanth التي قالوا انها عاشت قبل 400 مليون سنه وانقرضت قبل 66 مليون سنة وهي الحلقة الانتقالية بين الاسماك والبرمائيات ..حيث لها رئتان وبداية اقدام ..ثم اكتشفت السمكة حية عام 1938 وموجوده في اعماق المحيطات وليس حتى على سطح البحر (استعدادا للخروج!) ولها كيسان هوائيان ، وموجودة بكثرة اعتيادية (يعني لامنقرضة ولامتطورة) حتى نشرت Nature ان ماكان يعتقد ، هو باطل وانها ليست حلقة في التطور (وشووها واكلوها )!..ولكنهم قالوا شيئا غريبا يستحي قوله اي نصاب جاهل ..(قالوا انها اذن احفورة حيه !!!) وقالوا ( ان من عجائب التطور انها بقيت تعيش كما هي من ملايين السنين دون ان تتطور !!) كيف يعني ! اذا لم تتطور فهي من ادلة التطور ؟!
ثم تزوير العالم الالماني هيكل Haekel لرسومات الاجنة Haekel’s drawings مدعيا ان الاجنة في بداياتها تتشابه بين الكائنات الحيه (اذن هي من اصل واحد) والتي اعترف هو بعدها وتحت ضغط العلماء عام 1909 بانه زورها وأحد الباحثين وصل الى المقال المنشورفي الجريدة التي اعترف بها هذا العالم بالتزويروالنصب على المجتمع العلمي والناس ، ولكن العلماء النصابون ظلوا يخدعوننا بها ويستخدمونها في الكتب الدراسية لمئة سنه بعد الاعتراف والاكتشاف بالتزوير! اضطر بعضهم قبل سنوات فقط الى رفعها من الكتب ، وايضا وضعوا محلها شيء مضحك وهو اجنة سمك وانسان وقالوا هناك تتشابه في الاقواس ! واثبت العلماء المحايدون ان هذه التراكيب لاعلاقة لها ببعضها مطلقا ..فهي مختلفة الوظائف عند الانسان عنها عند الاسماك ..
ولان النصب في الحياة العامة لم يقتصر على الرجال ، كذلك في العلم، فهذه المديرة التنفيذية للمركز القومي للعلومNational Center for Science Education الدكتورة Eugenie Scot تقول ” هو لاشك زور رسومات الأجنة ، ولكن هذا لايمنعنا من الربط كدليل ” !!
ثم جمجمة انسان بلتداون Biltdown’s Forgery التي روج لها بداية القرن الماضي ثم اكتشف انها مزوره بعد منتصفه ! بعد ان اعتمد عليها المجتمع العلمي نصف قرن ونشر اعتمادا عليها 500 بحث علمي كما تؤكد مجلة Nature وشهادات عليا ..وقبله شبه انسان نبراسكا الذي قالوا انهم عثروا على ضرسه ..الذي تبين بعد عقد انه كان مجرد ضرس خنزيز ولكن كان قد دخل المدارس والجامعات .!
ثم الاستاذ Reiner Protsch بجماجمه التي ادعى انها تعود لمراحل انتقاليه بين الانسان واسلاف حيوانية ودرست في الجامعات ، ثم بعد ثلاثين سنة ! اصدرت جامعة فرانكفورت بيانا يدينه بالتزوير في هذه الجماجم وخداع المجتمع العلمي ..وكانت فضيحة طبعا ..ولكن لاباس ، طالما هو تطوري واتيحت له الفرصه حتى ان يبيع تلك الجماجم ليثري من ورائها ..كأي نصاب ..
ثم حفرية طائر Archaeoraptor (طبعا بالمناسبة هذه التسميات هم يختاروها ، وسيكون لنا وقفه خاصه معها والغاية منها) ووضعت صورتها على مجلة ناشيونال جيوغرافيك عام 1999 لكن بعد 3 سنوات نشرت مجلة الطبيعه المعتمدة ..انها حفرية مزيفه ! بيعت بمئات الاف الدولارات !
ثم احفورية Ida التي بيعت بمليون دولار على انها من اسلاف الانسان وقيل عنها انها العجيبة الثامنة في الدنيا واعطوها اسم Darwinius Masellae تخليدا لدارون ..وصدقتهم google واقيمت حولها برامج علمية (The link) الحلقة المفقودة ! ثم نشرت مجلة الطبيعة ايضا انها لا علاقة لها بالانسان واتهم الدكتور النرويجي بانه نصاب ..!
واختم المقال (وليس اخيرا طبعا فهناك مئات الحالات المشابهه بل الاف ) بخدعة نائب رئيس Biologos Foundation الدكتور Gabierson الذي عرض صورا لطفل او جنين بذيل وبدأ يشرح للناس وطلبته كيف ان الانسان له جينات ذيل اضمرت وانه اكتشف هذه الصور او وجدها كدليل قاطع على انحدار الانسان من الحيوان ..ثم قيل له ان هذه صورة فوتوشوب من موقع فكاهي ..وان هذا الجين في الانسان هو منظم للخلايا يحتاجه الانسان .!
الذي اريد ان اقوله ان العلم ايضا امانة وليس الدين فقط ! ” إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا” والكذب والنصب في تلفيق الادلة يدل بشكل قاطع ان الفكرة متهاوية وتريد اي شيء لتقوى وتصمد ، وانصح مشجعي فكرة التطور والملحدين ان يتثبتوا ويتتبعوا كل دليل حول هذه الفكرة الغير مستقيمة عقلا وفطرة والتاكد من عدم انخداعهم بقول هؤلاء ان الادلة عليها كثيره …فهي كثيرة فعلا ، ولكنها مزوره ومزيفه او خاطئة او يثبت بطلانها لاحقا ولكن يسكت عنها بقصد ..
واقترح من باب التجربة :” حبس المؤمنين بالتطور فى غرفة عالية السقف و تعليق الطعام لهم فى سقف الغرفة و تركهم ليتطوروا و تطول قاماتهم ليصلوا للطعام.!
———————————
وانوه الى ان هذه سلسلة مقالات بحثية قرات من اجلها الكثير من الكتب المختصه لكبار علماءها وعشرات المقالات المعتبرة علميا في علوم الوراثة والاحياء والطبيعيات وتفحصت عشرات المواقع العلمية المعتمدة للجامعات ومراكزالبحوث وبلغتها الاصليه حتى لايخدعني مترجم او باحث متعصب لدين او لإلحاد، والغرض منها النقاش والرد وليس مناطحة علماء التخصص واعتمد فيها كثيرا على مصادر ورجال آخرين وقد لايكون لي منها الا الجمع والصياغة الادبية والتحليل الفلسفي ..ولكني اتبناها طبعا وفيها آرائي واعتقادي ،، ولها اجزاء اخرى لايمكنني ان انشرها مرة واحدة لأعطاء الفرصه للمتابعة..ولذا فان بعض الاعتراضات او النقاشات قد يكون الرد عليها اساسا يتضمنه مقال آخر مقبل ..فأرجو من الاصدقاء والقراء ..لمن يرغب ، طرح الفكرة او الراي وينتظر الرد او النقاش في المقالات اللاحقة او لعله يجده في المقالات السابقة ..او لعلي اناقشه حاضرا
المصادر:

https://nyti.ms/2SBHnW
https://go.nature.com/2WH8WwV
https://bit.ly/2GtL8XJ
https://bit.ly/2WPn3jw
http://bit.ly/2GsTXB2
http://bit.ly/2SgBgr6
http://bit.ly/2HVjbdK




الكلمات المفتاحية
الخلقية والتلقائيه علماء نصابون

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.