الجمعة 23 آب/أغسطس 2019

النشِيد العَظيم للعراق العظيم

السبت 20 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

*ألى أخي المَغفور لهُ الفَقيد الشَهيد “نائل صَبّار البياتي” وإلى كُلِ المَفقُودين والشُهداء العراقيين في أي مَكانٍ من أرضِ العراق، ومن أيةِ قوميةٍ ودينٍ وطائفةٍ ومُعتَقدٍ كانوا. كفى عُنف وتقتيل ياأحبائي كل العراقيين. كُلُكُم رائِعون، فَتعالوا ألى الحًب والتسامحِ فيما بَيننا فَهذا هوَ الحل. تَعالوا جَميعاً لنَنسى الماضي الأليم ونَبدأُ من جَديدٍ لِنَعيشَ سَويَةً وبِمَوَدةٍ حَياة رائِعَة، ولِنَشدوا سَوِيًّاً نَّشِيداً عَظيماً لِلعراقِ ألعَظيم.
ياعراقيُ مَهلاً سَتَفوُز..
فمِنَ ألأزَل وَمُنْذُ مَلْحَمَة الطُوفَان
حِين بَدأ من جَديد الوجود
والإنسان..
مِن سالِفِ الأزمان
تَشهَدُ ألدُنيا مِن شَرقٍ لِغَرب
بالقَداسَةِ لِأرضِ الخُلُودِ وَالْجُدُودِ
فبِلادُ الرافِدينِ مَهَدَت لِلمَجدِ دَرب
ومِياهُ الرافِدين مبارَكَةٌ وإِكْسِير حُب
وَبلادي يَحرِسُها ويَحفظها الرَّبُّ.

*

هُنا رأى الحَياة وعاشَ الخَليلُ أبوالأنبِياءِ
وأطهر مُؤمنين وأتقى أولياء
في بابلٍ وسومر وأُور
في أكَدٍ وآشور
وكيش والوركاء
في البصرة وبغداد والنجف ألأشرف وَكربلاء والأنبار والحدباء
وكوردستان
هُنا عاشَ أطيَبُ إنسان.
يفدي نَفسهً مِن أجلِ الحُب
فَأسألوا ألدُنيا مِن شَرقٍ لِغَرب
عَن أكرَم شُهداء
عَن أذكى عُلَماء
عَن أشعَرِ شُعَراء
عن أوفى عُشاقٍ سُعَداء
وَأوفى أباءٍ أوأبناء
سَيَكونُ نَصِيبُ وَطَني في العَلياء.

*

هاهُنا اليَوم نُغني لِلعراق إحَلى نَشِيد
هاهِيَ ألأديان تَتَآخى وّتًصَلّي
وتُرَتِلُ في الزَمَنِ السَعِيد
بأمانٍ وَسلامٍ مثل عِيد
فَأسألوا ألدُنيا مِن شَرقٍ لِغَرب
كَم مليون شهيدٍ وشهيد
رَابِط الجَأشِ مِقْدَام تَوَثّب
سارَ في دَربِ التَحَرر
في طريقٍ كالجَمر
كَيْ لا تَغِب شَمس الحَضارة في العراق
ولا الأهِلة
عِراقِيون نَحنَ وأخوة
لَنْ يُفرِقَنا رأيٌ وعِرقٌ وطائِفَةٌ ولَونٌ ومِلّة
أرتَوَينا بِدِجلة
وَمِياهِ الفراتِ وَنَفَخَر
سنُؤازِرُ ونُسانِدُ كل حُر
مِن هًنا صارَ يَطْلَعُ للتاريخِ فَجْراً يَتلُوهُ فَجْر.

*

ياعراقي في الجَنوب والشمال
في السهولِ والجِبال
في الصَّحَارِي والأهوارِ والروابي
ياأُسطُوري ياعَتِيد
ياإبن تموز

الذي يُبعَثُ حياً ليفوز
ياسَلِيل شَجاعَة گلگامش وحَصافة أورشنابي
وشريعة حمورابي..
ياطائرالعنقاء فأن تَمضي شَهيد
فَمِن رَمادك تُبعَثُ لِلحياةِ مِن جَديد.

فَياعراقيُ مَهلاً سَتَفوُز..




الكلمات المفتاحية
الطوفان النشِيد العظيم

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.