السبت 14 كانون أول/ديسمبر 2019

أشباه الرجال

الجمعة 19 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ظهرت ظاهره جديدة في مجتمعاتنا ربما ينطلق عليها مصطلح اشباه الرجال وهؤلاء ليس المقصودين بالمصطلح العلمي الجنس الثالث اوغيرهم ولكنهم رجال الاعتماد على الغير فتجدهم يمجدون انفسهم ويتباهون بافعالهم الوهمية ومصدقين انفسهم بانهم يقدمون لعوائلهم اسوة بغيرهم ولكن الواقع غير شيء فهؤلاء اشخاص نسميهم انتكاليه وليس الموضوع كما يقول الناس لايوجد فرص عمل ولكن موضوع عجز الانسان عن تأدية العمل ان هذه النماذج من الناس لا يرضون بكل عمل وينتقدون الناس على اعمالهم ولايرضون بشخص متعلم او مهنة خدمية او اي انسان مكافح للحياة وتجد السنتهم وهم يصفون انفسهم بان عوائلهم في قمة الرفاهية… وعندما تسأل من يدير الاسرة تجد المرأة او احد الابناء من يتحمل مصروفات العائلة وهذا ليس عيباً ولكن العيب ان الرجل مصدق نفسه بانه الافضل وانه يفهم بكل الامور وانه شجاع زمانه وهو أسوأ ماموجود وقد كتبت هذه الابيات بالشعر العامي عن هؤلاء الناس…
لاتعاشر من ترجى الناس رجوه
مايفيدك مايصير حزام وانت تريد تكوه
هذا مهزوز وضعيف والضعف للرجل بلوه
لاتعاشر ناس بس تاكل ثريدك
الماوگف بالشده لصدگ يفيدك
اللبايعك وكت الرخص ماظن يريدك
الماحوه بديوانه فنجانين گهوه
الماعرف شنهي الرجولة شكثر يسوه
المايقدم للعوائل هم تگولن بيه عزوه
الماحمل مسواگ لهله وشاف قسوه
المايفكر بالمعيشه وملتهي كاشخ بنشوه
هذا مايصلح قيادي هذا حتى بالعوائل ديچ كخوه
مايفيدك بالكلام تگول ذيب
وبالغعل شغله غريب
مايحرك ساكن وهذا العجيب
كل مرض مزروع بيه وشايفن نفسه طبيب
وياطبيب وجسما للامراض مثل الگاع رخوه
الماحمل ضيم الليالي لاتظن تلفيه صحوه
مصدگ بنفسا الشجاعه
وعايش بعقله القناعه
مشاريع بحلم مخدوع وبهزوه
هذا اشباه الرجال عرف راسو تگول صعوة




الكلمات المفتاحية
أشباه الرجال الرفاهية المقصودين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.