السبت 24 آب/أغسطس 2019

قطيع من قادة ساحات الاعتصام يدخل في تحالف جديد للأنتخابات المقبلة !

الخميس 18 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في الآونة الأخيرة بدأت سلسلة معدة جيداً مما يسمى بالتظاهرات والإعتصامات ضد الحكومة والبرلمان والمؤسسات الرسمية وما يسمى ساحات ( العزة والكرامة ) وهي جميعها كاذبة وموزعة بين نفس الأحزاب والكتل والميليشيات التي تقود العراق حالياً .. والقصد في أنها معدة جيداً لأن غرضها الإيحاء للقوى المعارضة الأخرى التي قد تُفكر في التصدي لمشاريع تقسيم العراق أو بسط يد النفوذ الإيراني أو الحصول على أبسط الحقوق بأنَّ طريق المرور من هنا فقط أي من نفس القوى التي تحكم العراق داخل المكاتب وتُصدر من يمثلها في الشوارع .. الثورة الحقيقية تبدأ بإسقاط أقنعة
( الأوغاد ) تباعاً وعلى وفق المتواليات التي رسمها الدستور الآثم .. ما سيحدث سيزيد من قطيع الأوغاد داخل صفوفنا والحل واضح وبسيط ولا يحتاج إلى تفسير أو نظريات أو فلسفة .. وهو الثورة من الداخل وليس كما يُعرض من تمثيليات مضحكة .. فالوزارة أو المحافظة التي يقودها وزير أو محافظ فاسد يبدأ الإنتفاض عليها من داخل المكاتب وما دونها .. القيادات التي تقود الوزارات والمحافظات والدوائر التي تقودها الوزارات والمحافظات منها تبدأ الثورة فقط لأن أساس التغيير يكون من كهوف الفساد وأقبية الظلم وليس من الشوارع والساحات المضحكة تقليداً للتجربة المصرية المناقضة لكل ظروف وواقع تجربة التظاهر والإنتفاض العراقية .. ولنضع مثلاً بسيطاً لوزارة واحدة لو تظاهر منتسبوها على وزيرها الفاسد وأسقطوه لتبعتهم جميع الدوائر التابعة لها وتبدأ سلسلة إسقاط الأوغاد خلال ساعات وربما دقائق .. وليتذكر المسؤولون الفاشلون أنَّ موظفاً مظلوماً واحداً يتمكن من الإطاحة وإسقاط من يعتقد بنفسه أنه أصبح كبيراً .. وسيعلم الّذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون .




الكلمات المفتاحية
الأنتخابات المقبلة ساحات الاعتصام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.