الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

أمة العرب تبيع النفط لتشتري الخبز والمكياج

لم يبقى من امة العرب الا الاسم المحنط بالحضارة.. لم يبقى سوى كتباً مركونة على الرفوف يعلوها التراب… كتباً ذكرو فيها اسلافنا عن قوم تبع وعاد عن عرب الجزيرة وقريش واصنامهم اللات والعزى.. عن حضرموت ونعيم سد اليمن. عن بلاد الشام ووملكة تدمر… عن مصر وفراعنتها وهو يرقدون في اهرامات الجيزة. كتباً تحدثت عن صراع البداوة وعن عنتر ابن شداد رمزا للشجاعة..
كانت امة العرب تأكل رغيف خبزها من حصاد زراعتها وتشرب ماءها من نيلها وفراتها… كان تقاليدها رمزاً لقدسيتها وعذريتها كان الانسان يعيش في الجهة الاخرى للكرة الارضية في غابة يسودها قانون البقاء للاقوى او الصراع من أجل البقاء…..
اليوم وبعد الطفرة الحضارية العلمية الحديثة للعالم انعم الله على امة العرب بالبترول الذي يعتبر العنصر الاساسي للطاقة بعد ان تم اكتشاف الآلاف من ألآبار النفطية في منطقة الخليج العربي والعراق.. اكتشافات انعم الله من خلالها على امة العرب على اخراج النفط وبيعه بمليارات الدولارات لكي تنعم بها شعوب تلك المنطقة… شعوب اخذت عهدا على نفسها ان تشتري مايحلو لها بتلك المبالغ…. فلماذا نتعب انفسنا بالصناعة والزراعة ونحن نستورد طحين الخبز من استراليا ودول المعسكرين الشرقي والرأسمالي… ونستورد مكياج نسائنا من اوربا وتركيا…..ونستورد اغلب المعدات من الصين الشعبية.. لم يبقى لنا نحن امة العرب شيء يذكر سوى لسانً ينطق العربية وعينً تبكي على ما اصابها وجسماً يأكل مما صنع الخيرون….
هذا حالنا ايها العرب من البحر الى الخليج. هذا حالنا يا أصحاب البترودولار.. عقولنا اوقفوها اليابانيون عندما صنعو لنا سيارة تيوتا مبردة من الداخل والامريكيون عندما يهددونا بامتلاكهم القنبلة النووية والروس عندما يبيعوننا صواريخ ارض. ارض ليقتل بعضنا البعض،..
ماذا بقي لنا من العروبة ونقاط التفتيش بين الدول العربيه تفحص القاصي والداني وتمنع المواطن العربي من دخول ارض العرب في الجهة الاخرى…
كيف كنا عرباً واصبحنا مستعربين في ديارنا ينهش بنا الجوع وعازة الفقر واخطاء السياسيين في دار الخلافة….
ماذا بقى من امة العرب وابناءها لايعرفون قواعد ومفردات اللغة العربية ويتكلمون لغات اخرى ولهجات عامية لاتمت للعربية بشيء…
لم يبقى لنا البترول واثار الخنجر والسيف في متاحف اوربا وصورة الاعرابي وهو يقود بعيرة او يسوق سيارة راقية لايعرف عن ميكانيكيتها شي..
ماذا بقى من الشمس شمسي والبلاد بلادي وقد ماتت فينا صلة الارحام.واصبحنا عبيداً للجميلات الاوربيات لاننا عشاق الجسد….
ماذا بقى والقادة في امتنا متفرقين…متشتتين….وكل يغني على ليلاه….
فلنفتخر بالخبز الروسي والاسترالي والامريكي ولتفتخر نساءنا بالمكياج الفرنسي والبيتزا الايطالية….
فعلا اننا امة لم يبقى منها سوى اسمها!!!!!!!!!!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالعراق بحاجة الى يوسف
المقالة القادمةلا نهضة بدون أخلاق..

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...