الأربعاء 16 تشرين أول/أكتوبر 2019

إلى صديقي الشيخ الفاضل الشهيد عامر علي الداود رحمه الله…

الثلاثاء 16 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اليوم وانا اقرأ رثاء ابنك الشيخ ياسر العلي الداود امير قبيلة بني حمدان ورغم تأخري كثيرا بكتابة هذه المقالة لظروف ألمت بنا جميعاً.الا انني اتذكرك ايها الرجل الصادق في كل شيء واتذكر رباطة جأشك واخلاقك الحميدة وكرمك بمساعدة الناس عندما كان البلد يمر بحصار جائر في تسعينات القرن الماضي.واتذكر جيدا في احد المرات عندما اتى احد الاشخاص يطلب المساعدة في منطقة عملكم التجاري وكان الوقت عصرا فاعطيته كل مافي جيبك وقلت لي بالحرف الواحد هذا انسان ظرفه صعب وليس شخص يستعطي وفعلا بعد ايام اكتشفت حقيقة كلامك عندما عرفت عنوان وعمل الشخص وهذه هي فراستك ايها الامير….
نعم اخي العزيز ابو ياسر
لقد وفيت للوطن وقدمت له اغلى ماتملك..وكانت ملامحك الرجولية بهدوءك الاعتيادي وكلامك الموزون يحظى باهتمام بالغ لدى ابناء عمومتك واصدقاءك ومحبيك لقد نعى خبر استشهادك كل من يعرفك في بقاع الارض فانت الوحيد الذي بقيت على مبادءك منذ ولادتك عام 1956 ولغاية استشهادك عام 2014 لقد رحلت من عالمنا الى عالم آخر الى جوار واحد أحد الى جنات النعيم عالم لايوجد فيه نفاق وكذب وخداع مع الشهداء والصديقين..
تركت هذه الدنيا وتركت ذكرياتك في جامعة الموصل كلية العلوم قسم علوم الارض..وذكرياتك كضابط في الجيش العراقي وفارساً من فرسانه.تركت بصماتك على امارة بني حمدان التي تسلمتها بعد وفاة والدك الشيخ علي الداود رحمه الله…
لقد كانت لك مواقف في التصالح العشائري بين ابناء قبيلتك وكذلك بين ابناء العشائر المحيطة بك من الجبور والعگيدات والسادة البوبدران والعبيد والسادة النعيم وكل القبائل العراقية الاصيلة….
لقد خدمت ابناء محافظتك بكل اطيافهم عام 2003 عندما تم تشكيل لجنة واسناد من شيوخ وشخصيات المدينة لنهوض بدوائر الدولة الخدمية والتعليمية والصحية.لتستقيل بعدها عندما اختلفت الامور في هذا البلد ولتتفرغ لمشيخة امارة بني حمدان ولما رافق الوضع العام من مشاكل واضطرابات كنت انت السباق لمحضر الخير والدعوة الى الصلح والسلم والمحبة…وهكذا هي النبتة الطيبة يخرج منها عطر العنبر فتفوح روائحه الى كل الاجواء المحيطة به.
نعم ابا ياسر.
كان الوداع سريعا فريعان شبابك في هذه الدنيا يمتطي جواد المجد ليخلده التاريخ باحرف من نور يتعلمها الاجيال في مدارسهم وهم يكتبون في دروس القراءة من هنا مر الابطال يقودهم الاسد عامر علي الداود الى مرسى الرجولة والشهادة فهنيئا لكم يابني حمدان وهنيئا لك ياقرية قبر العبد وانت تستحقين تغيير اسمك الى قبر الشهيد.وهنينا لكم آل علي داود فان موعدكم الجنة…
وهنا تسعفني هذا البيت من الشعر مع بيت من الزهيري رثاء لك….

اسمع ونين الحزن طبيت ديرتكم
والشيخ عدكم رحل حزنانه جريتكم
__________________
بيت زهيري رثاء لصديقي الشبخ عامر علي الداود
صواب الليالي نعدهن من لفنا عد
والفرح فارگ هلك وماظنتي ينعاد
العيد كلو حزن وماينحسب بالعد
راحو الچانو زهونا وبيتنا عامر
وديار عز الرفاگة الودعت عامر
تبچيك گبر العبد ياشيخ ياعامر
وحگهن بنات حسين لوصيحن عاد




الكلمات المفتاحية
الشيخ الفاضل الشهيد القبائل العراقية الموزون

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.