الأحد 22 أيلول/سبتمبر 2019

هل من عودة لليسار ؟

الاثنين 15 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تعرض اليسار في العالم ومنه اليسار العربي الى هزة كبيرة مع بداية تفكك الاتحاد السوفيتي وانهيار المنظومة الاشتراكية ، وانحسر تأثيره ان لم نقل اضمحل بشكل نهائي حتى غابت لفترة ليست بالقليلة شعاراته ومبادئه التي كانت حلم الملايين خاصة عند شعوب ما يسمى بالعالم الثالث . وبقدر ما يثير السؤال الذي وضعناه عنوانا لمقالنا من ذكريات عن ما كان عليه اليسار من قوة ، فانه يبعث الوجع والاسى في نفوس اجيال واكبت حركات اليسار بكل تفرعاتها وكانت تأمل بان يتحقق بعض حلمها في بناء نظام اشتراكي ديمقراطي يوفر العيش الكريم للمواطن ويكون نموذجاً يقتدى به . غير ان الذي حصل هو العكس تماما ما جعل البعض يصاب باليأس والاحباط من امكانية عودة اليسار ليأخذ مكانه في العالم .. وكثيرا ما اطرح هذا السؤال على زملاء تكون اجاباتهم صادمة في اغلب الاحيان فهناك من يعمم على اليسار اخطاء بل خطايا بعض اجنحته فيقول ( اليسار خان مبادئه وجمهوره .. حتى صارت الراسمالية راعية لمدعي الاشتراكية العربية والشيوعية كما في العراق .. يساريون وفي داخلهم طائفيون ..) واخريعتقد بان ( اليسار تلاشت فاعليته منذ تفكك الاتحاد السوفيتي كون اليسار تلقى دعما معنويا انذاك لتلاقي بعض العقائد والافكار البينية للتوجهين الماركسي اللينيني واليسار المتفاعل بروح وطنية  وقومية .. لكن بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وتراجع الامتداد الماركسي بدت صورة اليسار غائبة شبه كلية .. ) ويخلص الى ان ما موجود من حركات لها سمة اليسار تحركها العواطف الانية التي سرعان ما يتم احتوائها .. غير ان الكثيرين فاقدوا الامل بشكل نهائي بسبب هيمنة الاسلام السياسي وما يملكه من دعم واذرع عسكرية .. وبين كل تلك الاراء هنالك قلة تعتقد ان تأثير اليسار سيعود لانه يمثل تطلعات الملايين من الشعوب اذا ما اعاد اليسار توحيد صفوفه واحسن خطابه للجماهير وصارحها وانتقد ممارساته التي اضاعت الكثير من الفرص ..

ونحن هنا لانغمض عيوننا عن طبيعة التحديات التي تواجه اليسار في العالم وشدتها ، غير ان علينا ان نتمسك بايماننا بان الراسمالية مهما جملت وجهها لايمكن ان تخفي طبيعتها الاستغلالية وبشاعة ممارساتها حتى في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان التي تدعي التمسك بها زورا .. لذلك فان فرص  عودة تأثير اليسار موجودة وهو ما تؤكده مجريات التنافس السياسي في اوربا حيث بدأت معالم عودة بعض تيارات اليسار لساحة العمل السياسي واثبت البعض منها قدرته على مواجهة اليمين المتطرف بل والانتصار عليه . قد تكون ملامح العودة بسيطة لكنها تؤكد خطا من توهم ان اليسار قد مات نهائيا .

ومن المهم الاشارة الى ان الظروف في اوربا تختلف كليا عن واقعنا العربي فهناك ، وبرغم ظهور نزعات يمينية دينية متطرفة ، الا انها لاتملك مواقع القدسية كما هو حاصل عندنا كما وعي المواطن هنالك يجعله يرفض الوصاية من قبل اي تيار ديني .. في حين ان مجتمعاتنا العربية تخضع لقوة تأثير احزاب اتخذت من الدين وسيلة للسيطرة على عقلية المواطن وهو ما يجعل مهمة اليسار اصعب كثيرا.

ان ما تحتاجه التيارات اليسارية  بشكل عام والعربية منها بشكل خاص توحيد صفوفها حيث انها ما زالت مشتته واجراء مراجعة نقدية صريحة لمسيرتها السابقة والاستفادة من دروس الماضي .. كما ان من المهم ان تعتمد قوى اليسار خطاب واقعي يعيد ثقة الجماهير بفاعليتها ..

لن نفقد الامل بعودة اليسار من دون ان نغفل صعوبة المواجهة مع التيارات اليمينية المتشدةة وضعف الدعم وندرك انها مهمة فيها الكثير من المجازفة لكنها تستحق التضحية .

اخيرا لاندعي اننا هنا تناولنا الموضوع بشكل بحثي غير اننا حسبنا ان فتحنا باب المناقشة والبحث لموضوع كبير ومهم .




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.