الإثنين 25 أكتوبر 2021
23 C
بغداد

السياسة والدين.. المجتمع العربي إنموذجاً ..

أصبر على مرارة الحق وإياك أن تنخدع لحلاوة الباطل .. الأمام علي (ع).
السياسة والدين هما كالشاخص وخياله لا يفترقان، ولست مع الذين يفصلون الدين عن السياسة ولا حتى العكس، ولست أيضاً مع الذين يدعون بأن الدين لله والوطن للجميع، بل الدين والوطن (لله ولنا جميعا)، لم تنجب البشرية رجال سياسة ودين كـ (محمد وعلي) عليهما الصلاة والسلام.

فالسياسة الداخلية والخارجية للنبي محمد (ص) أسهمت في بناء دولة إسلامية متكاملة متمثلة داخلياً بصلح الحديبية والقضاء على المشاكل الداخلية والمآخاة بين المهاجرين والأنصار وإعداد المسلمين ذهنياً وعقائدياً وعسكرياً، فضلاً عن إيجاد المشاريع التي أسهمت في رفع المستوى المعاشي للمسلمين ولعل الصحيفة التي أعدها الرسول ص تمثل أعظم إنجاز وإنتصار سياسي للتعايش والدفاع المشترك (المسلمين – اليهود – النصارى).

خارجياً تمثلت سياسته بمخاطبة الملوك ورؤساء القبائل وإرسال السفراء والمندوبين برسائل شفوية وخطية أثبتت قدرته (ص) على إدارة الدولة ومد الجسور بين الممالك والأمبراطوريات واثبتت السياسة الخارجية ببعد النظر لسيد الخلق وما حققته من مكسب عظيم للاسلام، وكانت الشورى عمود تلك السياستين.

أما الأمام علي (ع) فقد تبنى نظام حكمه نظاماً مركزياً مقرونأ بالصلاحيات الواسعة للموظفين مع منهج سياسة يعتمد على (الرؤية الإلهية والرجوع الى النص القرآني والنبوي) مما حدد المسار الصحيح في بناء الدولة وكذلك حدود العلاقة بين الحاكم والشعب وجعلت الجهاز القضائي منفصلاً عن الأجهزة الأخرى.

إذن من يساوم على دين ودنيا محمد وعلي، هما السياسة كلها وهما الدين كله بل هما العلم والحكمة والمعرفة والأقتصاد هما نموذج المجتمع وهيكله القوي الصحيح.

أن بناء المجتمع العربي ومنها الدولة العراقية الحديثة وفق منهج الأسلام لا يعني أن نتزين باللحى أو الخواتم بل يجب ان يكون على نهج وسياسة (محمد وعلي) (ص)، نحن مهزومون منذ أن تسيد صاحب النسب على صاحب العقل والفكر، منذ أن اصبحت خطبة الجمعة تعلو على حلقات النقاش والدراسة، منذ أن تسممت أفكارنا بأن صاحبة الحجاب في الجنة وغيرها في النار، منذ أن تشبعت افكارنا بأن بناء مسجد خير من بناء ألف جامعة أو معهد، وتمت الهزيمة الكبرى حينما إنشغلنا ببعضنا ما بين تكفير وقتل وتهجيروغيرنا ذهب منشغلاً بالبناء والعمران وأكتساب وتسخير التكنلوجيا في بناء مجتمعه المعاصر وتحديث مناهجه الدراسية والبحثية… إذن السياسة هي الدين والدين هو السياسة..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

هل حلت الهيئة الموسعة محل الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية؟

أثار الزميل الأستاذ المحامي كميت الطائي قبل أيام سؤال يتعلق بتصحيح القرار الصادر عن الهيئة الموسعة في محكمة التمييز، ولابد من تقديم الشكر له...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كروان الموصل

كروان الموصل تزخر محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل بالعديد من القامات العلمية و الأدبية والفنية والتي أثرت المكتبة والساحة العربية والعراقية بأعمال متنوعة تميزت بالإبداع...

المراقبة الدولية للانتخابات

نزاهة الانتخابات تعتبر ركيزة للديمقراطية، والديمقراطية ليست ديمقراطية سياسية تقوم على مبدأ التداول على السلطة فحسب ، فهذه ديمقراطية منقوصة، بل لا بد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولة العلمية والثورة

الدولة العلمية والثورة /الجزء الثاني -1 (1) تغيير الواقع البائس في العراق الذي يمضي الى الهاوية منذ عقود الى حال افضل هو ليس هواية للمناظلين الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنظور الستراتجي للحكومة بعد انتخابات تشرين

افرزت الانتخابات التشريعة الاخيرة 2021( انتخابات تشرين) صورة جديدة للمشهد السياسي مغايرة تماما للمألوف والمتوقع من قبل الكثيرين، حتى باتت بمثابة صدمة عند البعض...

الشابندر معلنا وناصح

اكد السياسي المستقل عزت الشابندر من ان منصب رئاسة الجمهورية بقي من حصة الكورد . لافتا ، الى محاولات اختطاف المنصب ممن اسماهم ب (...