مهنية وزير النقل، وتحقيق الانجازات

العمل المهني؛ والخبرة المتراكمة، يجعل إي موظف يعرف كيف يبدأ بأي عمل مناط به، ويدرك زوايا الطرق المنتجة، التي تصل به إلى النجاح، هذا الأمر يأخذنا إلى حقيقة الخبرة والعمل المتواصل بين الشركات طيلة الفترة المهنية، لأي مدير عام أو معاون مدير في إي من الشركات، فلابد إن هناك مؤشر زمني، وخطة عمل، لنبحث النتائج، فيما بعد، التي بدا واضحا من خلال خطة وزير النقل، في حكومة عبد المهدي.

تصاعد وتيرة العمل للفترة التي مضت من عمر الحكومة، جاء نتيجة جهد وتخطيط، متابعة وتنفيذ وفق خطة مرسومة، لمرآب باب المعظم والنهضة، والعمل جاري على قدم وساق، والنتائج ستظهر على المستوى القريب، ومنها بعيد الأمد ذو بٌعد استراتيجي، فالمتابعة الحقيقية في أكمال المشاريع المتلكئة، يعني نجاح سريع، فضلا عن الزيادة في الإيرادات، والتحفيز على التواصل، والتوصيات المستمرة، بعدم ادخار أي جهد، وبتنسيق بين أقسام الوزارة والشركات، ومتابعتها بشكل دقيق، هذا هو الانعكاس الطبيعي، والجهد الاستثنائي للسيد الوزير.

الاستثناءات التي مٌنحت إلى وزارة النقل؛ من قبل مجلس الوزراء، هي خطوة جبارة لإبرام العقود، مع الشركات الكبرى، للعمل في البنى التحتية في ميناء الفاو، فأنها تعتبر نقطة انطلاق بالاتجاه الصحيح، وتفتح أفاق كبيرة للعراق، من خلال المنفذ البحري، وربطها عن طريق بالقناة الجافة التي تربط العراق بأوربا، وربط المصالح بالعالم، مما يدل على الخطوات الواثقة، التي تميز العمل من خلال السرعة في الانجاز.

الاختيار على أساس الكفاءة، والمهنية، لشخص السيد وزير النقل في حكومة عبد المهدي، نتيجة لعمله في تشكيلات الوزارة، على طول تاريخه الوظيفي، كونه عاصر الوزراء السابقين، حتى انه في أخر المطاف تسنم منصب الوكيل الفني، قبل تسنمه المنصب الحالي، فرغم التحديات والمشاكل، بدأ بداية كان فيها واثق الخطوة، كونه يمتلك ذاكرة حديدية، يعرف جيدا من عمل معه، وتقيمه للموظفين، شاهد على حرصه ودقته.

في الختام؛ المهنية تحرك الضمير، وترسم خطوط عريضة، تصل بها إلى تحقيق أفضل النتائج، من أجل النهوض بالواقع الخدمي، للنقل في العراق، وفق إستراتيجية جديدة، ونهج مختلف.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
803متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عودة داعش بين الحقيقة والوهم..!!

الجريمة النكراء التي نفذها تنظيم داعش الارهابي ، بحق عشرة جنود عراقيين وضابط في حوض العظيم،أعادت خطر داعش الحقيقي الى واجهة الاحداث، وعزز هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حادثة ديالى…غموض أسدل الليل أسرارها.!

حادثة التعرض الذي قامت به عناصر داعش فجر الجمعة على نقطة عسكرية تابعة للجيش العراقي في ناحية العظيم بمحافظة ديالى والتي راح ضحيتها أكثر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لأنه نظام لايمکن الوثوق به

هناك الکثير من التناقض والتضارب في التصريحات والمواقف المعلنة بشأن محادثات فيينا وماقد يمکن أن يتمخض عنها، وجوهر وأساس هذا التناقض والتضارب مرتبط بالنظام...

شي مايشبه شي قالب بالمظهر والحقيقة ولاشي

(())يعيشُ المَرءُ ما اِستَحيا بِخَيرٍ وَيَبقى العودُ ما بَقِيَ اللِحاءُ||| فَلا وَاللَهِ ما في العَيشِ خَيرٌ وَلا الدُنيا إِذا ذَهَبَ الحَياءُ||| إِذا لَم تَخشَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سبعة ملايين ليست كأربعين مليوناً

يتذكر بعض الناس بحسرة، تلك الايام الخالية عندما كانت الشوارع فسيحة ولاتوجد زحمة ومساحات البيوت كبيرة وفيها حدائق والخدمات جيدة. يتذكرون موزع الصحف والحليب والصمون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موضوع يستوجب الوقوف عنده

قال تعالى في سورة لقمان {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} من...