الثلاثاء 16 أغسطس 2022
44.3 C
بغداد

مهنية وزير النقل، وتحقيق الانجازات

العمل المهني؛ والخبرة المتراكمة، يجعل إي موظف يعرف كيف يبدأ بأي عمل مناط به، ويدرك زوايا الطرق المنتجة، التي تصل به إلى النجاح، هذا الأمر يأخذنا إلى حقيقة الخبرة والعمل المتواصل بين الشركات طيلة الفترة المهنية، لأي مدير عام أو معاون مدير في إي من الشركات، فلابد إن هناك مؤشر زمني، وخطة عمل، لنبحث النتائج، فيما بعد، التي بدا واضحا من خلال خطة وزير النقل، في حكومة عبد المهدي.

تصاعد وتيرة العمل للفترة التي مضت من عمر الحكومة، جاء نتيجة جهد وتخطيط، متابعة وتنفيذ وفق خطة مرسومة، لمرآب باب المعظم والنهضة، والعمل جاري على قدم وساق، والنتائج ستظهر على المستوى القريب، ومنها بعيد الأمد ذو بٌعد استراتيجي، فالمتابعة الحقيقية في أكمال المشاريع المتلكئة، يعني نجاح سريع، فضلا عن الزيادة في الإيرادات، والتحفيز على التواصل، والتوصيات المستمرة، بعدم ادخار أي جهد، وبتنسيق بين أقسام الوزارة والشركات، ومتابعتها بشكل دقيق، هذا هو الانعكاس الطبيعي، والجهد الاستثنائي للسيد الوزير.

الاستثناءات التي مٌنحت إلى وزارة النقل؛ من قبل مجلس الوزراء، هي خطوة جبارة لإبرام العقود، مع الشركات الكبرى، للعمل في البنى التحتية في ميناء الفاو، فأنها تعتبر نقطة انطلاق بالاتجاه الصحيح، وتفتح أفاق كبيرة للعراق، من خلال المنفذ البحري، وربطها عن طريق بالقناة الجافة التي تربط العراق بأوربا، وربط المصالح بالعالم، مما يدل على الخطوات الواثقة، التي تميز العمل من خلال السرعة في الانجاز.

الاختيار على أساس الكفاءة، والمهنية، لشخص السيد وزير النقل في حكومة عبد المهدي، نتيجة لعمله في تشكيلات الوزارة، على طول تاريخه الوظيفي، كونه عاصر الوزراء السابقين، حتى انه في أخر المطاف تسنم منصب الوكيل الفني، قبل تسنمه المنصب الحالي، فرغم التحديات والمشاكل، بدأ بداية كان فيها واثق الخطوة، كونه يمتلك ذاكرة حديدية، يعرف جيدا من عمل معه، وتقيمه للموظفين، شاهد على حرصه ودقته.

في الختام؛ المهنية تحرك الضمير، وترسم خطوط عريضة، تصل بها إلى تحقيق أفضل النتائج، من أجل النهوض بالواقع الخدمي، للنقل في العراق، وفق إستراتيجية جديدة، ونهج مختلف.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...