الأحد 22 أيلول/سبتمبر 2019

الوقف السني وخطبته الموحدة والخروج من التقليد الى الواقع…

الأحد 14 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تعودنا في كل خطبة من خطب الجمعة المباركة على سماع النصائح والارشادات التقليدية والتوجيه بالالتزام بمبدأ الشريعة السماوية او تفسير لاحدى ألسور القرآنية الكريمة. ولكن التوجه الجديد لاخوتنا الفقهاء والعلماء في الوقف السني ارادو هذه الايام الخروج من هذا التقليد والتوجه الى خطب جديدة هدفها ايجاد حلول للواقع والمشاكل التي تعاني منها مجتمعاتنا اليوم.. كانت خطبة الجمعة المباركة والتي اتمنى ان تكون موحدة لان موضوعها اليوم مهم جدا وفيه من المعاني الكثيرة لكل الاجيال الا وهو موضوع مواقع التواصل الاجتماعي وطريقة استخدامها وقد وضع الاخوة الذين ساهمو بكتابة الخطبة تصنيف مطابق تماماً لارض الواقع فتم تصنيف المستخدمين للفيسبوك الى ثلاثة اصناف..
الصنف الاول:- المؤمنين
وهولاء من المتصفحين يؤجرون على عملهم من خلال الارشاد والاصلاح واعلاء كلمة الله ونشر مقالات توجيهية من القرآن الكريم واحاديث السنة النبوية او مقالات توجه بناء الانسان الصحيح في المجتمع الصحيح وغيرها من الافكار العلمية الصحيحة المساهمة ببناء امة علمية دينية صحيحة…
الصنف الثاني:- المرائين
وهولاء من المتصفحين الذين لايهمهم سوى تمجيد افعالهم فتجدهم ينشرون مايأكلون ومايلبسون ومايركبون من السيارات وهم اقرب للمنافقين لايخافون الله في من ينظر الى صورهم من الفقراء.ويجحدون بنعمة الله من خلال نشر الطعام الفائض عن الحاجة وهناك في مجتمعاتنا من لايجد لقمة عيش يأكلها هو وعياله…
الصنف الثالث:- الفاسقون
وهؤلاء من المتصفحون الذين يهتكون بكلامهم اعراض الناس وينشرون الصور المخلة بالاخلاق المجتمعية الصحيحة.هؤلاء اغضبو الله سبحانه وتعالى بسهرهم حتى طلوع الشمس وهم ينشرون افلامهم الوسخة وغسيلهم القذر وسمومهم في مجتمعاتنا المحافظة فتجدهم يتكلمون عن هذا وذاك ويدبلجون الافلام عن المحصنين والمحصنات والقذف والتشهير بهم وقد تكلم عنهم القرآن الكريم بالاية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ))
ان خطبة اليوم اعتبرت بخروجها عن المالوف الخطابي الديني توجيه مباشر للعوائل في مجتمعاتنا ان التطور العلمي والتكنولوجيا سلاح ذو حدين وعلينا ان نستخدم السلاح الذي ليس فيه ضرر للانسانية جمعاء،
وهنا لابد الى الاشارة الى ان مديرية الوقف السني بخطبها هذه قد اوصلت رسالة ان الدين الاسلامي مع التطور العلمي وان المسلمين اصحاب حضارة وان البناء الصحيح للانسان مطلوب..
نتمنى ان نسمع من شيوخنا الافاضل في خطبهم المستقبليه كل ماهو مفيد ومتعلق بحياتنا اليومية فنحن في عهد العصرنة التكنولوجيه وواجبنا التعريف بهذا التطور من مفهوم ديني ولاحاجة لذكر افعال ماضية كلنا يعرفها وقد مرت علينا مرات عديدة كافعال ابولهب وغيره….
تحية لكل الاخوة في مديرية الوقف السني القائمين على اعداد خطبة الجمعة وجعلها الله في ميزان حسناتكم….




الكلمات المفتاحية
التقليد الواقع الوقف السني

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.