الأحد 21 تموز/يوليو 2019

النبض السياسي في حقوق المراه ….!

الخميس 11 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كثيرآ مانسمع في الاعلام بكافه وسائلـه عن المراه وحقوقها وضرورة تحررها من القيود الاجتماعيه والدينيه ، صدع الاعلام ومنظمات النسويه رٷسنا بخطاب حقوق المراه ، دون خلق ارض خصبه
وبناء الاستعداد النفسي للمراه للانخراط في هذه المشروع التنويري وقبولـه كما هو ، بمعنی اخر تجاهل الحاله سايكولوجية المراه ، والاغفال عن الظروف السياسيه والاجتماعيه المورثه منذ عصور ،مما يٷدي الی ان تصطدم المراه بخطاب عقلاني تنويري جديد ، ربما تتعامل به بشكل غير لائق كما يبدو للمجمتع ، مما يشكل رد فعل الطبقه الاجتماعيه والانتقام من المراه بااشكال مختلفه ، لانه هذه الثقافه تعتبر طفره وقفزه نوعيه ، تخالف الضوابط الاجتماعيه المعتاد عليها وتعارض ذهنية ورشد المجتمع ، ماٲريد الاشاره اليه هو ان حقوق المراه في العالم العربي والاسلامي ليست ثقافه تبدء من الفرد ثم الاسره والمجتمع ، وتظهر تلك الثقافه في الشارع وموسسٱت الدوله ، ومنظمات المدنيه بالشكل المعروف ، حقوق المراه عمليه مسيسه ، اي تخضع لشروط سياسيه ولن تخدم المراه ككائن في المجتمع ، بل لسياسه بصمه كبيره وواسعه في مشروع نهضة حقوق المراه ، مما جعل منه يظهر للعلن ك خطاب سياسي بحت لتنفيذ اجندات سياسيه وحزبيه ، وجعلها شعار وبروباكنده اعلاميه سياسيه في الانتخابات ودعايات الحزبيه ، ممايجعل من مشروع حقوق المراه خطاب سياسي تصبح المراه فيها ضحية الصراعات السياسيه وصراعات الحزبيه ، وتوضيف المنظمات النسويه لخدمة الايدلولوجيه الحزبيه الضيقه ، بعكس ماهو ينص عليه حقوق المراه الذي يعمل علی تحرر المراه من القيود الاجتماعيه والاقتصاديه والسياسيه الموروثه منذ زمن ، تحرر المراه ليس بمعنی خلق صراع بين ذكر والانثی وجعلهما عنصرين متناقضين ، كما يحدث في العالم العربي والاسلامي ، اذن حقوق المراه ومنطمات النسويه ومنظمات المجمتع المدني لن تسلم من تدخل السياسه فيها ، وهذا بدوره يشوه المشروع التنويري والانساني لحقوق المراه ويجعلها ايديلوجيه مغلقه ، كما شوهت السياسيه كل شئ في عالمنا شكلآ ومضمونا ، وبهذا اصبح حقوق المراه ماكنه اعلاميه وسياسيه ، ولن تٶدي بدورها التنويري وتبقی المراه ٲسيره بين مطرقه الاجندات السياسيه وسندان العادات وتقاليد الرجعيه موروثه …..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.