الأحد 21 تموز/يوليو 2019

صديقي الفاسد يصلي كثيراً

الأربعاء 10 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كان لي صديق قريب جداً في عملي ومثقف اللسان جداً ، يكتب الشعر والقصص وله القدرة على التلاعب بمفردات اللغة وهو يحاول رسم صورة نثرية عن موضوع ما، كان كثير العبادة والاستغفار والتردد على محراب الصلاة الذي بُني في اخر زاوية من موقع عملنا.. لكن صديقي هذا كان فاسداً جداً !!! ومرتشياً بشكل كبير، حتى انك لو تقربت منه لشعرت بغثيان شديد وتصيبك نوبة من الدوار ورغبة بالتقيوء من شدة إفراطه بالتعامل في الرشوة..!
لا اعرف كيف كان يجمع بين الحالتين بهذه الطريقة العجيبة؟! تراه يكتب عن الفساد مقالات يتابعها المئات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحين يعتلي منبره الوهمي يخطب بالناس خطباً رنانة تكاد يسمع صداها الميتون في مقابر المسلمين جميعهم ..
صديقي هذا الذي ترى على جبينه اثار السجود الوهمي هو عينة من مجموعة اتخذت من الدين غطاء لوجودها وتنفيذ أهدافها السيئة وبث سمومها داخل منظومة الدين والعقيدة والوطن..!
صديقي هذا واحد من مئات الآلاف الذين استطاعوا عبر سنوات من التلاعب بكل المفاهيم الانسانية والثوابت المذهبية ..
الا ان ما يثير الدهشة والاستغراب هو تعامل الناس معهم على انهم أولياء صالحون او كأن السماء جاءت بهم عبر رسائل نبوية فلا يجوز لنا مطلقا الرد عليهم.. لانهم كثيروا والعبادة والتردد على مساجد الصلاة ..




الكلمات المفتاحية
الدين المفاهيم الانسانية صديقي الفاسد

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.