الأحد 21 تموز/يوليو 2019

دعوا السفارات لأهلها وقفوا عند المختصين فيها

الأربعاء 10 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

إلى أين انتم ماضون .؟ والى اي حد تتمادون ، ؟ تعلنون ما لا تفعلون ، أسألكم بالله الا لأنفسكم تحاسبون ، لكل المناصب تحتكرون ، وعندما يعارضكم أحد تزعلون ، وللمظالم تقبلون ، وللسفارات تتقاسمون ، وانتم تعلمون انها حكر للختصين وليس للحزبيين الفاشلين او لأبناء المسؤولين ، او لاتباع الفاسدين ، لقد كان المسؤولون في الماضي يسلكون هذا السلوك ولكن بأضييق الحدود ، وكانكم جئتم لتقلدوهم لا لتقيموا العدل ، ولا لتشملوا الناس جميعا بالمساواة ، وانتم مصرون على تقاسم العائدات ، لا تنظرون الا وكانكم وحدكم من خلق لله ، وغيركم لا مكان له لا في التأريخ ولا في الجغرافية ، وانكم لوحدكم اصحاب الكفاءة ولابنائكم وحواشيكم المكانة والحصانة ولغيركم الإهمال والإهانة .
لو دامت لغيركم لما وصلت اليكم ، الأعوام حكم بين الناس ، وكم من حاكم صار لاجئا ، اين بن علي من تونس الان ، اين من صدام تحت التراب ، اين من مبارك تحت الاقامة الجبرية ، اين معمر القذافي ، اين الجبابرة والقياصرة ، أنهم مضوا ولكن الشعوب لن تمضي، وكل ما أردته أن أذكركم ، ان ليس من خالد الا الله عز وجل ، وليس من باق الا العمل الصالح ، وصح قول الشاعر وأيديك وان طالت فلا تغتر بها — فإن يد الأيام منهن أطول . وأني متأكد وانتم رجال دين تعلمون ذلك قبل غيركم .. دعوا المناصب للكفاءأت تشغلها . وللسفارات للمختصين تملؤها ، واذكرم بسفيركم في واشطن كيف خرج عن اجماع الدولة ووزيره في تصريحاته تجاه اسرائيل ، مما يشير انه اطلاقا غير مناسب لمنصبه فالدبلوماسي يعمل بمنتهى الحساسية، وبتوجه دولته ، الا اذا كانت له مأرب اخرى ، وفقكم الله ….




الكلمات المفتاحية
المختصين دعوا السفارات معمر القذافي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.