الخميس 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

تايمز سكوير والدنيا بخير!!

الأربعاء 10 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بقعة أرضية في قلب مدينة نيويورك جامعة وغنية بشريا وثقافيا وسلوكيا , وكأنها مرآة الأرض الحقيقية , النابضة بالحياة والبهجة والسرور الذي يندر في أماكن غيرها.

قد تتساءلون لماذا هذا الموضوع؟
وأجيبكم , إذا أردتم أن تكتشفوا سر الحياة وقوة الأوطان فتأملوها في ” تايمز سكوير”!!

أجلس على كرسي وسط الساحة , وأرنو إلى البشر من جميع الأجناس واللغات والمعتقدات والثقافات , والكل يتفاعل بمرح وسرور , فالبهجة تسود المكان والوجوه النضرة الباسمة المشحونة بحب الحياة تتماوج بتعبيرها الأصدق عن جوهرها الفتان.

شباب وشابات , رجال ونساء , كهلة ومشردون , أزياء متنوعة تعكس ثقافات البشر , من المحجبات إلى العاريات , وفعاليات متجددة تتكلم بلسان الحياة.

بشر من كافة البلدان يتفاعلون والسرور يترقرق في فضاءات وجودهم , وأنا أتجول بين أناس لغاتهم المتنوعة تتوارد إلى مسامعي , وعيوني تتابع سلوكياتهم وما يؤدونه من فعاليات فردية وجماعية , فالمكان صاخب يصدح بالنشاطات الحية الباهية.

وأتساءل…؟؟
لماذا هذا الخلق الأرضي المتنوع المختلف يرسم لوحة حياة مبتسمة ومتناغمة , ومجتمعاتنا تفشل في صيانة تماسكها وبناء التفاعل الإيجابي السعيد ما بين أبناء الوطن الواحد , بل وكل ما فيها واحد؟؟

يعصف السؤال في رأسي , وأغوص في بحر الجواب الذي يحتاج إلى وقفة طويلة , لإستحضار الكيفيات اللازمة لتأكيد هذا البناء البشري القوي المتين.

إنّ قوة أمريكا الحقيقية ليست في التفوق العسكري والتكنولوجي وحسب , بل في صيانة القيم والمبادئ الإنسانية السامية , وإذا فقدتها فلا قيمة لأية قوة أخرى عندها.
فأساس قوتها بقيمها المعبَّر عنها بدستور قويم مُصان تخضع لإرادته القِوى والأحزاب , وبموجبه تمضي مسيرة الحياة محصنة بمواده وبالضوابط الأخلاقية الصارمة المترجمة بقوانين.

فأمريكا إستطاعت أن تؤسس نظام حياة إنساني يمكن للأجناس البشرية أن تتفاعل فيه بإيجابية , وبقدرة مطلقة على التعبير عن طاقاتها الإبداعية والوصول بها إلى أوجها.

وأمريكا وفقا لدستورها وقوانينها عبارة عن وعاء تتمازج فيه الموجودات , لتصنع سبيكة وجود لا مثيل لها في الدنيا.

فقوة البلدان تقاس بقدرتها على صهر مكوناتها في وعاء وطني جامع.

وقد أخذت أوربا تتعلم منها سر القوة والإقتدار , وتعاملت بمبدأ صناعة السبيكة الوطنية المبنية على الدستور والقانون والوطن والمواطنة , وبعدها جميع الصفات الأخرى ثانوية وأكثر.

فهل سنمتلك القدرة على التفاعل بتقنيات صناعة السبيكة الوطنية المعاصرة , لكي نكون وفينا مؤهلات أن نكون؟!!




الكلمات المفتاحية
تايمز سكوير مرآة الأرض الحقيقية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.