الخميس 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

هل نحن تحت تأثير التنويم الاجتماعي ؟

الاثنين 08 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

طالما لم تستخدم عقلك فانت فرد صالح في المجتمع هذا ما يعمل به كل من يريد السيطرة ليجعلك مطيعا لاوامره
لا احد يرغب ان تستخدم عقلك وتفكر وتكون شخص مميز وبارع ومتفتح ومفكر ومقبول بين اوساط المجتمع .

يا ترى حياتك تسير وفق ما تريد
هل سبق وان فكرت بشيء ما ثم ما لبثت ان تخليت عن هذا التفكير بسبب ضغوط معينه ؟ مباشرة او غير مباشرة ؟ هل تعلم لماذا لم تفكر حتى الان ؟ هل تعلم سبب تخليك عن كثير من الافكار ؟

الجميع يدعوك بصورة مباشرة او غير مباشرة لتغييب عقلك وان تكون فقط انسان متلقي وتسير وفق ما يرسمه لك الاخرون
منذ الولادة وحتى الموت نحن في صراع دائم
اما ان نكون نحن او نكون صنيعة المجتمع
ما ان نعطي مجالا قليلا حتى نجد انفسنا تحت قيادة ونحن لسنا سوى افراد مطيعين لا غير
بداية من الاسرة هناك بعض الاسر التي تقيد افكار الابناء ولا تعطيهم الحرية بالفكر واتخاذ القرار ويكون بالتالي مجرد فرد مطيع مستمع وهذا يجلعه ينشأ غير واثق بقرارته حتى في الكبر هذا ان اتخذ قرارات اصلا
وهذا بحد ذاته سيطرة تفرض على الفرد ويمهد لجعل الفرد في المستقبل يخضع تحت ارادة المجتمع
انتقالا المجتمع والجماعة التي يسير معها الفرد فكل فرد في الجماعة يحاول ان يفرض رأيه على الاخرين ويكون هو القائد اما البقية فهم مجرد افراد يتبعون الاوامر

اما عن المجتمع كثيرا ما يتخلى الفرد عن اعمال او اشياء وافكار يرغب بها وهي صحيحه لكن جهل المجتمع يفرض عليه عدم فعلها وتصل لدرجة عدم النطق بهذه الافكار اساسا لانها تؤدي لتهديد حياته
المجتمع يقيد الفرد ويرسم له طريق بمساعدة الاسرة وهذا الشي يترسخ بداخل الفرد منذ الصغر وتعمل الاسرة على زرع هذا الشي بداخل الانسان وتعلمه ان اي ابتعاد عن هذا يمثل انحراف غير مرغوب فيه ويستحق العقوبه عليه من قبل المجتمع
لذلك نجد قليل جدا ممن يحاولون ان يخرجوا عن المألوف ويتخلون عن العادات الغير صحيحة في المجتمع ويحاولوا ان يرسموا لانفسهم الطريق الذي يرغبون فيه حتى لو اثار ذلك جدلا عنهم في المجتمع فهم يتجاهلون هذا تماما
الشيء ذاته ينطبق في مجالات اخرى ، الدين ، السياسة ،
وغيرها الكثير
فالرغبة بالسيطرة على الاخرين وعدم فسح المجال امامهم لاستخدام عقولهم لان هذا يمثل مصدر تهديد لقوته وسيطرته عليهم

لا ابالغ اذا قلت ان نسبة كبيرة جدا هم غير راغبين وليس لديهم اي قناعة بالحياة التي يعيشونها هل تساءلنا لماذا؟

لأنهم لم يرسموا طريقهم بأنفسهم بل حياتهم صنعية المجتمع والاسرة وهم مشوا بهذا الطريق

ووجدوا انفسهم لم يحققوا اي حلم من احلامهم وبالتالي ادى بهم هذا الطريق الى الشعور بالضياع وليس لديهم اي قدرة لتصحيح المسار بعدما تقدم بهم العمر

نسير وفق اهواء الاخرين ورغباتهم وافكارهم ونحن نيام معدومي الهوية
علينا ان ننتبه ونستخدم عقولنا و لا نبقى نيام وتحت تأثير التنويم الاجتماعي الذي يسيطر على المجتمع فاغلبهم يمارسون هذا الامر علينا سواء السياسيين ورجال الدين والقادة والمجتمع والاسرة لكي نبقى افراد مطيعين
اكثر ما يخشونه هؤلاء هو ان نستخدم عقولنا
نتجرىء على التفكير
نهرب من تحت سلطتهم وتأثيرهم
ان نرسم طريقنا بأنفسنا ان نكون نحن
لا نكون صنيعة الاخرين
هذا ما يجب ان نفعله .




الكلمات المفتاحية
التنويم الاجتماعي المجتمع

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.