لغرض التنسيق بين الخارج والداخل – أهالي رفحاء ينظمّون مؤتمرهم الاول

إحتضنت قاعة ( الحسين ) في مدينة وينزر كندا المؤتمر الاول لأهالي رفحاء في المهجر وحضر المؤتمر َ عددٌ من الناشطين في جالية رفحاء الذين إلتئم شملهم على مائدة الغداء التي جمعت أفرادا ً من المقيمين في أمريكا وكندا ، وقد تداول المؤتمرون عدداً من القضايا التي تهم المشهد العراقي في الاغتراب والداخل ، كما تداولوا الحملة الشرسة التي يتعرض لها أبناء رفحاء من ثوار الانتفاضة الشعبانية للعام 1991 والتي إتسع نطاقها عبر الاعلام العراقي وتعددت منصات الحديث عنها من خلال جهات سياسية مختلفة باتت تلقي باللائمة على قانون رفحاء الذي أُنصفت من خلاله هذه الشريحة من أبناء الشعب العراقي ، متناسين عمليات الفساد الواسعة التي مارستها الاحزاب الحاكمة في العراق والتي أنتجت هذا الواقع المتردي ، وتخلل المؤتمر إلقاء عدد من الكلمات لعدد من الشخصيات التي أكدت في حديثها على ضرورة الكف عن إطلاق هذه التخرصات التي تمس أهالي رفحاء الذين وقفوا بوجه النظام الديكتاتوري في العام 1991 وان من بين أبرز المتحدثين من مؤسسة الامام (الحسين ) نعمي السراي ، قاسم المحمداوي ، الحاج مشتاق الحجامي ، عقيل الزيادي ، عودة وهيب ، عادل عزارة ، عبد الامير مشكور ، علي الحسيني ، حميد الدوري ، أركان السماوي ، فراس الوهامي ، حسين النائلي ، وأعرب المتحدثون بمجملهم على أهمية الحفاظ على حقوق رفحاء شأنهم شأن أي طبقة من المجتمع العراقي تضررت وعانت الكثير ، وليس من المناسب أن يتم توجيه هذه الحملات الشواء ضدها التي باتت تضج بها وسائل الاعلام العراقية على لسان شخصيات سياسية تحاول التغطية على فساد أحزابها من خلال إتهام أهالي رفحاء وغيرها من الفئات التي تحتاج الى إنصاف ، وقد خرج المؤتمرون بتوصيات محددة أهمها :-

الاستهداف الممنهج ومن يقف وراءه والغايات ، ترميم البيت الانتفاضي من خلال إعادة بنّاءة بلاصورة التي تليق به ، عدم تهميش الآخرين ، التنسيق بين الداخل والخارج في جميع القضايا ، توحيد الجهود وعدم التشكيك بنوايا الآخرين ، وقبول الآخر ، التأكيد على لعب دور أساسي في العملية السياسية مستقبلاً ، التأكيد على خلق لوبي إعلامي مهني يكزن بحجم التحديات ، دعم الحراك والناشطين وتوفير الدعم المادي والمعنوي ، جعل تاريخ الانتفاضة الشعبانية من الأولويات التي يجب الحفاظ عليها . والجدير بالذكر أن هذا المؤتمر ستتبعه مؤتمرات عدة في أماكن تواجد جاليات رفحاء لمواكبة الاحداث والمستجدات التي قد تطرأ على القانون الخاص برفحاء ، كما أتفقوا على ضرورة مساندة أبناء الشعب العراقي في جميع قضاياه العادلة المتمثلة في توفير فرص العمل ، والخدمات الجيدة ، والعمل على إرساء دعائم دولة المواطنة ، وأكدوا على أن الشعب العراقي بكافة فئاته كان حبيسا ً في زمن النظام السابق ويستحق نيل حقوقه وفق مبدأ العدالة وطالبوا بضرورة توفير الحياة الكريمة لجميع العراقيين .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...