الأحد 22 أيلول/سبتمبر 2019

مصرف الرافدين يعقد مؤتمره السنوي ويعتلي عرش الصدرة في التعامل المصرفي

الاثنين 24 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تزامنا مع ذكرى تأسيسه الثامنة والسبعين ، يستعد مصرف الرافدين العريق في سمعته المالية والمصرفية ، وهو يعتلي عرش الصدارة في تعامله المصرفي والمالي ، وبرعاية مديره العام الدكتورة خولة طالب جبار ، لعقد مؤتمره السنوي في فندق بابل، يوم الإثنين ، بحضور مسؤولين وشخصيات سياسية واقتصادية وجمع غفير من المهتمين بالشأن المصرفي ، وهو مؤتمر دوري يستعرض سياسات مصرف الرافدين وخططه الستراتيجية وخبرات عقوله المتجددة ، وهو يسهم بتقديم خدماته المالية والمصرفية المتطورة، ومواكبة التطورات العالمية في عمل المصارف الدولية.

ويقول بيان صادر عن مكتبه الإعلامي أن “الموتمر يتناول السياسات المالية والمصرفية والإنجازات التي حققها خلال الفترة الاخيرة من تقديم الخدمات من سلف وقروض ودعم المشاريع الاستثمارية للنهوض بالواقع الاقتصادي في البلاد”.

ويتطلع المهتمون بالشأن المصرفي الى أن يكون المؤتمر السنوي لمصرف الرافدين هذا العام مرحلة انطلاقة أكثر مواكبة للعمل المصرفي الدولي، وبخاصة بعد أن قدم المصرف خدمات جليلة لزبائنه والمتعاملين معه ولكل الدوائر والمؤسسات الحكومية ، إضافة الى قفزات متسارعة في مجال تقديم القروض للمواطنين ولعموم موظفي الدولة ومؤسساتها ، إضافة الى تقديم التسهيلات المصرفية الاخرى في التعامل مع المصارف الاخرى، ومع فروع المصرف المنتشرة في مختلف دول العالم، والتي تجاوزت الـ ( 60) فرعا ، وتسهيل حصول المواطنين العراقيين على رواتبهم وأموالهم المدخرة بسهولة ويسر وعبر وسائل الدفع الالكتروني المتعارف عليها حديثا، وانجاز كل تعاملاتهم المصرفية أينما كانوا بسرع قياسية وحث المواطنين وتشجيعهم على وضع مدخراتهم من نقد عراقي وعملات صعبة في خزائن المصرف لتعود عليهم بفوائد كبرى.

ويقدم مسؤولون رفيعو المستوى وخبراء في شؤون المال والاقتصاد من كادر المصرف ومن خبراء مال من خارجه ، بحوثا متقدمة وأوراق عمل في مجال تطوير خدمات المصرف والآليات والتقنيات الالكترونية الحديثة التي يستخدمها مصرف الرافدين في تعامله المصرفي اليومي ، بما يمكن هذا المصرف العريق من تطوير ادائه بالخبرات العالمية المتقدمة ، وبما يسهم في تقديم الخدمة الأفضل، للعراقيين داخل العراق وخارجه، ولكل المتعاملين معه من شركات حكومية وخاصة، والبحث عن أفضل الطرق لتطوير الاداء المصرفي والارتقاء به الى مصاف المصارف والبنوك العالمية التي سبقتنا في هذا المضمار.

وهنا لابد من الإشارة الى الجهود الجبارة التي يبذلها المكتب الاعلامي لمصرف الرافدين ومديره الزميل محمد الشمري في الإسهام مع الادارة العليا لمصرف الرافدين في الارتقاء بخدمات المصرف وتوسيع مجالات تقديم الخدمة وبخاصة في مجال اعلاناته عن القروض التي يقدمها لكل شرائح المجتمع العراقي المتعاملين مع المصرف، بما ييسر عليهم تسهيل الحصول عليها بالطرق الميسرة وبسرع قياسية، وهو يقدم خدماته الاعلامية والاعلانية للتعريف بأنشطة المصرف ومتابعة تطورات عمل المصرف ليكون المواطن العراقي على إطلاع على تطورات العمل المصرفي وفي تقديم الخدمة الأمثل وتوسيع تلك العلاقة مع المواطنين العراقيين ومؤسسات الدولة والقطاع الخاص ، على أكثر من صعيد.

تحياتنا لمصرف الرافدين العريق في سمعته المالية والمصرفية عراقيا وعربيا وعالميا، بعد إن أطفأ (78) شمعة ، من عمره الطويل.. وهو يستعد الآن لايقاد شموع الارتقاء بعمله ، الى درجات العلا والتطور والارتقاء.. وأمنياتنا بالنجاح لمؤتمره السنوي لعام 2019 ، تحت إدارة مديره العام الدكتورة خولة طالب جبار، ولكادره الإداري والمالي ..ولمكتبه الإعلامي ، للارتقاء بعملهم المصرفي الى ما يصبون اليه ليكون قاعدة مصرفية متقدمة ، وهو يحقق نجاحات وطفرات متصاعدة ومستمرة، وعلى أكثر من صعيد..ومن الله التوفيق.




الكلمات المفتاحية
التعامل المصرفي مصرف الرافدين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.