الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019

كيف تخرج عنكاوا من عنق الزجاجه ؟

الاثنين 24 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كثر الحديث في كافة الاوساط (الاجتماعية والثقافية وفي مجالس العزاء وغيرها)، وأشتد النقد على الجهات المسؤولة في اجازة المراقص وأماكن بيع وتداول الخمور بين البيوت السكنية والعوائل في عنكاوا ، ولعل آخرها مانشر اليوم 22/6/2019 على صدر صفحة يدا بيد من أجل عنكاوا في الفيس بوك ، وهو ماحفزني أن أكتب بهذا الشأن الذي تطرقنا اليه كثيرا للحد الذي كلّت اقلامنا وبح صوتنا .
لايمكن أن نعد مايحصل في عنكاوا أمرا أعتياديا، وأرى من البلاهة والعيب بمكان السكوت عنه لاسيما شريحة الشباب الغيور وحملة الاقلام والناشطين في مجال المجتمع المدني، مع قناعتي بأن جميع تلك الاصوات والمحاولات الحثيثة التي بذلت من أجل وضع حد لهذه الظواهر باءت بالفشل الذريع ، أو على الاقل لنقل انها لم تلق آذانا صاغية من أي مسؤول أو جهة معنية ..
نعم لم تجد نفعا كل الكتابات ، لا بل حتى التظاهرة السلمية التي شهدتها عنكاوا مساء يوم 9/10/2015 لم يلتفت احدا اليها برغم الوعود والعهود لكنها لم تكن صادقة ولم تنفذ ، انما زادت الطين بله ..فمنذ 2015 ولحد اليوم زادت دور الدعاره ومحلات تداول الخمور ومراقص الديسكو، والمساجات وغيرها الى الضعف ، وكأني بهم يقولون للمتظاهرين اذهبوا وانطحوا رؤوسكم بالحيطان ونحن ماضون في نهجنا!!
إذن ماهو البديل لطالما لم تجد نفعا لا الكتابات في المواقع الالكترونية المختلفة ولا في الصحف والمجلات ولا في صفحات التواصل الاجتماعي ، ولا حتى التظاهرات ؟ ومادام طاب السكوت لبرلمانيي الكوتا في الحكومة الاتحادية وكردستان ولم يحركوا ساكن ..
عليه أنا أحفز وأشجع بأن يلملم الشباب جهودهم وبأسرع وقت ممكن من أجل التظاهر سلميا مرة أخرى وهو حق مكفول ومشروع والمطالبه بحقوق عنكاوا ، ووضع حد للتجاوزات والخروقات ، ومساواتها مع بقية الاقضية والنواحي في الحقوق والواجبات ، وإذا لم نصل الى نتيجة إيجابية ، نعيد الكرة مرة أخرى ورابعة وخامسة الى ان ننتزع حقوقنا بالطرق القانونية ووفق الاصول ..
على المسؤولين والمعنيين أن يدركوا أن الاصرار على اتباع هذا النهج مع عنكاوا يعني مزيد من هجرة عوائلنا خارج الوطن .. وعليهم ايضا أن يتيقنوا بأن هناك مئات العوائل وآلاف الشباب الآخرين ينتظرون دورهم بالرحيل وعدم العوده نهائيا لطالما بقيت هذه المنغصات تقلق راحتهم وراحة عوائلهم وتحيل حياتهم الى جحيم..
واضح تماما من سبب ويسبب هجرة عوائلنا من البلاد، ولماذا اختاروا هذا الطريق الشائك والمر وهم يتركوا مالهم وحلالهم وكد السنين الطوال ويكفروا بالوطن ..
وبما أن الحديث يصب في الغبن الذي ينخر في جسد عنكاوا واهلها وعدم مساواتها مع بقية الاقضية والنواحي في اربيل نفسها، ولم تجد نفعا كل المحاولات من اجل وضع حد لهذا الغبن الذي طال كثيرا وتفشى لذا أرى من المناسب أن اقترح مايلي :
بعد ان اطلعنا على الاخبار المعلنة من نية قداسة البابا زيارة العراق ، خصوصا ان السيد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح سبق وان قدم دعوة لقداسته بزيارة العراق ،ولتوقعاتنا بأن عنكاوا سيشملها نصيبا من وقت قداسته في هذه الزيارة أقترح ان يتهيء عدد من الشباب بالكتابة بعدة لغات مطالب اهالي عنكاوا والمشاكل التي تعانيها المنطقة دون غيرها وتسليم هذه المطالب باليد لقداسته ليطلع على حقائق الامور كما هي وليس كما يصفها له رجالات السياسه والدين ممن قدموا له تصورا بأننا نعيش في بحبوحة من النعيم ..
نعم ليطلع قداسة البابا وهو شخصية عالمية وبالتفصيل على حال اكبر مدينة مسيحية في العراق ،ويكون على صورة واضحة مايحصل لنا لاسيما بعد سقوط الصنم ..
عنكاوا




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.