الأحد 17 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

العلمانية رمز وحدتنا ..

الأحد 23 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الانسان العقلاني عندما يشاهد مظاهر الحياة اليبرالية الغربية على الطبيعة المتمثّلة في الحياة الفردية المنظبطة وفقا للقانون الوضعي الذي أسسه النظام العلماني هناك ، سوف يشعر بالحزن والاسى للحياة الرثة الطفيلية ( العائلية ، العشائرية ، المذهبية ) التي يعيشها الانسان في الشرق الاوسط وشمال افريقيا . التي أسسها التحالف الهجين والمخزي بين شيوخ العشائر شبه العلمانيين وشيوخ الدين المتزمتين ، فهذا التحالف الهجين هو الذي أنتج المجتمعات الفاسدة والدول الفاشلة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا . لقد أنتج النظام العلماني اليبرالي الغربي انسان ثري معنويا وماديا وبالمقابل أنتج النظام الطفيلي الهجينن الذي يرتكز على التقاليد القبلية والشريعة الاسلامية انسان مسحوق معنويا وماديا وحتى الشرف الذي يتبجح به لايشمل كل نواحي الحياة بل يشمل فقط الأعضاء التناسلية فقط وفي المجتمعات المسحوقة من المشكوك فيه حتى الحفاظ على هذه الجزئية من الشرف .
وهذا لايعني ان الانسان في المجتمعات اليبرالية الغربية لايملك هذه الجزئية من الشرف ، بل وصل الامر لحد سجن الرجل الذي يواقع زوجته بدون رضاها .
النظام اليبرالي العلماني لايعمل بدون القانون بينما النظام الهجين يعيش على الفوضى والفساد وانعدام القانون وغياب الدولة . وبينما تقوم فلسفة النظام اليبرالي العلماني على العقل ، تقوم فلسفة النظام الهجين على الخرافة ، لهذا يدير النظام العلماني ارقى جامعات العالم بينما النظام الهجين يرفع اليوم لافتات في اروقة جامعاته مكتوب عليها ( الحيتان بالبحر تصلي لطالب العلم ) بينما الحيتان اليوم مهددة بالانقراض . ان النظام اليبرالي العلماني يتعايش بانسانيةمع كل الهويات الفرعية المتناقضة عكس النظام الهجين الذي أنتجه شيوخ العشائر وشيوخ الاسلام لايستطيع ان يتعايش حتى مع نفسه فكيف يتعايش مع الاخر وما يحدث اليوم من مذابح بين السنه والشيعة خير مثال . والامر الغريب ان مجتمعات الشرق الاوسط وشمال افريقيا تستورد كل شيء من الابرة حتى الملابس الداخلية ، ولكن حينما تقول لهم تعالوا نستورد النظام اليبرالي العلماني مثلما فعلت اليابان تقوم القيامة من قبل (المعممين) بحجة انك تريد ان تهدم أركان الاسلام ويتهمك اهل ( العقل) بأنك تعرض شرف حريمهم للخطر وكأننا في العصر الجاهلي ، والغريب ان كل عوائل الصف الاول وحتى الثاني من قيادات التحالف الهجين تعيش في معاقل اليبرالية العلمانية واقصد اوربا والولايات المتحدة ، فلماذا هذه الازدواجية ؟ الجواب اتركة لملايين الناس العاديين الذي يعيشون في مقبرة كبيرة اسمها الشرق الاوسط وشمال افريقيا يحكمها بالفساد والنار والحديد التحالف الهجين المكون من اهل العمائم والعكل.




الكلمات المفتاحية
العلمانية شيوخ العشائر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.