الخميس 18 أغسطس 2022
37 C
بغداد

خاطرة: إشكالية التعصب للعقل الجمعي المتوارث، واجتهاد العقل الفردي المعاصر – ١

يقول إلبرت إنشتاين الشهير (1879- 1955م): مشكلتنا الكبرى في  مثالية الوسيلة، وغموض الغايات، وهو صائب في قوله؛ ولكن المصيبة الكبرى عندما الغايات تبرر الوسائل، والغايات غامضة!!  و(الغاية تبرر الوسيلة)؛ نهج نيكولو ميكافللي( 1469 – 1527م)  في كتابه ( الأمير)، الذي سار عليه طغاة العالم؛ وليس هذا قصدي من  مقولة إنشتاين؛ وإنما نحن عندنا المشكلة الكبرى التي نكبت وطننا الحبيب، وأمتنا المجيدة، وخلّفتنا، ودمّرت أوطاننا هي مرض (الازدواجية الشخصية) النفسي الاجتماعي الرهيب؛ ترانا – كأفراد وأدباء وشعراء ومثقفين وعلماء، إلا القليل الواعي للمشكلة- يترك رأيه الشخصي، واجتهاده، وتجاربه في لحظات، وينجرف – تعصّبًا- مع العقل الجمعي- مهما كان- حتى لو أوصله لظلم الآخرين ونكبتهم  وتدميرهم  كأفراد أو جماعات!! وربّما إذا وعى بعد المسايرة المتعصبة الظالمة للعقل الجمعي،  يعلل ما عمله ظالمٍا بقول المتنبي العظيم:

بذا قضتِ الأيّام ما بين أهلها*** مصائب قومٍ عند قومٍ فوائدُ!!

يقول  المؤرخ الإنكليزي الشهير (أرنولد جوزف توينبي 1889م – 1975م): الشعوب التي لها تاريخ عميق وعريق؛ ليس لها حضارة معاصرة؛ والسبب – كما أرى- لأنها تتمسك بجذورها القديمة، أو تجذبها قوة التاريخ الهائلة إليه.

ومن هنا يتوضح لنا بجلاء  أن قوى النزعة القبلية والعشائرية والطائفية، وما تراكم من اجتهادات فقهيةغير سليمة – ربّما كانت تلائم عصرها-  حملها العقل الجمعي معه كمسلمات  لا تقبل النقاش والجدال والتطور وفق مقاييس عصرنا الذي نعيش به، وهكذا تعوّدنا أن نرتكز على العقل الجمعي الرهيب في مواقفنا، وحكمنا على الآخرين كأفراد وجماعات وقوانين وظواهر، ونرمي بتجاربنا واجتهاداتنا، وما يرتأي عقلنا الفردي عرض الحائط، وعلى الدنيا السلام!!!

وبالتالي أرتأي: احترم العقل الجمعي المتوراث؛ ولكن لا تتعصب إليه؛ و لا تجعله يهيمن على اجتهاد عقلك الفردي المعاصر؛ كي نوّلد عقلًا جمعيًّا  معاصرًا.

رحماك يا رب الأرباب…..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الرد على مخرجات اجتماع ما يعرف (بالقوى السياسية)

قيل ان شر البلية ما يضحك وان شر البلية هو ان يجتمع الذين ظلموا وسرقوا الشعب العراقي وتسلطوا عليه رغم اعترافاتهم المتكررة بالفشل وبالتبعية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حالة العراق بعد الاحتلال البريطاني والاحتلال الامريكي

نحن لسنا في معرض ترجيح الاحتلال البريطاني على الاحتلال الامريكي للعراق او العكس . حيث ان الاهداف الاستعمارية لكلا الدولتين واحدة . انما نستعرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفيصل او الفصلية

الزمن يمضي ...وهل وقف الزمن ذات يوم ...الاحداث تتوالى مختلفة في وقعها بين حدث سعيد وآخر مفجع وآخر حزين واحداث أخرى قد لا تتوقف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أعداء الحسين

لا اشك وبدون تردد ان أهل التشابيه والطبر والإيذاء و الإدماء هم اعداء الحسين وقضيته ، ولايقلون عداء له عن الفرس الذين استخدموا قضيته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات (ج2):

* في جدال المقارنة بين الحدائق والمستنقعات، يحضره جمهور من الضفادع، يكسب الجدال من يفضل المستنقعات على الحدائق! * ربما تكون السياسة أو تعني فن استخدام الجبناء لقطيع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا : هذا التقاذف والتراشق بيننا ؟

منذ أشهرٍ عدة أَمْسَكَ قلمي وتراجع صاغراً عن الكتابة لأننا دخلنا في عصرٍ إعلاميٍ جديدٍ يكتب به الناس ما يشاؤون ومتى يشاؤون وكيف يشاؤون...