الأحد 22 مايو 2022
31 C
بغداد

لمحات عراقية -2-

** أهل السياسة ألذين حكمونا منذ العام 2003 و لليوم لم يعدموا وسيلة إلا و استعملوها لخداعنا من أجل أن يستمروا في حكمنا إلى ما شاء الله … و آخر ما تفتقت عنه أذهانهم و عقولهم المتخلفة و الخبيثة هو طرح فكرة إنتخاب رئيس الوزراء من قبل الشعب مباشرةً و ليس من قبل البرلمان … و هذه إسطوانة جديدة يراد بها إلهاء الشعب و التعتيم على ما يعانيه من مصائب و مشاكل يومياً … و إيهامه بأنه هو من سيختار رئيس وزرائه بنفسه … الشعب رفض المشاركة في إنتخابات 2018 لإنه كان على يقين من أن التزوير سيطالها وهذا ما حصل فعلاً … و ما دامت أي انتخابات قادمة ستكون مزورة مثل سابقاتها بسبب مفوضية إنتخابات خاضعة للمحاصصة و هيمنة أحزاب السلطة … فإن الناس لن تشارك في إنتخابات تحرق فيها أصوات الناخبين علناً و لا من حسيب و لا من رقيب .

** السيد عمار الحكيم التقى بعدد من العراقيين المغتربين من هولندا … قال لهم ( لا فض فوه ) لا تنظروا إلى الحالات السلبية في العراق بل إنظروا إلى الحالات الإيجابية .. لكنه لم يشرح و يوضح لهم ماهي هذه الحالات الإيجابية … لإنها غير موجودة أصلاً … لو كان أحد المغتربين قد سأل الشاب عمار الحكيم عن مساحات الاراضي التي إستولى عليها في الجادرية و في النجف و حديقة الامة على الكورنيش في البصرة و غيرها من أراضي هنا و هناك لكان جواب السيد عمار ( هذا غير صحيح ) !

** السيد عادل عبد المهدي رئيس وزرائنا الذي جاء به الحظ إلى كرسي الرئاسة … تخلى فجأة عن عادته القديمة المعروف بها ( الإستقالة ) عندما كان مولعاً بها في السنين الماضية … لا بد أن لذلك أسباب … عندما يتشبث مسؤول بمنصب كبير فيه خدمة للشعب مثل رئاسة وزراء فلا بد أن في رأسه أهداف يريد أن يحققها من خلال تمسكه بالمنصب … فما هي أهداف عبد المهدي بالإصرار على البقاء في المنصب ؟ نتوقع أن الهدف هو تقديم أفضل الخدمات للعراقيين و القضاء على الفاسدين … وهذا لم يتقدم فيه السيد عبد المهدي قيد إنملة إلى الأمام … أو أن الرجل يبحث عن الوجاهة التي لم توفرها له مناصبه السابقة وهذا هو الأقرب إلى الحقيقة … حتى لو كانت فترة حكمه حالكة السواد كما نعيشها الآن !

** ضابط الشرطة البطل الرائد علي المالكي قام بواجبه الوطني و قبض على معمم إيراني متورط بتهريب المخدرات إلى العراق … و بدلاً من تكريمه .. تم وضعه في السجن لشهرين تمهيداً لمحاكمته لاحقاً … عدا ما تعرض له من إساءة و تهديد بالقتل … و قائدنا العام للقوات المسلحة خانس … و كأن الأمر لا يعنيه … و محمد الحلبوسي و نوابه يتفرجون … و برهم صالح منشغل بإبتسامته ( الجذابة ) و يمكن قراءة الكلمة بين الأقواس بطريقتين … و يقولون أن العراق دولة له سيادة … أين هي السيادة ؟ دلونا عليها إن كنتم قادرين .

** الكثير من المواطنين يفقدون أوراق و مستمسكات مهمة أو حاجيات ثمينة في خضم الحياة اليومية في سيارة أجرة أو في الأسواق أو في أي مكان آخر … و لا يعرف المواطن كيف يحصل على مفقوداته .. و الذي يعثر على هذه المفقودات لا يعرف أيضاً كيف يوصلها إلى صاحبها … بإمكان وزارة الداخلية حل هذه المشكلة عن طريق تخصيص غرفة صغيرة في الوزارة لاستلام هذه المفقودات عنوانها ( قسم المفقودات ) كي يراجعها الطرفين من يفقد حاجته و من يعثر عليها … و ربما يحصل من يوصل المفقودات إلى الوزارة على مكافأة مجزية من صاحب المفقودات أو على الأقل كلمة شكر جميلة .

** آخر لمحة :

قالت : آخر مرة رأيتك فيها كانت مساءً على الكورنيش عندما كنت أقود سيارتي و أنت كنت تقود سيارتك في الإتجاه المعاكس .. أرسلت لك ترميشةً من مصابيح سيارتي تحيةً لك … لكنك لم ترد بمثلها .

قال : نعم .. لم و لن أنسى تلك التحية الذكية الجميلة … و لم أستطع الرد بمثلها لإني فوجئت بها وهذه المفاجأة أنستني الرد عليها .. وبعد أن تخطينا بعضنا .. كانت فرصة رد التحية قد ضاعت … و كم ندمت على ذلك .

قالت : لا تندم .. الحق معك .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شاعر البنفسج كان رماديا مع الاحتلال

في مماته، كما في حياته؛ يثير مظفر الجدل بين عاشقي اشعاره؛ الممزوجة بالطين؛ والقهر، واللوعة؛ والغضب، الضاجة بالشتائم. قدس المتلقي العربي النواب؛ لانه عبر عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظفر النواب صناجة العراق

الصناجة هو من يُكثر الضَّرب بالصُّنُوج، وهي صَفائحُ صفْرٍ صَغيرةٌ مستديرةٌ تُثَبَّتُ في أطرافِ الدُّفِّ أو في أَصابع الراقصة يُدقُّ بها عند الطَّرَب، وقد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بالضّد من مظفر النواب !

قد لا يعرف البعض سواءً كانوا من الكِثار او القلائل < ولا احصائية بالأرقام في ذلك > أنّ شرائحاً اجتماعيةً سياسية وثقافية تقف بالضدّ...

رئاسة المثقف ثقافة الرئيس

منذ نشأ العالم وبدأت ذرية آدم تتناسل على الأرض شرع الانسان يتبع توجهات روحه المهنية والحرفية فمنهم القائد والمحارب والأمير ومنهم المعلم والمهندس والطبيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة العربية: قلب ولو بعد حين؛ طاولة المؤامرة على رؤوس دهاقنة الشيطان والشر

ان المتابع لسياسة الكيان الاسرائيلي في العقدين الاخيرين، وبالذات؛ من بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين؛ يلاحظ بوضوح ان هذا الكيان على الرغم...

ويا وجع البلاد….

"لمظفر النواب... وهو يودع الريل وحمد " أعزّي الموتَ فيك على الفراقِ وأمسح خدَّ تربِكَ في العناقِ وحسبك ان تكون به عراقاً يودِّعُه، وانت بلا عراقِ وحسبك لو توزّعُكَ...