الخميس 17 تشرين أول/أكتوبر 2019

كيف نحارب الفساد ونحن نطالب بإطلاق سراح الفاسدين ..؟

الأربعاء 19 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ترى عجبا في العراق لا يضاهيه عجب ، ترى الغريب في العراق لا مثيل له في هذا العالم ، هذا يطالب بمكافحة الفساد ،، وهو فاسد ،، على مرأى من القضاء ، وذاك ينشئ مجلس أعلى لمكافحة الفساد وهو يسكت على الفاسدين ، وثالث يتدخل للإفراج عن الفاسدين لدى الحكومات الاخرى ، أي فساد هذا وأي فاسد ذاك ، والذي يستعرض نشاط كل السياسيين بلا استثناء يراهم يسلكون طرق الفساد وباساليب مفسدة، والا بماذا نفسر كل هذا الاهتمام بشخص ادعى الكل انه سرق المال العام وبالدولار وهرب ، وعند القاء القبض عليه تقوم الدنيا ولا تقعد ، هذا يطالب باطلاق سراحه وذاك يقدم الدليل على سلامة موقفه، وثالث يلوذ بالصمت على ما يجري، او يتدخل خجلا للدفاع عنه، حقا انها وحدة وطنية ولكن بأتجاه تخريب البلد، الفاسد فاسد ، والمتربصين للاساءة للعراق هم في قمة السلطة وهم في قمة الكتل ، وكل ما يقال في محاربة الفساد باطل ، وأنها عملية ذر الرماد في العيون وعلى المواطن عدم التصديق بكل الوعود ، البلد تحت رحمة الفاسدين ، وهم يدافع البعض على البعض الآخر وهم متمسكون بالسلطة لحماية أنفسهم ، وأن تكبيل يد القضاء عمل يراد به الحماية وان الانتربول الدولي سيسخر من العراق ، في ظل حكومات تعلن عن الفاسدين وتسعى لإطلاق سراحهم ،، شي ما يشبه شي ، أعانك الله يا شعب العراق على سراق العراق…




الكلمات المفتاحية
الفساد سراح الفاسدين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.