الأحد 21 تموز/يوليو 2019

أيها الساسة العراقيون الفاشلون … إستيقظوا

الأربعاء 19 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الأزمة الخليجية الجديدة بين أمريكا وإيران ليست في جنوب شرق آسيا ، ولا حتى في شرق آسيا ، وليست في أفريقيا ، بل هي في الرقعة الجغرافية التي تضم العراق والعراقيين ودول الجوار ، ولذا ، فمن (الغباء) أن يتصور البعض أن العراق يمكن أن يمارس دور (سويسرا) في الحياد ، ومن الغباء أيضاً أن يطالب البعض بأن يقف العراق على الحياد من هذه الأزمة ، متصورين بأن ذلك من الممكنات مع هذا الكم من الولاء (المذهبي) لإيران لدى العراقيين ، ومع هذا الكم من فصائل المقاومة العراقية (الشيعية والسنية) التي أنتجها (الحريف) السياسي الإيراني في العراق ، بنفس الوقت الذي تمد فيه أغلب دول العالم أعناقها (كالغرانيق) لهذا الصيد ، ابتداءً من (الدب الروسي) ، مروراً بــ (التنين الصيني) وانتهاءً ببقية دول المنطقة والعالم .

وصحيح أنني كنت وما زلتُ (أستبعد) نشوب حرب (عسكرية) محدودة أو مفتوحة بين (المعسكر الأمريكي) المتمثل بأمريكا والسعودية والإمارات والبحرين ، و (المعسكر الإيراني) المتمثل بإيران وحزب الله وحماس وبقية المزروعات الإيرانية في الوطن العربي والعالم ، واستناداً – أيضاً – إلى الوثوق بأن (ترامب) هو رجل (صفقات) وليس رجل (حرب) ولا يريدها ، وإن كل (عنترياته) في منطقة الخليج إنما هي (استعراضات) لإجبار إيران على الجلوس إلى (طاولة المفاوضات) من أجل عقد (صفقة جديدة) تضاف إلى صفقاته السابقة مع كوريا وغيرها ، ولكنني بنفس الوقت لا أضمن (نشوب الحرب) تحت مطارق (ضغط) اللوبي الصهيوني على (ترامب) ، واستغلال رعونته الواضحة واندفاعه بالتعجيل أو الاصرار على (ضرب إيران) عسكرياً ، متغافلين عن حقيقة أن هذا (الإصرار) إنما هو (رعونة صهيونية بامتياز) ، سيدفع المحتلون الصهاينة فاتورتها من ضربات موجعة ستوجهها إليهم (سوريا) من جهة ، و (حزب الله من جهة) ، و (حماس) من الداخل .

كل هذه الأدوار في (دوري الكرة) الخليجية الرابعة ليس موضوع مقالتي ولا الغاية منه ، وإنما صلب الموضوع يكمن في (الغباء) والمراهقة السياسية العراقية التي لا تجيد لعبة (فن الممكن) ولا تستطيع قراءة الأحداث ، ولا تحسن التعامل معها بشكل (براغماتي) ، ولا تؤمن بأن في عالم السياسة ليس هناك (صديق دائم) ولا (عدو دائم) ، بل هناك (مصالح دائمة) .

سأفترض – وفرض المحال ليس بمحال – أن العراق محكوم بطبقة من (رجال الدولة) وليسوا مجرد (رجال حكومة) ، وسأفترض أيضاً أنهم قد (بلغوا) سن التكليف السياسي ، وسيعرفون كيف يستفيدون أو يوظفون هذه الأزمة لمصلحة العراق والعراقيين .

لا أنكر أبداً أن الخاسر الأكبر في هذه الحرب – لو نشبت – هم أمريكا وحلفائها ، ولا ينكر مراقب (متنصل عن العندية والقبلية والطائفية) أن الكفة تميل لصالح إيران وحلفائها ، ولكن ، وبنفس الوقت ، لا ينكر (عاقل) بأن إيران وأمريكا الآن في وضع يؤهلهم أو (يجبرهم) على الموافقة على أي (شرط أو مطالب) تضعها الحكومة العراقية على (طاولة التفاوض) من أحد المعسكرين (الأمريكي) أو (الإيراني) ، على اعتبار أن (الساحة العراقية) هي ساحة صراع بين المعسكرين .

الآن ، يمكن لسياسي عراقي يمتلك سلطة القرار والحس الوطني – يفترض أنه آت من المجرات البعيدة ، أو لم تلده الأمهات بعد – ، أن يضع معايير (التوازن) في العلاقات ، وأن يملي شروطه بقوة على المعسكرين معاً ، دون أن يكون مضطراً للاصطفاف مع أحدهما ، وأن يخرج من عنق زجاجة (الاحتلالين) بشروطه ومطالبه ، إعتماداً على (فن الممكن) .

فالسفارة الأمريكية وقواعدها بمتناول يد المجاميع المسلحة الموالية لإيران ، والمصالح الإيرانية وقنصلياتها وشخصياتها المتنفذة بمتناول يد المعارضين للهيمنة الإيرانية في العراق ، والكرة الآن بملعب اللاعب العراقي فقط ، ولا يحسب النتائج إلا الله (والراسخون في العلم) ، ومن هنا تكون البداية .




الكلمات المفتاحية
الساسة العراقيون الفاشلون

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.